رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجيش .. بين الشرعية وقانون الطوارئ

اسلام الشافعى

الثلاثاء, 22 فبراير 2011 13:37
بقلم : إسلام الشافعي

لم يكن إسقاط النظام الفاسد هدفا في حد ذاته للثورة المصرية .. لكن كان الطريق لتحقيق الرغبة العارمة في بناء مصر الحديثة و القوية  .. وتلك الرغبة وحدها كانت الدافع الوحيد  لخروج الملايين والاحتشاد لإسقاط النظام الذي وقف سدا منيعا دون تحقيقها.. وشأنها شأن كل الثورات عبر التاريخ  تولد ومعها شرعيتها وأعداؤها .. وأعداء ثورتنا المجيدة هم سدنة و منتفعي النظام البائد .. وما زال هناك العديد من رموز الفساد كامنين متربصين بالشعب المصري .. وأعداء الثورة لا تنقصهم الحيلة أو المال للانتقام .. فالشائعات وإحداث البلبلة والإضرابات أهم أدوات هؤلاء لضرب الاستقرار في أرض الكنانة .. فهناك من يسعون للفتنة بأقلامهم .. وهناك من يحركون صبيانهم بالأموال المنهوبة لإشعال الإضرابات والقلاقل وغيرها .. نعم قواتنا المسلحة الباسلة تحول دون تحقيق تلك المخططات .. لكننا نريد الانطلاق في البناء سريعاً .. ومؤيدي الفساد الذين ما زالوا طلقاء وفي مواقعهم يشكلون أكبر عائق أمام الشعب المصري في تحقيق حلمه وبناء مصر الحديثة .. كان نظام فاسد برمته .. وبقاء أي من رموزه أو خدمه يشكل خطر حقيقي على مصر.. وأمام قادة قواتنا المسلحة العظام آليتان لحماية مصرنا من تلك العصابة .. الأولى هي الشرعية الثورية للشعب .. والثانية هي قانون الطوارئ الذي سلطوه طويلاً على رقاب الجميع .. فرموز الفساد وخدامه معروفون للجميع .. ومحاصرتهم عبر قانون الطوارئ باعتبارهم يشكلون خطراً على أمن مصر وسلامة شعبها أصبح أمر حتمي ، لا ينبغي تأخيره ساعة.. ولا إعطائهم الفرصة لإخفاء

جرائمهم وسرقاتهم .. وسيلقى ذلك التحرك كل القبول والترحاب من كافة التيارات الراغبة في الإصلاح  .. بل سيكون دفعة حقيقية لانطلاق البناء .. وسد الطريق أمام شائعات وفتن صبيان الفساد التي يسعون لترويجها بكل ما يمتلكون من أموال مسروقة .. ومن أغرب ما سمعت وقرأت حول بقاء خدام الفساد  في مواقعهم ، أن هناك مخططات خفية لعودة النظام الفاسد للحكم .. بالطبع هي شائعات سوداوية مبالغ فيها .. لأن أكثر الفاسدين طموحاً يعلم أن الشعب المصري لن يقبل أن يكون أضحوكة الأمم .. وأن أي إهدار لما تحقق من مكاسب للثورة لن تكون مواجهته سلمية هذه المرة .. 30 عاما من الفساد ومد المفسدين لجذورهم في أعماق الحياة السياسية والاقتصادية في مصر ليست هينة .. وما زال ما يسمى "بالحزن الوطني"  باق .. وصبيانه يستعدون للانقضاض على أي انتخابات قادمة ليعود الفساد في ثوب جديد .. لذا فإن حل ذلك الحزب وما تبعه من بؤر للفساد ومنع كل منتسبيها كباراً وصغاراً من ممارسة أي نشاط سياسي أو الترشح في الانتخابات المقبلة أمر لا مفر منه للحفاظ على أمن مصر .. قالوا إن الثورة الشعبية لم يكن لها قائد .. هذا صدق .. لكن ما كان لدولة لها مثل الجيش المصري أن تضيع  .. ففي اللحظة
الحاسمة قام الجيش  بواجبه تجاه الوطن ليقود مسيرة الإصلاح ..وهو الآن مطالب باتخاذ كافة الإجراءات الثورية المعروفة في كافة الثورات لحمايتها من أعدائها .. لذا فإن كل ما ذكرت من إجراءات أمنية ضرورية نطالب قادتنا العظام بتنفيذها في أسرع وقت ، ودون تأجيل .. اليوم وليس غداً .. إنه الحسم .. ومن غيركم يا رجال مصر يستطيع حسم المعركة لصالح مصر .

- إضاءات -

- أياد خبيثة تحرك الإضرابات الفئوية .. لامفر من بترها

- هناك من يحملون جنسيتنا ويريدون دمار مصر عقاباً لنا على هدم أصنام الفساد .. أغثنا أيها الجيش العظيم.

- لمصلحة من استفزاز الشعب ببقاء  منافقي النظام الفاسد على رأس وسائل الإعلام  والمصالح الحكومية ؟

- لماذا لا يستبعد ويهمش صحفيو الصحف الحكومية منافقي الفساد بأنفسهم ويجرون انتخابات داخلية لاختيار قيادات جديدة .

- أحزاب ورقية كثيرة زرعها النظام الفاسد في الحياة السياسية للتشويش على أي تحرك سياسي جاد .. موقعها الآن سلة المهملات.

- لا يمكن بناء حياة سياسية سليمة مع بقاء من أفسدوها في مواقعهم .

-  دستور يسهل طرح الثقة في أي رئيس في استفتاء عام .. السبيل الوحيد للتغيير في مصر بدون دماء وثورات جديدة.

- أزلام حزب الفساد يريدون القفز على الثورة بأحزاب جديدة .. قوائم بأسماء أعضاء حزب الفساد كفيله بمنع ظهور تلك الوجوه للنعيق على مصر من جديد .

- اعتقد أن زمن شراء الأصوات في الانتخابات قد مضى بلا رجعة .

- لا يمكن تصور فاسدي المجالس التشريعية والمصوتون بالموافقة يعودون للترشح من جديد .. إن لن يمنعوا بقرارات سلطوية فليمنعهم الشعب بنفسه.

- صبرنا على الفساد 30 عاما ،فلماذا لا نصبر على الإصلاح عدة أيام .. لنعطي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الفرصة كاملة للعمل دون إرباكه .. وإن لم تتحقق المطالب فالطريق لميدان التحرير معروف للجميع .

- العفو عن الضباط المنضمين للشعب ، وصفحة على الفيس بوك .. إطار ذهبي لصورة جميلة نريد اكتمالها .