رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلال جلسة الشورى لمناقشة القضية

مسعود: طائرة متهمى التمويل ملك للخارجية الأمريكية

استجوابات

الثلاثاء, 06 مارس 2012 14:55
مسعود: طائرة متهمى التمويل ملك للخارجية الأمريكيةالمهندس حسين مسعود وزير الطيران المدنى
القاهرة أ ش أ:

قال المهندس حسين مسعود وزير الطيران المدنى إن الطائرة التى أقلت المتهمين الأمريكيين فى قضية التمويل الاجنبى لمنظمات المجتمع المدنى،

تابعة لوزارة الخارجية الامريكية، وهذا النوع من الطائرات له تصديقات دبلوماسية والجهات التى تتعامل معها هي التي تمنحها موافقات الهبوط فى المطارات.
وأضاف مسعود -فى جلسة مجلس الشورى اليوم لمناقشة قضية التمويل الاجنبى لمنظمات المجتمع المدنى- إن الطائرة أقلعت من مطار لارناكا بقبرص طبق برنامج رحلة محدد وكانت مكشوفة للردار وكنا على اتصال مستمر بها وهذه الاتصالات مسجلة وقدمنا لها كل المساعدات التى تقدم لاى طائرة للهبوط بسلام فى المطار.
وأوضح الوزير انه بعد هبوط الطائرة على أساس وصولها فى مهمة دبلوماسية

طلب طاقمها المكون من 4 أفراد تموينها بالوقود وقام وكيل الخدمة المصرى بالتعامل معها وسألهم عن طبيعة مهمتهم فقالوا إنهم سينقلون اشخاصا الى قبرص.
وأضاف مسعود أنه بعد اكتشافنا أن المطلوب سفرهم غير دبلوماسيين تدخلت الوزارة لأن الأمر دخل إطار النقل الجوي، فتم تنفيذ القانون وأرسلنا مفتشين مصريين لتفتيش الطائرة ولم يكن بها أى شىء وإستجوبنا الطيار الذى أوضح أنه ليس لديه معلومات عن الذين سيتم نقلهم، مؤكدا أنهم غير حكوميين وهنا تم فرض غرامة عليه لأن برنامج الرحلة جاء مخالفا لتصريح الهبوط.
وأوضح أن قانون الطيران المدنى المصرى يعاقب على هذه المخالفة بغرامة تتراوح قيمتها بين ألف وخمسين ألف جنيه مصرى، ورفضت دخول الطيارين لأنه لاتوجد أى بيانات لهم وظلوا فى الطائرة .
وردا على استفسارات الأعضاء، أوضح الوزير أن الطائرة وصلت للمطار يوم "الأربعاء" الماضى الساعة 2 والدقيقة 18 ظهرا ولايعرف متى سمح للمتهمين بالسفر .
وأشار إلى أنه بالنسبة لإقلاع الطائرة فإن وزارة الطيران يجب أن تطمئن على وجود خطة طيران وصلاحية الطائرة أما الركاب فلابد من وجود جواز سفر صالح وموافقة الخروج من البلاد وأن يكون الجواز مختوما وهذه مسئولية وزارة الداخلية، وهناك جهات أخرى مثل الأمن القومى والمخابرات الحربية وبدون موافقتها لا تقلع الطائرة وبعد 25 يناير لايمكن أن تقلع أى طائرة خاصة إلا بموافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، مؤكدا أن إقلاع الطائرة جاء بعد الحصول على كل الموافقات اللازمة.