كشف خلية تفجير دار القضاء العالى

اخبار عاجلة

الخميس, 19 مارس 2015 11:52
كشف خلية تفجير دار القضاء العالى  كاميرات المراقبة رصدت اسلام اثناء زرع العبوة
كتب - خالد إدريس :

صرح اللواء هانى عبداللطيف المتحدث الرسمى بإسم وزارة الداخلية أنه فى اطار المتابعات الأمنية المكثفة لضبط المتورطين فى حادث تفجير عبوتين أمام دار القضاء العالى والتى نتج عنها وفاة أثنين من المواطنين وإصابة آخرين من المواطنين ورجال الشرطة .

 فقد توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنى وتوصلت التحريات إلى إتفاق قيادات تنظيم الإخوان الإرهابى الهاربة خارج البلاد فى أعقاب ضبط العديد من قيادات التنظيم وإحالتهم للقضاء فى قضايا العنف والإرهاب , على تعديل المنهاج الفكرى لأعضاء التنظيم الإخوانى داخل البلاد ليتناسب مع طبيعة المرحلة التى يمر بها التنظيم والتخلى رسمياً عن سلمية الحركة بهدف ربط ودمج باقى التنظيمات التكفيرية الإرهابية تحت قيادة التنظيم الإخوانى , مُستغلين فى ذلك التوافق والتطابق بين المنهاج الفكرى الإخوانى وباقى فصائل التطرف ..  فضلاً عن توحد الهدف الإستراتيجى المتمثل مرحلياً فى إشاعة الفوضى بالبلاد بدعوى أنها أعمال جهادية .. حيث توصلت التحريات إلى تحديد القوى الدينية المتطرفة والتى إتفقت توجهاتُها مع التنظيم الإخوانى ، من بينها تنظيم " أجناد مصر – أنصار بيت المقدس – الجماعة الإسلامية – حركة حازمون " والذين قاموا بالفعل بتشكيل خلايا عنقودية مسلحة تحمل العديد من المسميات مثل ( حركة كتائب حلوان - حركة العقاب الثورى - حركة كتيبة إعدام - حركة حسم - حركة الحراك الثورى - حركة بلاك بلوك ضد الإنقلاب.....)  للإعلان عن مسئوليتها عن الحوادث الإرهابية للإيحاء للرأى العام بتعدد الحركات المتطرفة  فضلاً عن إستبعاد تهمة الإرهاب عن جماعة الإخوان .. وفى إطار تنفيذ ذلك المخطط الإرهابى فقد تم رصد إضطلاع أحد قيادات الخلايا الإرهابية أسمه الحركى جمال "هارب" والذى يتحرك تحت مسمى "تنظيم أجناد مصر" بتشكيل مجموعات من الخلايا العنقودية تضم عناصر وكوادر من مختلف تلك الفصائل .. حيث تم رصد تواصله مع أفراد خليته عبر مواقع التواصل بشبكة المعلومات الدولية  "الإنترنت " .. وتوصلت التحريات إلى تحديد بعض العمليات العدائية التى قامت

بها عناصر تلك الخلية وهى :-

-       وضع عبوة أمام دار القضاء العالى وتفجيرها.

-  وضع عبوة ناسفة أمام قسم شرطة الطالبية بالجيزة شارك فيها قيادى الحركة وأسفرت عن إستشهاد النقيب ضياء فتحى بإدارة المفرقعات أثناء تفكيكها .

-  إستهداف تمركز لقوات الأمن بجوار محطة أتوبيس جامعة عين شمس بمشاركة قيادى الحركة  همام محمد عطية .

-       وضع عبوة بجوار التمركز الأمنى بسينما رادوبيس بالهرم.

-       إنفجار عبوة بشارع طلعت حرب "ممر بهلر" .

-  وضع عبوة إنفجارية أسفل شجرة بجوار تمركز قوات الأمن بمنطقة حدائق القبة.

-  إستهداف تمركز أمنى أمام مستشفى الهرم بعبوة إنفجارية  "تم تفكيكُها بمعرفة رجال المفرقعات " .

كما توصلت التحريات إلى تحديد مرتكبى واقعة التفجير أمام دار القضاء العالى .. حيث تبين أن الهارب المذكور قام بتكليف كل من:

·  الإخوانى/إسلام شعبان شحاته سليمان – أسمه الحركى حسن- سن 23 ، طالب ، مقيم بمنطقة  المطرية .

·  عضو تنظيم أجناد مصر – أسمه الحركى حسام - سن 28 (هارب) ... بزرع عبوة تفجيرية أمام دار القضاء العالى بمكان تمركز القوات الأمنية .. حيث قاما بالفعل بتنفيذ ذلك التكليف وتوجها بتاريخ 1مارس الجارى إلى دار القضاء العالى وقاما بزرع العبوتين حوالى الساعة 10,30 مساءًا ثم عادا صباح اليوم التالى وقاما بتفجيرها عن بُعد عقب تجمع القوات .. وقد تمكن قطاع الأمن الوطنى بالتنسيق مع الأجهزة المعنية من ضبط أحد منفذى الحادث .. الإخوانى "إسلام شعبان شحاته سليمان" حال شروعة بزرع عبوة تفجيرية أخرى بأحد المقاهى بشارع القصر العينى .. وتم عرضُه على نيابة أمن الدولة العليا بالمضبوطات وتم موافاة النيابة بفلاشة ميمورى تحوى مقاطع فيديو يظهر فيها عضوى الخلية المذكورين أمام دار القضاء العالى مساء 1مارس الجارى .. حيث باشرت النيابة التحقيق .. وإعترف المتهم المضبوط أمام النيابة بإرتكاب الواقعة وحوادث تفجيرية أخرى وقامت النيابة بإجراء المعاينة التصويرية فى حضور المتهم وقررت حبسه إحتياطيًا على ذمة التحقيق .