رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النقض تؤجل نظر طعن "أرض المستشارين" لـ11 مايو

اخبار عاجلة

الاثنين, 09 مارس 2015 11:40
النقض تؤجل نظر طعن أرض المستشارين لـ11 مايو
القاهرة - بوابة الوفد - أحمد شوقى:

قررت محكمة النقض، تأجيل نظر الطعن المقدم من النيابة العامة، على حكم محكمة جنايات شمال القاهرة الصادر بحق مستشارين بمحكمة استئناف

القاهرة و3 متهمين آخرين، بعدم قبول الدعوتين المدنية والجنائية، وبطلان قرار ندب قاضى التحقيق، وإحالة أوراق القضية للنيابة العامة لاتخاذ اللازم بشأنها، لاتهامهم بالاستيلاء على أرض جمعية المستشارين، وتسهيل الاستيلاء بغير حق وبنية التملك على مبلغ 15 مليون و120 ألف جنيه، لجلسة 11 مايو المقبل.
وجاء قرار التأجيل فى جلسة اليوم الإثنين، المنعقدة برئاسة المستشار أنس عمارة، لاستكمال ضم ما تبقى من الصورة الرسمية من محضر جلسة الجمعية العامة لمحكمة استئناف القاهرة، للعام القضائى 2007/2008، الخاص باللجان والتفويض.
والمتهمون في القضية رقم 2024 لسنة 2012، المستشارين محمود مصطفى بركات، ومحمد أمين القرطومي، والمهندس زياد عبد اللطيف فهمي،

ونشأت عبد السميع شنوده, صاحب ومدير شركة توريدات ومقاولات, والمحامي محمد عبد الله زين العابدين, بالاستيلاء على أرض جمعية المستشارين.
ووجه قاضي التحقيق للمستشار محمود بركات، بصفته رئيس مجلس ادارة الجمعية الاجتماعية لمستشاري محاكم الاستئناف والخاضعة أموالها لرقابة وإشراف إدارة الجمعيات بوزارة التضامن, قد سهل لبقية المتهمين الاستيلاء بغير حق وبنية التملك على مبلغ 15 مليون و 120 ألف جنيه.
وذلك بأن وافق على عرض البيع المقدم من المتهم زياد عبد اللطيف لمسلحة أرض 90 فدانًا كائنة في الكيلو 21 بالعين السخنة, واستصدر موافقة مجلس إدارة الجمعية دون اتخاذ الإجراءات القانونية لمستندات ملكية الأرض, ووقع على عقد بيع الأرض باعتبارها
دون الاطلاع على المستندات من الجهات المختصة، وأمر منفردًا على 16 مذكرة بصرف المبلغ دون العرض على مجلس إدارة الجمعية لإقرار التعاقد بالمخالفة للماده 84 من قانون الجمعيات والمؤسسات الأهلية, تسلم المتهمون المبلغ دون اتخاذ إجراءات التسجيل إو تسليم الأرض مما مكن “زياد عبد اللطيف والقرطومي” من الاستيلاء على المبلغ النقدي بدون وجه حق, للضررعمدًا بالمال العام.
كما وجه قاضي التحقيق، لبقية المتهمين تهم الاشتراك بطريق الاتفاق والمساعدة مع المتهم الأول على ارتكاب جرائم الإضرار العمدي بالمال العام, بأن اتفقوا معه على تقديم مستندات مزورة وهي عبارة عن موافقة منسوب صدورها لهيئة العمليات بالقوات المسلحة, وموافقة منسوبة للهيئة العامه للتخطيط العمراني  وتوكيل منسوب صدوره للشهر العقاري, وذلك كمرفقات عرض البيع لمساحة الأرض بالعين السخنة، قاصدين استيلاء المهندس زياد عبد اللطيف علي على أموال الجمعية رغم علمهم بعدم أحقيته في ذلك.
كما اشتركوا في تزوير المستندات المنسوبة للجهات الرسمية، وتذيلها بتوقيعات للعاملين بتلك الجهات, واصطناع ختم الجمهورية على غرار الحقيقي.