رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تقصي الحقائق: مقتل 15 طالبًا بأحداث عنف الجامعات

اخبار عاجلة

الخميس, 18 ديسمبر 2014 09:26
تقصي الحقائق: مقتل 15 طالبًا بأحداث عنف الجامعات
وكالات:

قال المستشار عمر مروان الأمين العام للجنة تقصي الحقائق في أحداث ما بعد 30 يونيو "إن عدد القتلى في أحداث العنف التي شهدتها جامعات القاهرة وعين شمس والأزهر خلال العام الدراسي الماضي بلغ 15 طالبا، بينما وصل عدد الطلاب المفصولين إلى 257 طالبا".

وأضاف مروان - في تصريحات للمحررين البرلمانيين - أن عدد القتلى بين الطلبة في جامعة القاهرة بلغ 7 طلاب وعدد المفصولين 92 طالبا، فيما بلغ عدد القتلى في جامعة عين شمس طالبين اثنين وعدد المفصولين 34 طالبا، بينما بلغ عدد القتلى 6 طلاب في جامعة الأزهر وعدد المفصولين 131 طالبا.

وأشار إلى أن عدد حالات التأديب لأساتذة الجامعات بسبب أحداث العنف خلال العام الدراسي الماضي بلغ 37 حالة تأديب بواقع 5 أساتذة في جامعة القاهرة و3 أساتذة في عين شمس و29 أستاذا في جامعة الأزهر، لافتا إلى أن عدد القتلى بين صفوف الشرطة بسبب أحداث عنف الجامعات متضمنة التفجيرات في محيطها بلغ 4 قتلى و118 مصابا.

وأوضح مروان أن هذه الإحصائيات نتاج تجميع بيانات حصلت عليها لجنة تقصي الحقائق من الجهات المختلفة المعنية بالأحداث التي شملها تقرير اللجنة.

وبين مروان أن عدد المحكوم عليهم في أحداث العنف التي غطتها اللجنة في مختلف الملفات بلغ 1697 شخصا، وأن المحكوم ببراءتهم بلغوا 3714 شخصا، وعدد المحبوسين احتياطيا بلغ 7389 شخصا، وذلك وفقا لكتاب مصلحة السجون بتاريخ 21 يوليو 2014.

ولفت إلى أن عدد قتلى الجيش والشرطة والمدنيين في أحداث سيناء بلغ 450 قتيلا حتى يوليو 2014، بالإضافة إلى إتلاف وتدمير عدد من المنشآت والمعدات.

وأوضح مروان أن قتلى ومصابي الشرطة في أحداث الإرهاب التي شملها تقرير اللجنة بلغ 317 قتيلا حتى أكتوبر الماضي، و1944 مصابا حتى 31 مارس 2014 فضلا عن إتلاف 57 منشأة و506 مركبات.

وفيما يتعلق بأحداث الكنائس، أشار مروان إلى أنه تم حرق 52 كنيسة وسرقة 12 أخرى، فضلا عن مقتل 29 شخصا، وخطف

وغياب 140 شخصا عاد منهم 96 شخصا، فيما تم رصد 420 حالة اعتداء على الممتلكات موزعة على محافظات مختلفة كان أشدها في محافظة المنيا بواقع 281 حالة، لافتا إلى أن القوات المسلحة تكفلت بإعادة بناء 10 كنائس.

وكانت لجنة تقصي الحقائق في أحداث ما بعد 30 يونيو قد أعلنت تقريرها النهائي في 26 من نوفمبر الماضي، حيث أكدت أن عدد القتلى في أحداث رابعة العدوية بلغ 615 قتيلا بواقع 8 من الشرطة و607 من المدنيين، فضلا عن إصابة 1648 شخصا بواقع 156 شرطيا و1492 مدنيا عدا ما تم علاجه خارج المستشفيات الرسمية.

وأشارت اللجنة إلى أن قتلى أحداث النهضة بلغوا 25 قتيلا بواقع اثنين من الشرطة و23 مدنيا، وإصابة 52 بواقع 14 شرطيا و38 مدنيا عدا ما تم علاجه خارج المستشفيات الرسمية، فيما بلغ عدد القتلى في محيط ميدان النهضة 63 والمصابين 314، موضحة أن إجمالي القتلى داخل الميدان وفي محيطه بلغ 88 قتيلا و366 مصابا.

ولفتت اللجنة إلى أن قتلى أحداث الحرس الجمهوري بلغوا 61 قتيلا بواقع اثنين من الشرطة و59 مدنيا، وإصابة 477 بواقع 42 شرطيا و435 مدنيا، فيما بلغ عدد قتلى أحداث المنصة 96 قتيلا بواقع شرطي واحد و95 مدنيا، وإصابة 123 بواقع 3 من الشرطة و120 مدنيا.