رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السيسي: لن يهدأ بالنا قبل تعويض ما فات

اخبار عاجلة

الأربعاء, 29 أكتوبر 2014 07:56
السيسي: لن يهدأ بالنا قبل تعويض ما فاتالرئيس عبد الفتاح السيسي
متابعات

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن مصر الشعب ومصر الدولة ومصر المستقبل، لن تفرط في مكتسباتها ولا في طموحها للسير نحو مزيد من العمل المؤسساتي تحقيقا للديمقراطية وترسيخا لمبادئ العدالة وبث روح الأمل والتفاؤل في قلوب الناس وبناء مصر على أسس جديدة قوية ومتينة.

وشدد الرئيس السيسي في حواره مع رئيس تحرير صحيفة "عكاظ" السعودية، أثناء الحلقة الثالثة، على وعي الشعب المصري وعزمه على تجاوز الصعاب والتقدم نحو مستقبل أفضل، منوهاً بتمكن الشعب من تصحيح مساره خلال عام واحد بإرادته الحرة وبسرعة أذهلت الجميع إقليميا ودولياً، معرباً عن تفاؤله بالمستقبل ومشيراً في هذا الصدد إلى مشروع قناة السويس الجديدة وما شهده من تسابق للمصرين لتدشين هذه القناة.
ورداً على سؤال بشان تركة الحكم الثقيلة وتراكماتها في مصر، قال الرئيس السيسي  "لقد تجاوزنا أصعب تحد، وتمكن الشعب من

تصحيح مساره خلال عام واحد فقط، بإرادته الحرة وبسرعة أذهلت الجميع إقليميا ودولياً، هذا الشعب غني بالقامات الوطنية الشريفة القادرة على تحويل مساره نحو الأفضل، التركة ثقيلة ، نعم.. ولكن أليس علينا أن نخوض التحدي ونتجاوز العثرة ؟ فهل على من يتعرض لمثل ما تعرضنا له أن يتوقف ويستسلم؟ أبدا، لقد بدأنا ها هي قناة سويس جديدة تحفر بهمة ونشاط .. وها هم المصريون يتسابقون في ثمانية أيام ليقدموا تمويلا سريعا لتدشين هذه القناة.. أليس هذا عاملا إيجابيا يجعلنا نتفاءل؟ كل المشاكل قابلة للحل، طالما أن هناك شعبا
واعيا يدرك أنه بات له دور في عملية الاستقرار والتنمية.. كل المشاكل قابلة للحل طالما أن هناك شعبا
عازما كل العزم على تجاوز الصعاب والتقدم نحو مستقبل أفضل سنمضي من مشروع كبير لآخر، لن نتوقف ولن يهدأ لنا بال قبل تعويض ما فات، واللحاق بركب التقدم في كافة المجالات.
ولفت إلى دور المؤسسات الإعلامية ومسئوليتها المهنية والضميرية في تشكيل وعى المواطنين لما شهدته في الآونة الأخيرة من طفرة تكنولوجية هائلة بحيث أضحت تساهم في تشكيل هذا الوعي في مرحلة تعد الأخطر في تاريخ المنطقة العربية.
وألمح إلى أن مصر تولى اهتماما خاصا للحصول على مقعد في مجلس الأمن وتسعى إلى الحصول على دعم جميع الدول لترشحها للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن، مشيرا إلى أنه سبق انتخاب مصر كعضو غير دائم في المجلس أربع مرات.
وشدد على أن مصر لا تسعى أبدا للإضرار بأية دولة أو بمصالحها، ولا أن نتعرض لضرر يؤثر على مواردنا الحيوية، مشيرا إلى موضوع سد النهضة وأنه من حق إثيوبيا أن تحقق التنمية لشعبها، ومن حق مصر كدولة مصب أن نحصل على حصتنا من المياه دون نقصان، مؤكدا على الروابط الاجتماعية والتاريخية الوثيقة ما بين مصر والسودان.