رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

متهم بقليوب: كيف أُتهم وأنا كنت أتبوأ مناصب رفيعة

اخبار عاجلة

الثلاثاء, 19 أغسطس 2014 11:01
متهم بقليوب: كيف أُتهم وأنا كنت أتبوأ مناصب رفيعة
كتب – محمد موسى وكريم ربيع:

قال القيادى الإخوانى حسام ميرغنى، أحد المتهمين بقضية "قطع الطريق الزراعي بقليوب" أثناء نظر محاكمته هو وعبدالله بركات أمام محكمة جنايات شبرا الخيمة، برئاسة المستشار حسن فريد، إنه لا يعلم شيئاً عن واقعة قطع الطريق وأنه لم يشترك أو يحرض عليها.

أبدى ميرغنى تعجبه من اتهامه بقطع الطريق او التحريض عليه، قائلاً: كيف لى ان اتهم بمثل تلك الاتهامات وانا كنت أتبوأ مناصب رفيعة داخل وخارج بلدي، كما ان

ديني وأخلاقي يمنعاني عن مثل تلك الادعاءات الباطلة - على حد قوله-.

 

طالب القيادي الإخواني المحكمة بتطبيق العدالة التنفيذية دون هوى أو تمييز، مستشهداً بشدة عدل الخلفاء الراشدين وعلى رأسهم سيدنا عمر بن الخطاب الذى قام بتطبيق الحد على ابنه تنفيذا لشرع الله وإقراراً للعدل المجرد الذى أمر به الله عز وجل.

 

ثم عاد ميرغني ليتساءل قائلاً:

كيف لقوات أمن الدولة ان يقتحموا منزلى خمس مرات بحثأ عن أسلحة ثقيلة، على رغم أنى كنت حريصاً ومازلت على خدمة وطنى والعمل على الرفعة من شأنه، ليعقب بقوله: إذا لم تتحقق العدالة الناجزة فمصر مقبلة على مرحلة صعبة فى المستقبل.

 

كانت محكمة جنايات شبرا، برئاسة المستشار حسن فريد، أصدرت حكما غيابيا على كل من عبدالله بركات وحسام ميرغنى المتهمين بتلك القضية بالإعدام.

 

يذكر أن المستشار محمد عبدالشافى، المحامى العام لنيابات جنوب القليوبية، أحال المتهمين إلى محكمة الجنايات لاتهامهم بـ"التحريض على أحداث العنف وقطع الطريق الزراعى السريع بقليوب بمحافظة القليوبية".