رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تواضروس: قناة السويس هدية مصر للعالم

اخبار عاجلة

الخميس, 07 أغسطس 2014 19:08
تواضروس: قناة السويس هدية مصر للعالم
كتبت : كارولين أديب

قال تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن اللقاء الذى جمعه اليوم، بالرئيس عبدالفتاح السيسى بجلسة طيبة  أظهر فيها كل محبة، وكل تقدير لكل المسيحيين على أرض مصر ، والكنيسة القبطية الأرثوذكسية باعتبارها الأقدم وهى الكنيسة الوطنية.

وأضاف أن  هذه الجلسة حول دورنا كمصريين مسلمين ومسيحيين فى تقوية ومساعدة الاقتصاد المصرى، وبناء الثقة وتشجيع المصريين  من أجل تدعيم الاقتصاد.
وعن مشروع قناة السويس ذكر البابا فى حديثه المسجل مع القس بولس حليم المتحدث الإعلامى للكنيسة الأرثوذكسية  أنه قام بتهنئة الرئيس على مشروع قناة السويس الجديد، فهو مشروع له آمالا كبيرة وسوف يحقق فوائد عديدة، ويعتبر هذا المشروع بمثابة هدية من مصر للعالم، وهذا يظهر أن مصر دائماً كبيرة وأنها لا تنظر إلى شعبها فقط، لكنها

تنظر لخدمة العالم كله، مؤكدا أنه مشروع رائع وسوف يحقق نتائج طيبة فى مستقبل قريب.
وأشار بابا الإسكندرية فى حديثه إلى أنها أول مرة رئيس جمهورية مصر يجتمع برؤساء الطوائف المسيحية الموجودة على أرض مصر ربما رئيس الجمهورية يقابل رؤساء الطوائف كل على حدة، وذلك لأسباب ومناسبات معينة، ويعتبر تأكيدًا على روح المواطنة.
وبالنسبة للشأن القبطى أوضح البابا تواضروس أن اللقاء طرح مناقشات لبعض القضايا منها حالات الخطف، بناء الكنائس، والمناهج التعليمية، والإعلام الإيجابى، والخطاب الدينى الصحيح، وأيضاً موضوع المواطنة الإيجابية، لافتاً إلى أن الرئيس قال "يوم الدولة بسنة " وهذا يعنى التأجيل، ولكنه يقصد أنه حتى ينساب فكر
جديد للمجتمع هذا يحتاج وقت طويل، وكان يتحدث أن وجودنا كلنا برؤية واحدة وكلمات معبرة قوية سوف يغير وجه الحياة.
وأثنى بابا الإسكندرية على تقدير مؤسسة الرئاسة للمسيحية على أرض مصر، وأن الكنيسة المسيحية بكل طوائفها  أحد أركان المجتمع كالأزهر الشريف أو القوات المسلحة، بل إنها أعمدة المجتمع المصرى، مشيرا إلى أن هناك آذاناً صاغية للاستماع إلى كل ما قيل باللقاء، وأيضاً وجدنا تحليلات سواء للشأن القبطى أو الشأن المصرى.
وشدد البابا تواضروس على أن مصر مسئولية جميع المصريين، وعلينا العمل من أجل بقاء مصر قوية، مطالبا الجميع بالمساهمة وتعضيد البلاد.
ودعا بابا الإسكندرية المصريين فى الداخل والخارج خاصة رجال الأعمال، العلماء بالمشاركة بفكر واحد فى استعادة الاقتصاد، فمشروع قناة السويس الجديد مفاجأة سارة ولاحظوا أن هذا المشروع بدأ من أقل من شهرين منذ تولى  الرئيس منصب الرئاسة، فالآن يأتى دورنا.
يذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسى عقد لقاءين الأول مع البابا تواضروس الثانى، واللقاء الثانى مع روؤساء الطوائف المسيحية .