رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حول استهدافهم لرجال الشرطة والجيش

اعترافات خطيرة لتنظيم "أنصار الشريعة"

اخبار عاجلة

الخميس, 07 أغسطس 2014 16:56
اعترافات خطيرة لتنظيم أنصار الشريعة

كشفت اعترافات المتهمين في قضية خلية كتائب أنصار الشريعة التي أمر المستشار هشام بركات النائب العام بإحالتها لمحكمة الجنايات، عن وقائع خطيرة تتعلق بالأفكار الإرهابية التي يعتنقها المتهمون وتخطيطهم لقتل رجال القوات المسلحة والشرطة وارتكابهم للجرائم المتعددة بهذا الشأن.

واعترف المتهم الأول السيد السيد عطا في التحقيقات التي أجرتها نيابة أمن الدولة العليا تحت إشراف المستشارين تامر الفرجاني المحامي العام الأول للنيابة والمستشار خالد ضياء المحامي العام بالنيابة - باعتناقه أفكارًا تكفيرية قائمة على تكفير الحاكم، بدعوى عدم تطبيقه الشريعة الإسلامية، وفرضية الخروج عليه وبحيازته أسلحة نارية آلية وذخائر و مفرقعات.

وشرح المتهم تفصيلا ارتباطه بالمتهمين محمد عبد الرحمن جاد ومحمد السيد عبد العزيز مطاوع ومحمد أحمد توفيق حسن ومحمد عبد الرحمن عبده ومدين إبراهيم حسانين "هارب" وسعيد أحمد شاكر "هارب" و المتوفي أحمد عبد الرحمن أعضاء تنظيم جماعة أنصار بيت المقدس وتدارسهم العلوم الشرعية والأفكار التكفيرية على يده.

كما أقر بارتباطه بأحد قيادات تنظيم جماعة أنصار بيت المقدس ويدعى محمد عبد الرحيم وتقابل معه في أعقاب أحداث 30 يونيو، حيث عرض عليه إنشاء جناح دعوة يتولى ضم عناصر جدد إلى التنظيم تحت مسمى كتائب أنصار الشريعة، وعلى إثر موافقته كلفه بإذاعة بيان تأسيس تنظيم يسمى جماعة كتائب أنصار الشريعة على شبكة التواصل الاجتماعي، الغرض منه استهداف قوات الشرطة بدعوى الانتقام منهم يتبعه بيان عن قيام المتوفي أحمد عبد الرحمن والمتهم الثالث عمار الشحات وكنيته خالد بارتكاب عدة عمليات عدائية ضد ضباط وإفراد الشرطة والقوات المسلحة، عرف منها استهداف مساعد بالقوات المسلحة بقرية غيطة بالشرقية واستهداف حسن السيد صول بالقوات المسلحة بمركز منيا القمح

وكل من المجني عليهم هاني محمد واسماعيل محمد وشعبان حسن"امناء الشرطة"، شريف حسين بيومي ورقيب الشرطة الطبلاوي فتحي موسى بقرية النخاس وأمين الشرطة محمود عبد المقصود واستهداف الملازم شرف السباعي والمجند محمد عبد الله بالقوات المسلحة واستهداف دورية شرطة بمعسكر الأمن المركزي مما أسفر عن قتل المجني عليهم عبد الرحمن أبو العلا أمين الشرطة بقسم العاشر من رمضان وعبد الدايم عبد الفتاح رقيب الشرطة وقتل حسن محمد سليمان واغتيال أمناء شرطة آخرين بمحافظتي الجيزة وبني سويف.

واعترف المتهم اعترافا رسميا بتسلمه بندقية آلية من المتهم التاسع مالك أنس وكنيته أبو أنس، وذخائر حية عددها 27 طلقة مما تستخدم عليها وتحصله ممن يدعى محمد عبد الرحمن على عبوتين مفرقعتين مزودتين بمفجر.

كما اعترف المتهم ال14 محمد أحمد التوفيق باعتناقه ذات الأفكار التكفيرية و تبنى قتال القضاة وأفراد و ضباط الشرطة والقوات المسلحة، وشرح تفصيلا ارتباطه بالمتهم 17 مدين إبراهيم الهارب على أثر تلقيه العلوم الشرعية والأفكار التكفيرية منه، وأنه ربطه بالمتهم الـ16 محمد عبد الرحمن وشقيقه المتوفي أحمد صداقة لاعتناقهما ذات الفكر.

وأقر المتهم بأنه انضم للتنظيم على أثر دعوة المتهم الأول بإنشائه، وبأنه اتخذ مع المتهم الأول من أحد المخازن الكائنة بقرية هرية بالزقازيق مقرا لتصنيع المواد المفرقعة لخبرته السابقة في تصنيع المفرقعات ..اكتسبها من مطالعتها لصفحات المجاهدين على شبكة المعلومات الدولية وربطه بالمتهم ال15 ياسر محمد أحمد الحاصل على بكالوريوس
هندسة لينقل له الأخير ما لديه من خبرة في ذلك المجال.

وأعترف اعترافا تفصيليا بتولي التنظيم الإرهابي تنفيذ العديد من العمليات العدائية بالشرقية ومحافظات أخرى منها واقعة قتل المجني عليه الضابط محمد عيد عبد السلام الضابط بقطاع الأمن الوطني، نفذ البعض منها المتوفي أحمد عبد الرحيم وعقب مقتل الأخير ..كلفه المتهم الأول بتصنيع قنبلة بمشاركة أحد المهندسين من أعضاء التنظيم.

واعترف المتهم الـ15 ياسر محمد احمد بانه انضم للتنظيم لتولى القيام بأعمال عدائية ضد الجيش و الشرطة وأنه تخصص في تصنيع المتفجرات بناء على طلب المتهم الأول مؤسس الجماعة ..لاستهداف المجني عليهم و شرح تفصيليا تولي الجماعة تنفيذ 28 واقعة قتل ضابط و مجند في بيان إذاعة المتهم الأول وعلمه بقتل عضو التنظيم احمد عبد الرحيم خلال تصديه لقوات الشرطة وإطلاق النار عليها.

كما اعترف بتكليفه والمتهمين الـ 9 و 14 من قائد التنظيم بمقابلة أحد أعضاء التنظيم لإمداده بالمال.

كما اعترف المتهم محمد السيد عبد العزيز بانضمامه للتنظيم الإرهابي ودعوته من المتهم الأول في أعقاب فض اعتصامي النهضة ورابعة العدوية للانضمام له وتوليه مهمة تنفيذ عمليات إرهابية لاغتيال ضباط وأفراد الشرطة والقوات المسلحة وتكليفه بتصنيع المتفجرات .

وتبين للنيابة العامة من خلال فحص أحراز القضية الخاصة بالمتهم محمد يحيى الشحات وجود ملفات نصية بعناوين انتحار الملحدين - أساليب التفجير عن بعد - تصنيع العبوات المتفجرة - القناصة .الكاراتيه - كتاب النينجا الفريد للمجاهد الشديد - تصنيع الأحبار السرية - قواعد التعامل بالمتفجرات الأحزمة الناسفة- الرمل المتفجر - الصاعق - المتفجرات الشعبية - طريقة لزيادة متفجر اليورا للضعف - قائمة بإخطار التعامل مع المواد الكيمائية - الإشارات في تدمير البنايات و تفجير السفارات وأساليب وطرق مقترحة لتمويه العبوات، الفلفل الأسود المتفجر، عبوة دخانية سامة، قنبلة الصوديوم، ملاحظات هامة حول المواد العشبية والعمل بها، مؤقت الجوال، صناعة نترات البوتاسيوم، طرق التشويش على الردادارت، المناظير الليلية وعملها والتشويش عليها، عمليات النسف والتخريب، الأمن والاستخبارات، موجز قواعد الحسان في فن خطف الأمريكان، علوم عسكرية للمجاهدين، الاصطلاحات والتخطيط والإشارات والخرائط ودورة التنفيذ السريع.