رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤشر ويب ميتريكس لـ2014

تقدم عالمى للجامعات المصرية فى الخدمات التعليمية والبحثية

اخبار عاجلة

الأحد, 03 أغسطس 2014 19:20
تقدم عالمى للجامعات المصرية فى الخدمات التعليمية والبحثيةابراهيم شعبان
كتب - على عبدالعزيز:

قال ابراهيم شعبان، المدير التنفيذى لوحدة مشروعات تطوير التعليم العالى، إن مؤسسة ويب ميتريكس الإسبانية أعلنت تقيمها لأكثر من 22 ألف جامعة ومؤسسة للتعليم العالى حول العالم كل 6 أشهر، وفى آخر إصدار احتفظت جامعة القاهرة بصدارتها للجامعات المصرية وبترتيبها ضمن أفضل 500 جامعة عالميًا والثانية عربيًا وأفريقيًا، وخلال الستة أشهر الماضية وصلت جامعة المنصورة للمرتبة 480  لتحتل المركز الثالث محليًا والخامس عربيًا، وصعدت جامعة الإسكندرية إلى الترتيب الرابع محليًا والتاسع عربيًا.

وأوضح شعبان فى تصريحات لـ"بوابة الوفد" أن نتائج آخر إصدار لمؤشر "ويب ميتريكس" العالمى أغسطس 2014 لتقييم جودة الخدمات التعليمية والبحثية أظهرت تقدمًا كبيرًا للجامعات المصرية، مشيرًا إلى أنه فى مفاجأة: حصلت جامعة بنها على الترتيب الخامس محليًا والثالث عشر عربيًا، وسبقت جامعة الزقازيق أكثر من 400 جامعة لتصل إلى المركز الخامس

عشر عربيًا، كما يشير المؤشر إلى أن  جامعات القاهرة والأمريكية بالقاهرة والمنصورة والإسكندرية ضمن أفضل 10 جامعات عربية، وجامعتى بنها والزقازيق ضمن أفضل 15 جامعة عربية، ونتيجة لهذا التقدم أظهر المؤشر أن التعليم العالى فى مصر قد أصبح يحتل المرتبة 42 عالميًا بعد أن كان فى المركز 66 فى تقييم أغسطس 2013.
ويشير الصاوى أحمد، المسئول عن الإعلام والتوعية بمشروعات تطوير التعليم العالى، بأن مؤسسة "ويب ميتريكس" تقيِّم الخدمات التعليمية والبحثية للجامعات من خلال 4 مؤشرات فرعية، يرتبط المؤشر الأول بجودة الأبحاث المنشورة باسم الجامعة فى الدوريات العلمية العالمية، ويقيس المؤشر الثانى مدى توافر المصادر التعليمية والبحثية المصنفة دوليًا على موقع الجامعة، ويهتم المؤشر الثالث
بمدى تأثير الجامعة عالميًا من خلال الإشارات المرجعية حول العالم لموقع الجامعة، ويرتبط المؤشر الرابع بحجم وجود للجامعة وكلياتها على شبكة الويب من خلال قواعد البيانات المرتبطة وعدد الصفحات التى تقدم الخدمات لمنسوبى الجامعة. ويأمل من الجمعات المصرية الالتزام بهذه المؤشرات للحصول على تقدم أفضل خلال الدورات القياسية القادمة.
ويرجع طارق الششتاوى، المشرف على البوابات الإلكترونية بالجامعات المصرية، الفضل فى هذا التقدم إلى جهود أكثر من 400 مهندس ومطور ومسئول محتوى يعملون ضمن فرق العمل بالجامعات الحكومية تحت إشراف وحدة تطوير المشروعات بوزارة التعليم العالى – مشروع تطوير وتفعيل البوابات الإلكترونية . ويهدف المشروع إلى وضع الجامعات المصرية فى مكانتها الحقيقية عالميًا، وزيادة المحتوى الإلكترونى لمواقع الجامعات، وتسهيل الوصول للخدمات التعليمية والبحثية التى تقدمها الجامعات.
وتشير نتائج التصنيف الدولى أنه خلال الستة أشهر الماضية فقط سبقت جامعة بورسعيد 2600 جامعة، وتقدمت جامعة بنى سويف 1700 جامعة، وتخطت جامعة الفيوم أكثر من 1000 جامعة، وسبقت جامعة المنيا 700 جامعة، وحققت جامعتا سوهاج وأسوان مفاجأة بتخطيهما 1500 و2500 جامعة على التوالى.