رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في قضية التزوير

حيثيات حبس "أبو إسماعيل"

اخبار عاجلة

الأربعاء, 14 مايو 2014 19:07
حيثيات حبس أبو إسماعيل
كتب - محمود فايد:

أكدت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي أن كافة الأوراق وشهادات الشهود الذين استمعت لهم المحكمة، أثبتوا صحة اتهام المحامي السلفي حازم صلاح أبو إسماعيل بالتزوير في محرر رسمي، والذي يتمثل في الإقرار المقدم منه ضمن أوراق الترشح للانتخابات الرئاسية لعام 2012 والذي أثبت فيه خلافا للحقيقة والواقع، عدم حمل والدته لجنسية أي دولة أجنبية مع علمه بتجنس والدته بجنسية الولايات المتحدة الأمريكية .

جاء ذلك في حيثيات الحكم الذي سبق وأن أصدرته المحكمة في 16 أبريل الماضي بمعاقبة حازم أبو إسماعيل بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات.. حيث أوضحت المحكمة في أسباب الحكم أن واقعة التزوير في محرر رسمي، ثابتة ثبوتا يقينيا بحق "أبو إسماعيل" وذلك من واقع شهادة شهود الإثبات، والمستندات التي قدمتها وزارة الخارجية المصرية، والشهادة المقدمة من مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية بوزارة الداخلية.
وأضافت المحكمة في حيثيات حكمها أن المادة 26 من الإعلان الدستوري الصادرة في مارس 2011 نصت على أنه "يشترط فيمن ينتخب رئيسا للجمهورية أن يكون مصريا من أبوين مصريين وأن يكون متمتعا بحقوقه المدنية والسياسية وألا يكون قد حمل أو أي من والديه جنسية دولة اخرى, وألا يكون متزوجا من غير مصرية وألا تقل سنه عن 40 سنة ميلادية".. علاوة على أن المادة 13 من

القانون رقم 174 لسنة 2005 بشأن تنظيم الانتخابات الرئاسية، قد حددت المستندات التى يتعين أن يقدمها طالب الترشيح إلى رئيس لجنة الانتخابات الرئاسية، ومن بينها إقرار من طالب الترشيح بأنه مصرى من أبوين مصريين وبأنه لا يحمل جنسية أخرى, واعتبرت أن الأوراق التى يقدمها طالب الترشيح - أوراقا رسمية فى تطبيق أحكام قانون العقوبات, ومن ثم فقد أصبغ هذا القانون صفة المحرر الرسمى على الإقرارات الفردية التى يتقدم بها طالب الترشيح.
وأوضحت المحكمة أن حازم أبو إسماعيل كان قد تقدم بأوراق ترشيحه إلى لجنة الانتخابات الرئاسية، وقدم إقرارا محررا بخط اليد ومذيل بتوقيع له أجراه أمام أمين عام لجنة الانتخابات، بأن والده صلاح أبو إسماعيل محمد عبدالرحيم ووالدته نوال عبد العزيز عبد العزيز نور مصريان الجنسية  "ولم يحملا جنسية أخرى".
وأضافت المحكمة أنه بالاستعلام بالوسائل الدبلوماسية عن طريق وزارة الخارجية المصرية، فقد أفادت وزارة الخارجية الأمريكية بكتابها المؤرخ في 6 أبريل 2012، والمبصوم بالخاتم الضاغط والخاتم المائى، ومذيل بتوقيع حى للمختص والذى تطمئن المحكمة إلى صحته، بأن المدعوة نوال عبد العزيز نور المولودة بتاريخ  3
نوفمبر 1946 (والدة المتهم) قد اكتسبت الجنسية الأمريكية بتاريخ 25 أكتوبر 2006 ، وأنها حصلت على جواز سفر أمريكي يحمل رقم 500611598, وأنها قامت بالتصويت فى انتخابات الرئاسة الأمريكية باعتبارها مواطنة أمريكية فى 15 يناير2008 . 
وذكرت المحكمة أن مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية أفادت بأن والدة المتهم، لها تحركات بذات جواز السفر المشار إليه، بالوصول الى مصر قادمة من الولايات المتحدة الأمريكية بتاريخ 4 يوليو 2008 ثم سفر بتاريخ 6 نوفمبر 2008 إلى ألمانيا, وعودة إلى مصر بتاريخ 6 نوفمبر 2009 قادمة من ألمانيا .
وأكدت المحكمة أنها تطمئن إلى ما طالعته من المستندات المشار إليها، وتعول عليها فى تكوين عقيدتها وتستخلص منها ما لابد مؤد إليها وهو أن والدة المتهم قد اكتسبت الجنسية الأمريكية اعتبارًا من 25 أكتوبر2006  .  
وقالت المحكمة إنها قد اطمأنت إلى شهادة المقدم شريف سارى فؤاد وكيل إدارة مكافحة جرائم التزييف والتزوير بمباحث الأموال العامة، والذي توصلت تحرياته السرية إلى أن المتهم على علم باكتساب والدته الجنسية الأمريكية بتاريخ 25 أكتوبر 2006 وحصولها على جواز سفر أمريكى باعتبارها مواطنة أمريكية تحمل الجنسية الأمريكية, إذ أن والدة المتهم كانت تقيم معه فى مسكنه بمنطقة الدقى باعتباره نجلها الأكبر، كما كانت تقيم فى أمريكا لدى كريمتها حنان صلاح أبو إسماعيل "شقيقة المتهم" والمقيمة بولاية كاليفورنيا ولها عنوان بريدى رقم 90403 حيث كانت تتلقى المكاتبات الخاصة بها وبوالدتها وتعلم أيضًا باكتساب والدتها الجنسية الأمريكية.
وذكرت المحكمة أن التحريات التي أجراها الشاهد وتطمئن إليها المحكمة، أكدت أن بعض المقربين لحازم صلاح أبو إسماعيل حذروه من احتمال اكتشاف جنسية والدته الأمريكية، ولكنه لم يعبأ بالنصيحة .

Smiley face