تعليقا على انباء المصالحة الخليجية

"العرابى": أشك فى التزام قطر باتفاقية المصالحة

اخبار عاجلة

الجمعة, 18 أبريل 2014 17:19
العرابى: أشك فى التزام قطر باتفاقية المصالحة
كتب حمدى أحمد

قال السفير محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق إن كل الدول العربية كانت تسعى لاستعادة دولة قطر للمنظومة العربية بعدما سببت لها أضرارًا كثيرة، مشيرًا إلى أن ما يتردد حاليًا من توقيع اتفاقية مصالحة خليجية خلال اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجى بالرياض، هو مجرد إعادة الوئام للمنظومة الخليجية.

وأضاف وزير الخارجية الأسبق فى تصريحات لـ"بوابة الوفد" أن ذلك قد يكون موقفًا تكتيكيًا من جانب قطر، من أجل مرور القمة الخليجية بسلام، وامتصاص الغضب العربى، لافتًا إلى أن لديه بعض الشكوك فى مدى التزام قطر ببنود هذه الاتفاقية.

وأشار "العرابى" إلى أن الإخوان سوف يتأثرون نتيجة هذه الاتفاقية ولكن سيكون تأثيرًا جزئيًا، لأنهم لا يعتمدون  فقط على قطر، ولكن على

تركيا والتنظيم الدولى وإيران.

وكانت مصادر خليجية رفيعة المستوى قد أكدت توقيع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجى أثناء اجتماعهم فى الرياض اتفاقية صلح خليجية تتضمن بنودها طرد قطر 15 عضوًا من الإخوان, من مواطنى مجلس التعاون، ويقيمون فى الدوحة، خمسة منهم إماراتيون، وبينهم سعوديان، والبقية من البحرين واليمن، وموافقة قطر على شرط يتعلق بإنهاء هجوم محطة "الجزيرة" على السعودية والإمارات ومصر، وتجنب الإشارة إلى ما يحدث فى مصر باعتباره "انقلابًا عسكريًا"، والعمل على منع المعارضين المصريين الموجودين فى قطر من اعتلاء المنابر القطرية الإعلامية الداخلية والخارجية، ووقف دعم قطر لـ"الإخوان" وحيادها فى الأسابيع القليلة المقبلة إزاء ما يحدث فى مصر، ووقف التحريض على المشير عبدالفتاح السيسى فى انتخابات الرئاسة.