فى قضية تزوير جنسية والدته..

شاهد: "أبوإسماعيل" سعى للرئاسة بالغش

اخبار عاجلة

السبت, 12 أبريل 2014 12:51
شاهد: أبوإسماعيل سعى للرئاسة بالغشحازم صلاح أبوإسماعيل
كتب – محمد موسي وكريم ربيع:

قال "شريف سارى" الشاهد الثانى فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ "تزوير أبوإسماعيل لجنسية والدته" والذى يشغل منصب وكيل إدارة مكافحة جرائم التزييف والتزوير بمباحث الأموال العامة– أنه تم تكليفه من قيادات الإدارة بإجراء التحريات حول الواقعة وذلك بعد أن صدر قرارًا من النيابة العامة بتكليف الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بهذا الشأن.

وتابع سارى أن تحرياته قد استندت على إفادات من عدد من المصادر السرية المقربة من "أبوإسماعيل" سواء فى محيط سكنه أو عمله هذا بجانب المستندات المقدمة من وزارتى الخارجية والداخلية حول الواقعة، مؤكدًا أن تحرياته

أسفرت عن قيام "أبوإسماعيل" بتقديم المستندات المطلوبة للجنة العليا للانتخابات الرئاسية.

وأضاف أنه من ضمن تلك المستندات إقرارًا بأنه مصرى من أبويين مصريين لم يحملا يومًا جنسية لدولة أخرى الأمر الذى يخالف الواقع بعد أن تم إخطار السلطات المصرية عبر وزارة الخارجية الأمريكية بأن السيدة نوال نور –والدة المتهم– قد حصلت بالفعل على الجنسية الأمريكية فى يوم 25 أكتوبر 2006 وتقدمت بعدها بخمس أيام بطلب الحصول على جواز السفر الأمريكى.

واستطرد أنه وبعد الرجوع لقاعدة

البيانات بمصلحة الجوازات فإن المتوفية قد استخدمت ذلك الجواز عدد من المرات بين عامى 2008 و2009 للتنقل بين أمريكا ومصر وألمانيا.

وشدد الشاهد  على أنه وفقًا لمصادره السرية فقد قام المتهم اجتماعًا مع مجموعة من المحاميين والشخصيات العامة الأخرى حضره المصدر السرى الذى أفاد بأن الحاضرون قد نصحوا أبوإسماعيل بعدم الترشح للانتخابات حتى لا يفتضح أمر حصول والدته المتوفية على الجنسية الأمريكية, ولكنه رفض محاولًا استغلال الأوضاع غير المستقرة للبلاد -وفق قول الشاهد.

وأكد وكيل مكافحة جرائم التزوير والتزييف كذلك بأن المتهم كان يعلم تمام العلم حصول والدته على جنسية دولة أخرى وأنه حرر الإقرار المرسل للجنة العليا للانتخابات مزورًا بياناته محاولًا "الغش" و "التدليس" على اللجنة من أجل السماح له بخوض الانتخابات.