رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مبادرات ومشروعات مهمة بأجندة قمة الكويت

اخبار عاجلة

الأربعاء, 19 مارس 2014 12:39
مبادرات ومشروعات مهمة بأجندة قمة الكويت
الكويت - مجدي سرحان :

إنشاء مفوضية مصرفية ومنطقة استثمار كبرى وآلية لتنسيق المساعدات الانسانية

دعوة مؤسسات التمويل والشركات لتنفيذ مبادرة السودان لسد الفجوة الغذائية العربية

تبدأ غدا الخميس فى الكويت اجتماعات كبار المسئولين للتحضير للقمة العربية التى تعقد يومى ٢٥ و٢٦ مارس الجارى بحضور الرئيس عدلى منصور ومعظم قادة ورؤساء وملوك الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية .. ورغم ملفات الأزمات الساخنة بين بعض الدول الأعضاء وخاصة دول مجلس التعاون الخليجى، وهو ما يكسب الملفات السياسية فى القمة أهمة بالغة فى ظل ما تبذله دولة الكويت بقيادة أميرها الشيخ صباح الأحمد لرأب الصدع واحتواء الخلافات، إلا أن هناك العديد من ملفات التعاون العربى، وخاصة فى المجالات الاقتصادية والاجتماعية، تبرز على جدول أعمال قمة الكويت ومن المحتمل أن يتم اتخاذ قرارات مهمة بشأنها يتضمنها الإعلان الختامى لقمة الكويت. ويتم بحث هذه الملفات فى الاجتماع الذى يعقد اليوم لكبار المسئولين فى المجلس الاقتصادى والاجتماعى. ويأتى فى مقدمة الموضوعات والمبادرات المطروحة فى هذا المجال، المشروع الهام والحيوى لإنشاء منطقة استثمار عربية كبرى، وإن كانت ملامح هذا المشروع لم تتضح بعد، إلا أن كلا من الدكتور نبيل العربى الأمين العام لجامعة الدول العربية والسفير أحمد بن حلى نائب الأمين العام أكدا خلال لقاء عقد الاثنين الماضى بمقر الجامعة مع عدد من رؤساء تحرير الصحف المصرية والصحفيين والكتاب، أن هذا المشروع يكتسب أهمية خاصة وسوف تتمخض أعمال قمة الكويت عن اتخاذ خطوات تنفيذية خاصة به. ويضاف إلى ذلك ثلاثة موضوعات هامة أخرى يبحثها المجلس الاقتصادى والاجتماعى، وهى إنشاء المفوضية المصرفية العربية، وبحث مبادرة الرئيس السودانى عمر البشير لسد الفجوة الغذائية العربية، وأخيرا آلية تنسيق المساعدات الإنسانية والاجتماعية فى الدول العربية.

فيما يتعلق بمقترح المفوضية المصرفية العربية، فإن الدراسات التى أجرتها الجامعة بالتعاون مع اتحاد المصارف العربية تقدر رأس المال المقترح لتأسيسها بنحو 1.2 مليار دولار، ويساهم فيها أكبر 22 بنكا فى المنطقة العربية، وتهدف أساسا إلى خلق كيان عربى قادر على المشاركة فى صياغة التشريعات المصرفية والمالية الصادرة عن المنظمات الدولية، كلجنة بازل والفاتف وغيرها، وكذلك وضع التشريعات المصرفية العربية الملائمة لخصوصيات العمل المصرفى العربى، والعمل على الاعتراف بها دوليا. كما تساعد فى وضع التشريعات المصرفية المتعلقة بالعمل المصرفى الإسلامى. وستضم المفوضية رئيس أو مدير عام أكبر بنك فى 22 دولة عربية، ومندوبين عن البنوك المركزية العربية، ومندوبا دائما من جامعة الدول العربية والرئيس والأمين العام لاتحاد المصارف العربية، والعديد من المنظمات الإسلامية. ويرهن اتحاد المصارف العربية نجاح مقترح تأسيس هذه المفوضى بضرورة وجود اعتراف إقليمى ودولى بتلك المظلة العربية،

مع وجود تمويل يضمن التأثير لها فى صنع القرار المالى العالمى. وفيما يتعلق بالتمويل فإن المقترح يتضمن أن تكون المساهمة من أكبر بنك عربى فى كل دولة من دول جامعة الدول، وتوزع بحصص متقاربة تضمن عدم الاستخدام المالى فى الضغط على قرارات وتصرفات المفوضية. وبخصوص مبادرة الرئيس السودانى عمرالبشير لتحقيق الأمن الغذائى العربي، فإن اجتماعا استثنائيا للمجلس الاقتصادى والاجتماعى لـجامعة الدول العربية كان قد عقد فى وقت سابق بالخرطوم، ودعا مؤسسات التمويل والشركات العربية إلى تخصيص نسبة لا تقل عن 20% من رؤوس أموالها لدعم هذه المبادرة.

وطالب الاجتماع القطاع الخاص بالإسهام الفاعل فى تنفيذ المبادرة والتوسع فى الاستثمار الزراعى بالتركيز على صوامع الغلال وتخزين الحبوب واللحوم والأسماك والنقل والتعليب وتعبئة الخضار، والعمل على إنشاء شركات عربية قابضة. وطالبت الخرطوم بتقديم تقرير مرحلى إلى المجلس الاقتصادى عن التقدم المحرز فى تنفيذ المبادرة.

وقرر المجلس تكليف الأمانة العامة -القطاع الاقتصادى- بالتنسيق مع السلطات السودانية لعقد اجتماعات مع المؤسسات والهيئات العربية ورجال الأعمال العرب للترويج للمبادرة وتنفيذ مشروعات منتقاة فى مجال الاستثمار الزراعى والصناعى.

ورحب بجهد السودان فى تحسين بيئة الاستثمار وتهيئة المناخ الملائم لتنفيذ المبادرة، بجانب ترحيبه بالاتفاق الذى تم بين السودان والصندوق العربى للإنماء الاقتصادى والاجتماعى، لوضع دراسة متكاملة تتضمن برنامجا وخطة عمل شاملة لتنفيذ المبادرة واتفاق التعاون بين السودان وشركة البورصة العربية المشتركة القابضة فى إطار تنفيذ المبادرة.

وخلال هذا الاجتماع قال الرئيس السودانى إن بلاده تمتلك من الموارد والمقومات ما يحقق الأمن الغذائى العربى ويسد فجوته الغذائية، مشيرا إلى أن ذلك "لن يكون مكتملاً إلا بعمل عربى مشترك وفعال، وبنظرة إستراتيجية تأخذ فى الاعتبار أن توفير الغذاء مطلب حيوى ملح". ويرى الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربى إن الفجوة الغذائية فى المنطقة تعتبر من أخطر مهددات الأمن القومى العربي. وتشير بيانات الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعى إلى أن نسبة الاكتفاء الذاتى فى الدول العربية بلغت فى أقصاها وفق إحصائيات 2010 نحو 87.8% من اللحوم الحمراء وأدناها نحو 26% من المحاصيل السكرية.

أما مقترح إنشاء الآلية العربية لتنسيق المساعدات الإنسانية والاجتماعية فى الدول العربية، فإنه عبارة عن مبادرة قدمها الأمين العام للجامعة، بهدف توحيد الجهود المبعثرة على هذا الصعيد.

وخلال الاجتماع التحضيرى على مستوى الخبراء للجنة الاجتماعية بالمجلس الاقتصادى والاجتماعى التى عقدت الأحد الماضى للإعداد لقمة الكويت، أوضحت السفيرة فائقة الصالح الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بالجامعة، أن الأمين العام يرى ضرورة وجود آلية عربية مشتركة لتقديم المساعدات بخلاف ما هى عليه الآن، بحيث تشمل كل الدول، وذلك تحسبًا لأى أزمة تنشب نتيجة حدوث كوارث طبيعية أو أى أزمة إنسانية. وأكدت أن إنشاء هذه الآلية، دليل على أن الجامعة العربية تريد أن تدخل بقوة فى العمل الإنسانى مثل الأمم المتحدة، موضحةً أن هناك جهودا كبيرة تقوم بها الأمانة العامة من خلال إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية فى مجال المساعدات الإنسانية، إلا أنها قالت إن تلك المساعدات كانت خلال فترة أزمات أقل وطأة مما هى عليه الآن، مؤكدةً أن الأزمة السورية وما حصل فى اليمن والصومال أظهر أن هناك حاجة إلى تعزيز وتقوية ودعم ما يتم تقديمه من إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية بالجامعة العربية، بإنشاء آلية تكون أكثر قوة وتنسيقًا بين الدول للكثير من الدعم الذى تقدمه، بالتوازى والتنسيق مع الأمم المتحدة بشكل أكثر حرفية ومهنية عما فى السابق.

وقالت السفيرة فائقة إن الأجندة الاقتصادية والاجتماعية سوف تشمل أيضا مناقشة عدة بنود، فى مقدمتها مشروع الاعتماد على الذات ودعم الإنسان فى فلسطين وعرضه على الصندوق العربى للإنماء الاقتصادى والاجتماعى لاتخاذ اللازم نحو تمويل المشاريع التنموية الصغيرة ضمن مبادرة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح بشأن توفير تمويل الموارد المالية اللازمة لدعم وتمويل مشاريع القطاع الخاص الصغيرة والمتوسطة فى الوطن العربى.
ولفتت إلى أن آلية تقديم المساعدات لن تخص فقط الدول العربية التى تشهد صراعات واضطرابات سياسية وإنما ستمتد إلى جميع الدول التى تحتاج مساعدات إنسانية واجتماعية مثل الصومال وموريتانيا وجيبوتى وفلسطين، موضحة أنه يتعين استمرار هذه المساعدات إلى ما بعد الأزمات وليس فقط أثناءها.

جدير بالذكر أن اجتماع كبار مسئولى المجلس الاقتصادى والاجتماعى سوف يعقبه بعد غد الجمعة اجتماع المندوبين الدائمين وكبار المسئولين . كما يجتمع السبت المقبل المجلس الاقتصادى والاجتماعى على المستوى الوزارى التحضيرى. ويعقد يوم الأحد المقبل اجتماع وزراء الخارجية التحضيرى، يليه بدء اجتماعات مؤتمر القمة يوم الثلاثاء، والتى تختتم أعمالها الأربعاء ٢٦ مارس بإصدار "إعلان الكويت".
 

 

العربي يطالب بتشكيل هيئة انتقالية بسوريا

قطر تتحدث عن "تغليب المصالح الوطنية"!!

مشروع قرار عربى حول سوريا فى قمة الكويت

الكويت تدعو السلطات السورية لوقف الاستخدام العشوائى للأسلحة ضدالمدنيين.

بدء اجتماع وزراء الخارجية العرب بالكويت

"العربى": "الجامعة" قامت بدور فعال بأزمة سوريا

البشير يتوجه للكويت بعد غد للحضور فى القمة العربية

"العربي" يدعو الى تأسيس هيئة عربية للطاقة المتجددة

الكويت : 1.3 مليار دولار دخلت رأسمال الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي

قمة الكويت تدعو لقرار دولى لوقف تهويد القدس

بدء اجتماع وزراء المالية العرب فى الكويت

المطالبة بالاستعداد لمواجهة أى اخفاق فى مفاوضات السلام مع اسرائيل

وزير الاعلام الكويتي: مصر هي العمق الاستراتيجي للمنطقة

بدء فعاليات القمة العربية الـ25 في الكويت

تأكيد وصول ١٣ رئيس دولة للمشاركة في القمة العربية

احالة المفوضية المصرفية الى مجلس محافظي البنوك المركزية

مبادرة مصر لمكافحة الارهاب امام وزراء الخارجية العرب الاحد

الكويت : جهود حثيثة لتحقيق التكامل الاقتصادي العرب

الكويت تسابق الزمن لرأب الصدع الخليجي

٨ قرارات اقتصادية واجتماعية مطروحة على قمة الكويت

الجامعة العربية تؤكد حضور امير قطر قمة الكويت

بن حلى : قمة الكويت غير عادية