رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بكار: لا يمكن إعفاء الإخوان من مسؤولية العنف

اخبار عاجلة

السبت, 22 فبراير 2014 00:56
بكار: لا يمكن إعفاء الإخوان من مسؤولية العنف

 اعتبر نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور لشؤون الإعلام، أن «العمليات الارهابية التي جرت وقائعها في مصر خلال الفترات الماضية، لا يمكن إعفاء جماعة الإخوان من المسؤولية عنها، ولو على سبيل التحريض»، بحسب قوله.

وقال «بكار»، في حواره لـ «الراي الكويتية»، في عدد السبت، إن «التفجيرات إرهاب لا تمت بصلة للإسلام ولا للأخلاق، وكلها حلقات في سلسلة إرهاب أسود تحاول إعادة الحقبة السيئة لمرحلة التسعينيات مرة أخرى، ولا يمكن إعفاء جماعة الإخوان، وكذلك من دار في فلكها، من مسؤولية ارتكاب هذه الجرائم والتحريض عليها».

وأوضح أن «مهاجمة الإخوان لرموز النور والدعوة السلفية لم تقف على توجيه الاتهامات، بل وصلت

إلى الاعتداء البدني بهدف جر شباب الحزب والتيار السلفي للاشتباك مع شباب الإخوان في طريق العنف والشغب، لكن قيادات النور أدركت هذه النوايا التي يريدها الإخوان، فطالبنا الشباب بالتزام التعامل بالحسنى معهم».

وأشار إلى أن «هناك دولا مستفيدة من ذلك ويهمها سقوط مصر في فخ الدول الضعيفة والدول الفاشلة، ومن أجل ذلك تقوم بدعم وتقوية أطراف الصراع حتى تظل حالة الفوضى والاحتراب والاقتتال قائمة في مصر، بما يسهم في القضاء على وحدة الصف المصري، وإن كنا من جانبنا نسعى لتحقيق أهدافها من خلال

إفشال كل جهود المصالحة الوطنية بين جميع القوى السياسية، ونتعاون مع بعض الأحزاب السياسية القوية الوطنية التي لها وجود فعلي على الأرض وتأثير على المشهد السياسي».

وفي سياق آخر أكد أنه لا يمكن الجزم بموقف جماعة «الإخوان» من انتخابات الرئاسة المقبلة، وفي حالة مشاركتهم قد يقومون بالتصويت لصالح أي مرشح آخر ضد المشير عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، كنوع مما سمّاه «التصويت العقابي» لمحاولة منع وصول السيسي للحكم.

ولفت إلى أن حزبه لا يحبذ الدفع بأي مرشح ينتمي للتيار الإسلامي في هذه المرحلة، «وذلك لمراعاة تأثير السَّنة التي حكم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، والفشل الذي منيت به هذه التجربة في الحكم، ولابد على الأقل أن يرى الناس أي إنجاز للتيار الإسلامي على الأرض قبل الدفع بأي مرشح ينتمي له لاعادة الثقة فيه مرة أخرى».