رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"حبيب العادلى" وراء اشتباكات الألتراس والداخلية

اخبار عاجلة

الجمعة, 21 فبراير 2014 18:48
حبيب العادلى وراء اشتباكات الألتراس والداخلية
كتب حازم العبيدى

نشرت رابطة أولتراس أهلاوى بيانًا لتوضيح أحداث العنف التى وقعت أمس عقب مباراة الأهلى والصفاقسى التونسى بكأس السوبر الإفريقية.

هاجم البيان، وزارة الداخلية واتهمها بأنها تعمل لحساب الأنظمة، وسبها بعبارات مسيئة منها "ستبقون أنتم فى سرير أى نظام".

وأضاف التوضيح الذى نشره الألتراس على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك مساء اليوم وجاء كالآتى: بدأ اليوم بدخول الجروب وتنظيم نفسه بنفسه من الساعة 12 فى وجود الأمن ولم تحدث أى مشكلة.

ثم بدأ الجروب فى تنظيم الدخلة ثم بدأت المباراة بدخلة تاريخية لم تحدث فى إفريقيا من قبل وهذا كفيل بجعل تركيز كل الجروب مع الدخلة وعدم النية للدخول فى مشكلة مع

أى جهة

المباراة بدأت وشجع الجمهور فريقه حتى تحقق الفوز بكأس السوبر، وهو ما وعد به الجروب قبل المباراة بأن الفوز سيأتى بتشجيع الجمهور، وهو ما تم التركيز عليه، وهذا جزء آخر يدل على عدم النية لافتعال أى مشكلة .

وأضاف البيان، أن اليوم سار بامتياز بالنسبة للجمهور بدون أى مشكلة وإذا كنا نريد افتعال مشكلة كنا فعلنا عند دخولنا للمدرج.

بدأت المشكلة عندما قومنا بسب حبيب العادلى، وهو ما أثار غضب أفراد الداخلية، لماذا يغضبهم سب وزير سابق محبوس؟، أم أنهم لا زالوا يرونه وزيرهم ويسيروا

على نهجه؟

بعد ذلك، جاءوا ليحاولوا أخذ "بانر الجروب الرئيسى" لتبدأ حينها الاشتباكات ولكنهم لم يستطيعوا أخذ أى بانر من بانرات الجروب.

يتحدثون عن إصابات فى صفوفهم، ولم ير أحد أو يتحدث عن كسر باب المدرج من الداخلية واقتحامهم للمدرج فى وجود 20 ألف متفرج، وضرب غاز وخرطوش ورصاص حى، لم يتحدثوا عن الإصابات بين الجمهور الموجودة الآن فى المستشفيات.

جمهور كرة القدم حضور المباريات بالنسبة له أهم من أى شئ وهو ما طالبنا به ولكن هذا ليس معناه أننا سنسكت أو نرضى برجوعهم للقمع والتعنت والغباء الأمنى.

وأنهى الألتراس بيانه: سنبقى كما كنا ونكون، وستبقون أنتم فى سرير أى نظام.

وكانت جماهير الألتراس قد وجهت هتافات معادية للداخلية، وقاموا بقذف القوات بزجاجات الفارغة، ورد جنود الأمن المركزى بالزجاجات على الألتراس.

ووقعت اشتباكات عنيفة عقب المباراة بين الطرفين أسفرت عن إصابة عدد من الجنود.