رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وهناك 4 أشخاص وراء التفجير...

تحقيقات النيابة: الجثة المتفحمة لا صلة لها بالحادث

اخبار عاجلة

الجمعة, 24 يناير 2014 12:29
تحقيقات النيابة: الجثة المتفحمة لا صلة لها بالحادث
متابعات:

أكد المستشار إسماعيل حفيظ، مدير نيابة حوادث جنوب القاهرة، أن التحقيقات الأولية ونتائج الأدلة الجنائية كشفت أن جثة الشخص المتفحمة؛ والتى تم العثور عليها بجوار السيارة المفخخة ليس لها صلة بعملية التفجير، التى تمت، وأنه تم تحديد شخصية صاحب الجثة وتبين أنه من محافظة بنى سويف.

وكشف التحقيقات الأولية أن صاحب الجثة المتفحمة كان يمر بالمصادفة فى هذا التوقيت، كما كشفت التحقيقات والمعاينة الأولية لمكان الحادث أن عملية التفجير تمت عن بعد باستخدام جهاز ريموت كنترول.
وأن وراء الحادث أكثر من ثلاث أشخاص استقلوا سيارة لانسر كانت تسير خلف السيارة المفخخة وفور ترك السيارة أمام مبنى مديرية الأمن استقلوا السيارة

الأخرى وقاموا بعملية التفجير وفروا هاربين.
ومن المتوقع أن تستمع النيابة لعدد من قيادات مديرية أمن القاهرة .
كان قد قررت نيابة جنوب القاهرة الكلية بإشراف المستشار طارق أبوزيد المحامى العام الأول لنيابات جنوب القاهرة، التحفظ على كاميرات المراقبة الخاصة بالمتحف الفن الإسلامى ومديرية أمن القاهرة، وتفريغها بمعرفة الجهات المختصة للوصول إلى المتورطين فى الحادث الإرهابى الذى استهدف مديرية أمن القاهرة، حيث تحفظت النيابة على 6 كاميرات مراقبة خاصة بالمتحف الفن الإسلامى والذى كشفت أحد الكاميرات أنه فى تمام الساعة السادسة والنصف أبطأت سيارة
"دوبل" بيضاء أمام مقر مديرية أمن القاهرة، وكان وراءها سيارة "لانسر" غامقة اللون، ونزل سائق السيارة الأولى واستقل الثانية (لانسر)، وبعد دقيقتين حدث الانفجار، ومازالت تفريغ باقى الفيديوهات جار.

وكشفت المعاينة الأولية للمتحف عن وجود تلفيات فى القطع الأثرية المتواجدة فى الجهة الأمامية للمتحف، وتهشم فى بعض الجدران للمتحف، حيث تم نقل جميع القطع الأثرية التى تعرضت للتلف؛ وكذلك جميع الآثار والأوراق الخاصة بالمتحف إلى مكان آمن.
وأشارت التحقيقات الأولية أن المصابين 5 مدنيين و21 مجندًا و12 فرد شرطة و2 ضباط والذين تم استقبالهم فى المستشفيات السيد جلال، والحسين الجامعى ، والقصر العينى ، وأحمد ماهر ، مستشفى الجمهورية والذين جارى سؤالهم بمعرفة فريق من محققى نيابات جنوب القاهرة ممن تسمح حالتهم الصحية.
وصرحت النيابة بدفن كل من المجندين خالد سمير عطية، توماس قصدى، ومحمد رشدى عبد الشاف.