"عزالدين": لن نسمح بتكرار سيناريو جمعة الغضب

اخبار عاجلة

الثلاثاء, 21 يناير 2014 09:17
عزالدين: لن نسمح بتكرار سيناريو جمعة الغضب اللواء أمين عز الدين مساعد الوزير لأمن الإسكندرية
كتبت ـ شيرين طاهر:

توعد اللواء أمين عز الدين مساعد الوزير لأمن الإسكندرية لأى شخص يحاول الاعتداء على المنشآت  العامة ومؤسسات الدولة وأقسام الشرطة والمديرية لإعادة سيناريوم جمعة الغضب الماضى كما فى مخطط الإخوان لتحويل 25 يناير إلى جمعة غضب جديدة.

وأكد "عز الدين" أنه تم واتخاذ مواقع علوية وجانبيه مسلحة بأسلحة كثيفة النيران وعمل تمركزات أمنية مشتركة بين قوات الصاعقة والقوات البحرية والعمليات الخاصة بالأمن المركزى لتأمين تلك المنشآت والتعامل بكل حزم وحسم مع كل أشكال الخروج عن القانون.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقده "عز الدين" مع قيادات مديرية الأمن  والإدارة العامة للأمن المركزى والأمن الوطنى والأمن العام وممثلين عن جميع الجهات الشرطية المتخصصة وممثل عن "المنطقة الشمالية العسكرية" وممثل عن القوات البحرية وممثل عن الأجهزة التنفيذية للمحافظة؛ لمتابعة تنفيذ خطة تأمين احتفال الشعب المصرى بذكرى ثورة يناير واحتفالات عيد الشرطة .
وتم تشكيل غرفة لإدارة الأزمات بالمديرية ضمت ممثلين عن  "من الجهات الشرطية - المنطقة الشمالية العسكرية - القوات البحرية - الأجهزة التنفيذية بالمحافظة".
كما وجه "عز الدين"  بتفعيل أقصى معدلات التأمين لحماية المنشآت المهمة والحيوية بشكل عام ( البنوك -  المنشآت السياحية - دور العبادة - الأهداف الحيوية) 

والمنشآت الشرطية بشكل خاص، خاصة السجون وأقسام ونقاط الشرطة، مشددا على مراجعة تسليح الخدمات المعينة لتأمين تلك المنشآت بالأسلحة المناسبة لردع أي محاولات للاعتداء عليها واتخاذ مواقع علوية وجانبية مسلحة بأسلحة كثيفة النيران وعمل تمركزات أمنية مشتركة بين قوات الصاعقة والقوات البحرية والعمليات الخاصة بالأمن المركزى لتأمين تلك المنشآت والتعامل بكل حزم وحسم مع كل أشكال الخروج عن القانون.
كما تم استعراض محاور الخطة الأمنية الشاملة التى أعدتها المديرية لتأمين الاحتفالات الشعبية وإجهاض أي مخططات تحاول إفسادها، مشددا على ضرورة إحكام الرقابة على الميادين العامة باستخدام كاميرات المراقبة ، وتكثيف الدوريات الأمنية المتحركة والتى تضم مجموعات من البحث الجنائى والقوات النظامية وقوات الصاعقة والقوات البحرية والأمن المركزى .
وطالب الضباط القيام بعدة حملات أمنية مكثفة على مدار الأيام القادمة لضبط المطلوبين جنائياً وسياسياً بالتنسيق مع المنطقة الشمالية العسكرية والأمن الوطنى والقوات البحرية وإدارة البحث الجنائى.
بالإضافة إلى تفعيل دور نقاط التفتيش والأكمنة الحدودية ودوريات تأمين الطرق السريعة والصحراوية عن طريق تسيير دوريات راكبة مسلحة فى الطرق والمحاور الرئيسية، مدعومة بمجموعات من قوات الأمن المركزى وعناصر البحث الجنائى والتأكد من جاهزية تطبيق خطة غلق المدينة على أكمل وجه.