مؤكدًا أن ثورة يناير كانت مدنية..

المسلماني: الشعب يرفض "أخونة" التاريخ

اخبار عاجلة

السبت, 18 يناير 2014 09:16
المسلماني: الشعب يرفض أخونة التاريخ أحمد المسلمانى المستشار الإعلامى لرئيس الجمهورية
كتب – محسن سليم:

قال أحمد المسلمانى المستشار الإعلامى لرئيس الجمهورية إن ثورة يناير قامت بها القوى المدنيّة الساعية إلى بناء دولة حديثة ديمقراطية، وأن الملايين الذين خرجوا لم يكونوا أعضاء فى أى تنظيم أو حركة أو جماعة.

وأضاف المسلمانى فى تصريحات صحفية، اليوم السبت، أن من قاموا بثورة يناير كانوا وطنيين غاضبين على النظام الفاشل الذى أدار البلاد فى عهد الرئيس المخلوع حسنى مبارك، وقد سعوا إلى استعادة حضارة بلادهم، سياسيًا واقتصادًيا، وخبزًا وكرامة.
وأشار المستشار الإعلامى لرئيس الجمهورية إلى أن الرواية الإخوانية لأحداث 25 يناير تختزل ثورة الملايين من أبناء الشعب العظيم فى عدد محدود من قيادات الجماعة وأعضائها.
ولفت المسلمانى إلى أنه إذا كانت الرواية الإخوانية لتاريخ

العلاقة بين الإخوان والدولة لم تلق الاهتمام الكافى من المدارس التاريخية والمؤسسات العلمية فيما قبل، فإن استمرار الصمت إزاء الرواية الإخوانية وسط زحام وسائل الإعلام وفوضى "الإعلام الاجتماعي" قد يخلق تاريخًا موازيًا ومخالفًا للحقيقة.
وأكد المسلمانى أن ثورة 25 يناير 2011 هى "ثورة الحداثة" وبناء دولة مدنيّة لها قيمها الدينية والأخلاقية، ولم تكن ثورة الإخوان لبناء "دولة الجماعة".
واختتم المسلمانى أن الشعب الذى خرج فى ثبات واقتدار للاستفتاء على الدستور لن يسمح أبدًا بـ"أخونة التاريخ"، ولن يقبل إطلاقًا إلا قول الحقيقة، مشيرًا إلى أن الحقيقة الحاسمة هى أن الشعب خرج فى ثورة يناير بلا قيادة ودون إذن من أحد وأنه سيبقى المالك الوحيد للثورة.