إلى شهر مارس القادم للحكم

تأجيل جلسة محاكمة قتلة خالد سعيد

اخبار عاجلة

الاثنين, 06 يناير 2014 13:18
تأجيل جلسة محاكمة قتلة خالد سعيدجانب من جلسة المحاكمة
الإسكندرية - شيرين طاهر:

قررت محكمة جنايات الاسكندرية حجز جلسة النظر فى استئناف المخبرين المتهمين بقتل الشاب خالد سعيد "أيقونة الثورة" إلى شهر مارس القادم للحكم.

وكان محيط المحكمة بمنطقة المنشية قد تحول الى ثكنة عسكرية حيث انتشرت قوات الامن المركزى بمدرعاتها . وقد طوقت سيارات وجنود الأمن المركزي مجمع المحاكم بكونريش الإسكندرية ، وقامت قوات الأمن بالتمركز أمام المحكمة والسماح بدخول المحامين والصحفيين وعدد من ذوي المتهمين .
وتم وضع بوابات الالكترونية وعمل لجان تفتيشيه . وقامت قوات الامن بالسيطرة على المكان ومنع تواجد اى مظاهرات اوقفات احتجاجية امام المحكمة اثناء انعقاد الجلسة .
غابت والدة الشهيد خالد سعيد عن الحضور كما غاب أحمد سعيد والمعروف بإسم " إلكسندر استيفان"، شقيق خالد سعيد، والذي يحمل جواز سفر أمريكي هيئة الدفاع عن المتهمين، بعد أن طالبت حضوره في الجلسة السابقة للإدلاء بشهادته.

واستمعت المحكمة الى مرافعة " مصطفى رمضان " محامى الدفاع عن المتهمين الذى يؤكد خلال مرافعته ان المجنى عليه سبب وفاته هو نتيجة بلعة لفافة البانجو اثناء قيامه بمحاوله اخفاءها من المتهمين مما ادى الى وفاته وطالب المحامى ببراءة المتهمين لانتفاء الركن المادى  والمعنوى لجريمة استعمال القسوة بنظر الدعوى المدنية والدفع ببطلان تقرير اللجنة الثلاثية المشكلة بهيئة المحكمة السابفة التى انعقدت فى عام 2012 .
واوضح " رمضان  " ان المجنى عليه " خالد " كان من المسجلين وذوى الشبهة لانه كان يضع وشمين على جسده الاول

على شكل قلب والاخر على حرف w  وهو ما يتاتى لدى المسجلين وهو ليس لاشخاص عاديين مما يؤكد انه ذوى شبه .
واضاف ان اقوال المتهمين امين الشرطة محمود صلاح والرقيب عوض اسماعيل فى تحقيقات النيابة العامة تؤكد ان المجنى عليه صد ضده امرين بالضبط والاحضار فى قضايا مخدرات ومن اجل ذلك قاموا بعمل كمين له للالقاء القبض عليه اثناء قيامه بحوزته اللفافة الا انه حاول ابتلعها مما ادى لوفاته .
وتساءال " رمضان " عن الاسباب الحقيقية وراء اختفاء المنظمات الحقوقية التى اثارت الراى العام فى بداية تداول القضية وهو مايؤكد ان كان السبب الخفى وراء ذلك هو المدعو " الكسندر " شقيق المجنى عليه والمصطنع اسم احمد وهو امريكى الجنسية ويهودى الديانة  واستخدم تلك الجنسية لاثارة بها الراى العام .
وعقب انتهاء المحامى من المرافعة قام اهالى المتهمين بالتصفيق والهتاف " يحيا العدل ".
واضاف محمود البكرى العفيفى محامى خالد سعيد، الذى طالب بتعديل وصف قيد القضية من ضرب أفضى على موت إلى تعذيب من موظف عمومى.
وأوضح البكرى، أنه لا يمكن الاعتماد على تقرير الطب الشرعى لأنه غير صحيح من الأساس، مؤكدًا أن أقوال الطبيب الشرعى التى تنص على أنه قام بتشريح الرأس ثم قام بالخياطة، وأن الصور التى التقطت كانت بعد التشريح، وأن كبير الأطباء الشرعيين الدكتور السباعى أكد أن الأسنان لم يصبها أى ضرر، متسائلا، ما هى علاقة التشريح بالأسنان؟