الأطباء تناشد المواطنين الانضمام لإضراب8 يناير

اخبار عاجلة

الأربعاء, 01 يناير 2014 14:19
الأطباء تناشد المواطنين الانضمام لإضراب8 ينايرد. إيهاب الطاهر
كتب - سارة سمير وأسماء محمود:

ناشد الدكتور إيهاب الطاهر، أمين نقابة الأطباء، المواطنين بالمشاركة فى إضراب الأطباء فى مرحلته الثانية و التى تبدأ فى 8 يناير الجارى، من خلال الإمتناع عن التوجه إلى كافة المستشفيات الحكومية فى هذا اليوم فيما عدا حالات الطوارئ، وإن كانت حالات الطوارئ يمكنها اللجوء إلى المستشفيات الجامعية لتلقى العلاج.

و أكد الطاهر أن هذا الإضراب فى مصلحة المواطن والطبيب، والمنظومة الصحية ككل و التى هبط مؤشرها بشكل كبير و أصبحت مهددة بالانهيار.
وفى سياق متصل أشادت الدكتورة منى مينا الأمين العام لنقابة الأطباء بنسبة الإضراب حتى الآن، خاصة فى ظل ظروف سياسية عصيبة تمر بها البلاد، رافضة إعطاء نسبة نهائية للإضراب إلا بعد حصر كل المستشفيات فى شتى أنحاء الجمهورية.
وأعلنت نقابة الأطباء عن نتائج المرحلة الأولى للإضراب فى المؤتمر الذى عقد

ظهر اليوم فى نقابة الأطباء تحت عنوان "إعلان نتائج إضراب الأطباء اليوم"، إذ جاءت نسبة الإضراب 100% فى المستشفيات التابعة لمحافظة الجيزة التى تم رصدها، و هم مستشفى أم المصريين العام، ومستشفى رمد الجيزة، و بولاق الدكرور، و مستشفى إمبابة، و صدر العمرانية، و أيضا معهد القلب بالحوامدية ومستشفى أبو النمرس.
أما محافظة دمياط وصلت نسبة الإضراب داخل المستشفيات بصفة عامة إلى 80% ، ومن المستشفيات التى شاركت فى الإضراب بنسب كبيرة هم مستشفى دمياط العام، و مستشفى دمياط التخصصى، و الزرقا، وعزبة البرج، و رأس سعد، و أيضا مستشفى الجلدية و الرمد.
و في الإسكندرية جاءت نسبة الإضراب 100% فى كل من
مستشفى رأس التين العام، و مستشفى أحمد ماهر، و الحميات، و شرق المدينة، ومستشفى جمال عبد الناصر والطلبة التابعين للتأمين الصحى و لكن الإضراب فيهم إضراب للنواب فقط.
و عن محافظة الدقهلية بلغت نسبة الإضراب ما يقرب 85% بوجه عام، بينما بلغت نسبة الإضراب فى بعض المستشفيات 100%، مثل المستشفى الدولى العام، و مستشفى التأمين الصحى، و مستشفى طلخا المركزى، و المستشفى العام فى المنصورة، و أيضا مستشفى الصدر و الرمد، و بلقاس المركزى و السنبلاوين، و نابارو وشيربين العام.
و تأتى نسب الإضراب متراوحة ما بين ال 100% و ال 90% فى كل من دمنهور و كفر الشيخ و الإسماعيلية.
وأكدت منى مينا فى ختام المؤتمر على أن الطبيب الذى يشارك فى الإضراب هو محمى وفقا للقانون رقم 45 لسنة 1969، و محصن بحكم الإتفاقات الدولية التى وقعت عليها مصر، مشددة على ضرورة كف أيدى وكلاء الوزارة عن الأطباء أثناء الإضراب، لافتة إلى أنه لن يتم السماح بتعرض أى من الأطباء المستجيبين للإضراب للضرر.