نصف الأمريكيين يرفضون تقديم مساعدات لمصر

اخبار عاجلة

الأربعاء, 01 يناير 2014 10:11
نصف الأمريكيين يرفضون تقديم مساعدات لمصر
بوابة الوفد - متابعات:

كشف أحدث استطلاع للرأي العام الأمريكي عن أن حوالي نصف الأمريكيين يعارضون إرسال مساعدات أمريكية لمصر‏.‏

وأشار الاستطلاع الذي نشر نتائجه موقع‏ يو بي آي الإخباري إلي أن‏49 %‏ من الأمريكيين يرفضون المساعدات الأمريكية المالية والعسكرية لمصر, كما رأي43 % أن التغييرات في مصر خلال السنوات القليلة الماضية لها انعكاسات سلبية بالنسبة للولايات المتحدة, مقابل27 % يرون أن هذه التغييرات ليس لها أي تأثير.
في الوقت نفسه, شنت وسائل إعلام عالمية تصعيدا غير مسبوق وهجوما شرسا علي مصر, وذلك بعد أيام من قرار اعتبار' الإخوان تنظيما إرهابيا, وأيضا قبل أسبوعين من الاستفتاء علي دستور مصر الجديد.
فمن جانبها, تساءلت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي عن أسباب استهداف الحكومة المصرية لقناة الجزيرة في القاهرة, وأشارت إلي أنه منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو الماضي, أصبح مناخ العمل الذي يواجهه الصحفيون أكثر قسوة, بسبب تدهور الوضع الأمني.
وفي دفاع مستميت عنها, قالت بي.بي.سي إن الجزيرة هي القناة الوحيدة الآن التي تعرض وجهات نظر الإخوان, وأنه بدونها ستسيطر الحكومة علي الفضاء الإعلامي تماما.
وفي إطار الموضوع نفسه, أكدت الحكومة

الكندية اعتقال أحد مواطنيها ويدعي محمد فاضل فهمي مدير مكتب الجزيرة بالقاهرة, وهو مصري حاصل علي الجنسية الكندية, وأشارت في بيان إلي أن مسئوليها في السفارة الكندية في مصر سيتواصلون مع السلطات المحلية لجمع مزيدا من المعلومات. وفي الاتجاه نفسه, شنت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية هجوما علي الجيش المصري في مقال تحت عنوان ثورة مصر المضادة زعمت فيه أن هيمنة الجيش المطلقة سيعززها تمرير دستور2013 خلال الاستفتاء المقرر في يناير الحالي, رغم اعترافها بالدعم الشعبي الكبير الذي يحظي به الجيش بين المصريين.
وفي غضون ذلك, رسم تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية صورة قاتمة لأزمات مصر التي حولت الأقصر إلي مدينة أشباح, بحسب قولها, في احتفالات الكريسماس والعام الجديد. وأشارت الوكالة إلي أنه خلال تلك الفترة من العام, اعتادت الأقصر علي استقبال عشرات الآلاف من السائحين, وقالت إن الاضطرابات الأخيرة تسببت في وقف تدفق حركة السياحية. إلا أن تقرير الوكالة تغافل أنباء الزيارة التي قام بها عدد من كبار المسئولين الأوروبيين والفنانين العالميين إلي المدينة السياحية خلال الفترة الماضية, وآخرهم كاثرين آشتون المفوضة العليا بالاتحاد الأوروبي.