بحضور "عبد النور" و"قطان" ومجموعة من الوزراء

افتتاح الجمعية السعودية المصرية لرجال الأعمال

اخبار عاجلة

الاثنين, 30 ديسمبر 2013 12:20
افتتاح الجمعية السعودية المصرية لرجال الأعمالمنير فخرى عبد النور- وزير الصناعة
كتب – محمد على :

افتتح السفير أحمد بن عبدالعزيز قطان الجمعية السعودية المصرية لرجال الأعمال،

بحضور منير فخرى عبدالنور من وزير التجارة والصناعة المصرى نيابة عن رئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوى و الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية وأسامة صالح وزير الاستثمار ووزير التخطيط أحمد البرعى ووزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة ووزير الزراعة أيمن فريد أبو حديد ووزير الإعلام الدكتورة درية شرف الدين ووزير الرياضة طاهر أبوزيد ووزير الاتصالات المهندس عاطف حلمى ومستشار الرئيس المصرى للشئون السياسية الدكتور مصطفى حجازى ومحافظ القاهرة جلال السعيد ومحافظ الجيزة الدكتور على عبدالرحمن.
حضر الافتتاح من الجانب السعودى الملحق التجارى السعودى بالقاهرة محمد بن فهد الحيزان وعدد من كبار مسئولى السفارة السعودية بالقاهرة وسفراء الدول العربية والأجنبية لدى مصر ولفيف من رجال الأعمال السعوديين والمصريين ونخبة من رجال الاقتصاد والإعلام بمصر.
بدأ الحفل بكلمة للدكتور حازم الببلاوى ألقاها نيابة عنه وزير التجارة والصناعة منير فخرى عبدالنور، أكد فيها إن تدشين الجمعية المصرية السعودية يأتى فى هذا التوقيت الهام عقب ثورة 30 يونيو المجيدة والتى وضعت مصر على المسار الصحيح، مشدداً على أهمية منظمات الأعمال فى تقوية وتطوير الأعمال فى مصر والمملكة العربية السعودية وزيادة الاستثمارات المشتركة وبناء تعاون اقتصادى مثمر بين البلدين، بما انعكس على حجم التجارة بين البلدين والذى شهد فى السنوات الأخيرة زيادة مطردة ليصل إلى نحو 5 مليارات دولار، حيث تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى عربياً بين أكبر الدول المستثمرة فى مصر.
ومن جانبه، أعرب السفير أحمد قطان فى بداية كلمته عن

خالص تعازيه فى شهداء مصر الذين قضوا نحبهم نتيجة العمليات الإرهابية الأخيرة.
وأكد أن بيان حكومة المملكة العربية السعودية جاء معبراً عن موقفها فى هذا الشأن، منوها بتأكيد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بأن المملكة ستقف قلباً وقالباً مع مصر ، وبأن القيادة السعودية والشعب السعودى يثق فى أن مصر قيادة وشعباً قادرة على التصدى لهذه الحملات الإرهابية.
كما عبر عن يقينه بأن مصر ستعود فى القريب العاجل إلى مكانتها التى تستحقها وإلى ريادتها للعالم العربى جنباً إلى جنب مع المملكة العربية السعودية.
مختتماً، بالتأكيد على مساندته للجمعية السعودية المصرية لرجال الأعمال فى كل أمر يتعلق بدعمها وتوطيد أعمالها لخلق خطوات تساهم بشكل فعال فى دعم الاستثمارات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية.
وأكد قطان على أن حجم التبادل التجارى بين المملكة ومصر مستمر فى النمو منذ ثورة 25 يناير وحتى الآن، كما يزيد عدد المصريين العاملين بالمملكة بشكل سنوى بما يعكس ما يكنه شعب المملكة العربية السعودية لشقيقه الشعب المصرى الوفى الذى وقف دائماً بجانب المملكة.
وبدوره، قال وزير الاستثمار المصرى أسامة صالح إن الاستثمارات السعودية لم تتوقف فى مصر حتى بعد ثورة 25 يناير، حيث بلغ حجم الاستثمارات السعودية منذ عام 2011 وحتى الآن 628 مليون دولار.
وعلى صعيد متصل، أكد رئيس الجمعية عبد الله الراجحي، أن التعاون الاقتصادى بين المملكة العربية السعودية ومصر قد تضاعف عدة مرات خلال العقود الماضية، حيث احتلت المملكة المرتبة الأولى فى الاستثمارات العربية بمصر والثانية فى الاستثمارات العالمية.