خلال أحداث إحياء ذكرى محمد محمود

التحقيق باتهام وزير الداخلية بقتل شهيد بالتحرير

اخبار عاجلة

الأحد, 29 ديسمبر 2013 13:57
التحقيق باتهام وزير الداخلية بقتل شهيد بالتحريراللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية
كتب - رضا سلامة:

أمر النائب العام المستشار هشام بركات، بفتح التحقيق فى البلاغ المقدم من أسامة رمضان الجوهرى المحامى بصفته وكيلا عن مجدى أحمد الناظر والد الشهيد عبدالمعبود مجدى الناظر، والذى استشهد بأحداث إحياء ذكرى محمد محمود فى 19 نوفمبر الماضى، ضد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، ورئيس قوات تأمين مبنى جامعة الدول العربية، ومدير أمن القاهرة، ومأمور قسم قصر النيل والذى يتهمهم فيه بقتل نجله "الأعزل" فى ذكرى أحداث محمد محمود.

وكلف المحامى العام الأول لنيابة وسط القاهرة الكلية للتحقيق.كان مقدم البلاغ رقم 19319 لسنة 2013 عرائض النائب العام، ذكر أنه بتاريخ 10 نوفمير 2013، وأثناء تواجد نجله عبدالمعبود مجدى الناظر بميدان التحرير بصحبة زملائه، لتأبين شهداء أحداث محمد محمود والتى أعلنت الدولة ووزارة الداخلية رسميًا أنها ستشارك فى إحياء هذه الذكرى، قامت قوات من الشرطة المتواجدة داخل

وناحية مبنى جامعة الدول العربية بإطلاق الخرطوش والغاز والرصاص على المتواجدين فى الزمان والمكان، مما نتج عنه إصابة نجله بطلق نارى (خرطوش) أدت إلى إحداث كسر بالجمجمة وتهتك ونزيف بالمخ مما أودى بحياته حسبما الثابت بالتقارير المرفقة بالأوراق.وأضاف أن الثابت بالفيديوهات والصور المقدمة رفق البلاغ، أن المجنى عليه لم يكن حاملا أية أسلحة ولم يكن يشكل خطرا ما على وحدات الشرطة المتواجدة بالمكان، وكذلك يبين منها أن قوات الشرطة هى التى كانت تطلق النار من ناحية جامعة الدول العربية بميدان التحرير.
وذكر أن المجنى عليه كان بصحبة مجموعة من زملائه شاهدوا واقعة القتل وشاهدوا عن قرب قوات الشرطة وهى تطلق النار على المواطنين بدون تمييز أو احتراز
وغير عابئين بسلامة المتواجدين بالميدان والمارة، و لم يكن هناك أية أشخاص حاملين للأسلحة غير قوات الشرطة.وإتهم مقدم البلاغ فى نهايته المشكو فى حقهم  وقوات الأمن المتواجدة داخل وبالقرب من جامعة  الدول العربية بأنها كانت متربصة منذ فترة وهى عاقدة العزم على قتل المتواجدين بالميدان دون تمييز وصممت لحظة إطلاق النار على إصابة المتواجدين فى الميدان مما أدى إلى إصابة المجنى عليه إصابة بالغة بطلق خرطوش فى المخ أودت بحياته.
وطالب فى نهايته بفتح تحقيق قضائى مع المشكو فى حقهم، و مع من تسفر التحقيقات مستقبلا عن تورطهم فى واقعة قيام قوات الأمن المتواجدة داخل وبالقرب من جامعة الدول العربية بعقد العزم على قتل المجنى عليه، بأن قامت بإطلاق النار عليه وإصابته بطلق خرطوش فى المخ أودى بحياته، وسماع أقوال الشاكى وشهوده حول معلوماتهم عن
الواقعة، والتصريح بالإدعاء المدنى بمبلغ 5001 جنيه على سبيل التعويض المدنى المؤقت ضد المشكو فى حقهم.وأرفق مقدم البلاغ قرص مدمج (CD) يحتوى على صور وفيديوهات للحظة قتل المجنى عليه، وصور فوتوغرافية توضح تسلسل مقتل المجنى عليه.