رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الاتجاه إلي إجراء الانتخابات الرئاسية أولاً والبرلمانية بالنظام المختلط

اخبار عاجلة

الأربعاء, 25 ديسمبر 2013 15:58
الاتجاه إلي إجراء الانتخابات الرئاسية أولاً والبرلمانية بالنظام المختلطالرئيس عدلي منصور
كتب- ناصرعبد المجيد:

أكدت مصادر مطلعة ان رئاسة الجمهورية تبحث مطالب القوي الوطنية بإجراء الانتخابات الرئاسية أولاً، وتطبيق النظام الانتخابي المختلط في الانتخابات البرلمانية القادمة.

واضافت المصادر ان الرئاسة اتجهت الي بحث هذه المطالب بعد ان اظهرت نتائج استطلاع الرأي الذي اجرته بين المشاركين في الحوار الوطني ان 75 صوتا يؤيدون الرئاسية أولا، و12 صوتا فقط مع البرلمانية أولا، وصوتين لصالح إجراء الانتخابين معا، وطالب 53 مشاركاً بالنظام الانتخابي المختلط و23 لصالح الفردي و6  فقط للقائمة.
توقعت المصادر صدور القرار النهائي من جانب مؤسسة الرئاسة حول امكانية تعديل خارطة الطريق والاستجابة لمطالب القوي الوطنية بشأن الانتخابات بعد اللقاء الاخير، من جلسات الحوار الوطني،  المقرر عقده  يوم الأحد القادم مع مُمثلي القوى الوطنية المُختلفة بكافة مُحافظات مصر، في اطار سلسلة لقاءات الحوار الوطني حول خارطة الطريق. وأشارت المصادر الي ان

مؤسسة الرئاسة تعهدت بعدم الاستئثار بالقرار واحترام رأي الاغلبية الذي يتوافق عليه المشاركون في الحوار الوطني بشأن خارطة الطريق والترتيب الزمني لانعقاد الانتخابات البرلمانية والرئاسية والنظام الانتخابي.
وبحث الرئيس عدلي منصور اليوم مع ممثلي العمال والفلاحين والصيادين بقصر الاتحادية الرئاسي خارطة طريق المستقبل وأسبقية ترتيب انعقاد الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وطبيعة قانون الانتخابات المزمع صدوره. وأعلنت رئاسة الجمهورية ان اللقاء يأتي استكمالا لسلسلة اللقاءات التي يعقدها الرئيس للتعرف على مواقف وآراء القوى الوطنية المختلفة من القضايا المطروحة حاليا بشأن استحقاقات المرحلة الانتقالية.
وأكدت المصادر ان اللقاء تطرق ايضا لبعض القضايا والمطالب التي تهم العمال ، ومنها تعديل قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 لضمان الحفاظ علي حقوق العمال
وحمايتهم من التشريد من جانب القطاع الخاص ، فضلا عن المطالبة بإعادة العمال المفصولين لعملهم وتثبيت العمالة المؤقتة في كافة القطاعات ، وتعميم نظام التأمين الصحي وإصدار قانون الحريات النقابية ، والعمل علي تشغيل الشركات والمصانع المتوقفة منذ ثورة 25 يناير.
شارك في اللقاء أعضاء اتحادات ونقابات الفلاحين، ومجالس التعاونيات الزراعية، وممثلو الصيادين، وأعضاء الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، واتحاد عمال بورسعيد، والاتحاد العام للنقابات العمالية المصرية، واتحاد عمال مصر الحر، والاتحاد المصري للنقابات المستقلة، واتحاد عمال مصر الديمقراطي، ونقابة المعلمين المستقلة، والاتحاد القومي لعمال مصر.
وتجدر الاشارة الي ان تلك السلسلة من الاجتماعات كانت قد بدأت بلقاء الرئيس مع مُمثلي الشباب وقطاعاته المختلفة السياسية والمهنية والمدنية والأهلية وذوى الاحتياجات الخاصة يوم الخميس 19 من الشهرالجاري، فيما انعقد اللقاء الثاني يوم 22 من الشهرالجاري مع عدد من الشخصيات الحزبية والسياسية، وبعض الشخصيات العامة والرياضية، وبعض الفنانين، والمُثقفين، والإعلاميين، والكُتاب، وبعض أعضاء النقابات المهنية، بينما من المقرر عقد لقاء آخر يوم الأحد القادم مع مُمثلي القوى الوطنية المُختلفة بمُحافظات مصر كافة.