رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأزهر:واهم من يروج أن الدستور ضد الدين

اخبار عاجلة

الأربعاء, 04 ديسمبر 2013 11:37
الأزهر:واهم من يروج أن الدستور ضد الدينمحمد عبدالسلام مستشار شيخ الأزهر
كتب - محمود فايد:

رأى محمد عبد السلام، مستشار شيخ الأزهر الشريف ومقرر لجنة المقومات بلجنة الخمسين لتعديل الدستور, أن الدستور يؤكد مرجعية الأزهر والثوابت الإسلامية المستقرة في ضمير الشعب قائلا:"واهم ومخطئ من يروج أو يعتقد أن الدستور ضد الدين".

وأضاف عبدالسلام فى بيان له  اليوم  الأربعاء:" الدستور أكَّد على  استقلال الأزهر، وأنه المرجع الأساسي في كافة الشئون الإسلامية"، وأن الأزهر يتولى دون غيره الدعوة الإسلامية ونشر علوم الدين واللغة العربية، وواهمٌ مَن يعتقد أن الأزهر تخلَّى عن مرجعيَّته في مشروع الدستور الجديد، وإذا لم يكن الأزهر

المرجعية في الشئون الإسلامية فلِمَن يكون".
كما أكد أنَّ مَن يعتقد أو يُروِّج أنَّ هذا الدستور ضد الدِّين واهمٌ ومخطئ، ولم يُكلِّف نفسَه أن يقرأ مسودة الدستور؛ حتى يرى أنَّ مشروع الدستور يُؤكِّد الثوابت الإسلامية المستقرَّة في ضمير الشعب المصري.
كما ذكَر أيضًا أن الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قد تحمَّل الكثير خِلال الفترة السابقة من إساءات البعض أو محاولات تشويه مواقفه الوطنية, قائلاً: إن منصب الإمام الأكبر
ومقامه ليس منصبًا دينيًّا بحتًا، وإنما هو منصب في المقام الأول، وله تداخلات اجتماعية ووطنية وإنسانية حقوقية متشعبة؛ لذلك فمن التسطيح والتهميش أن يُتَّهم الإمام الأكبر بممارسة السياسة أو يتعامل معه البعض على أنه منصب ديني بحت ينبغي عزله عن الحياة العامة، فهذا يتأبى على الأزهر بتاريخه وتكوينه، وإلا فيلزم من ذلك ترك الساحة للمستبدين والطامعين والطغاة أن ينفردوا به ويستثمروا حضوره الروحي والثقافي والوطني لخدمة أغراض خاصة ضد مصالح الشعب، وهذا لن يكون أبدًا بإذن الله.

وختَم حديثه: "حسبك يا إمام المسلمين الأكبر أنَّ الشعب المصري والمسلمين في العالم كله يُقدِّرون مقامك وشخصك الذي يعرفُه الجميع، ومواقفك الوطنية الخالصة في كل الظروف واضحة البيان للكافَّة".