صباحى: مستعد لدعم مرشح رئاسي آخر بشرط

اخبار عاجلة

السبت, 30 نوفمبر 2013 17:41
صباحى: مستعد لدعم مرشح رئاسي آخر بشرط
كتب- محمود فايد:

قال حمدين صباحى, القيادى بجبهة الإنقاذ الوطنى, ومؤسس التيار الشعبى, إن الجبهة وافقت  من حيث المبدأ على التعديلات التى أقرها المجلس القومى لحقوق الإنسان بشأن قانون التظاهر، مؤكداً على أن  هذا القانون بصورته الحالية مرفوض شكلاً ومضمونا.

وأكد صباحى فى تصريحات له  عقب اجتماع جبهة الإنقاذ مساء اليوم بمقر حزب الوفد:" هذا القانون تسبب فى  تشتت وعدم استقرار  القوى الثورية والشبابية ومنها جبهة الإنقاذ، مما أثر سلبا  على  الوضع السياسى فى الشارع المصرى، وأصاب تحالف 30 يونيو بالخلل  والانشقاق  تجاه هذا القانون.
وأضاف صباحى: "حرص جبهة الإنقاذ على توافق حلف 30 يونيو، جعل توافقها  على إقرار التعديلات التى رأها المجلس القومى لحقوق الإنسان من أجل تفويت الفرصة على الطرف الأخر، بشأن إفشال خارطة الطريق،  مؤكداً على أن الجبهة موقفها واضحة من المرحلة الحالية، خاصة أنها من ضمن الأطراف المشاركة فى الشراكة الوطنية، لإنجاح المسار الديمقراطى قائلا:" اللجنة توافقت على ضرورة تعديل قانون التظاهر للحفاظ على  شراكة 30 يونيو".
وأشار القيادى بجبهة الإنقاذ الوطنى  إلى أن الشعب المصرى فى حاجة إلى قانون لتنظيم التظاهر وليس تقيده كما هو موجود  فى القانون الحالى، مؤكداً على أن الجبهة جزء من الشراكة الوطنية  لإنجاح المرحلة الإنتقالية، مشيراً إلى أن هناك رؤى كثيرة بخلاف التعديلات التى تم إقرارها  من قبل المجلس القومى وتم عرضها على د.حازم الببلاوى, رئيس مجلس الوزراء

فى اجتماع الثلاثاء مثل  إيقاف القانون لحين وجود برلمان منتخب لإقراره أو  الأخذ بتعديلات  الرؤى المجتمعية، وهو ما تم الأخذ به مؤخرا، وتم عرضه على المجلس القومى  وأقر تعديلات توافقت عليها جبهة الإنقاذ وستعرضها على القوى الشبابية والثورية من أجل التوافق عليها من إجل إقرارها وإزالة الجدل الدائر حول هذا القانون قائلا:" مايهمنا هو الحفاظ على تحالف 30 يونيو وليس أكثر من ذلك من أجل تمرير المرحلة الإنتقالية".
وبشأن الحديث عن مشروع الدستور قال صباحى:"دور الجبهة  من حيث المبدأ  الإنتهاء من المرحلة الإنتقالية، وبالتالى لابد  أن يتم تمرير الدستور وأن يكون دور كبير للجبهة للحضور الجماهيرى فى الإستفتاء القادم  من أجل  تمرير الدستور، لأن الأمر أكثر من كونه  استفتاء على مشروع دستور، ولكنه استفتاء على  ثورة 30 يونيو. وبالتالى لابد من  حشد جماهيرى بـ"نعم" حرصاً على الشراكة الوطنية ونجاح المرحلة الإنتقالية.
وفيما يتعلق بالحديث عن الترشح لرئاسة الجمهورية قال صباحى:" لم نتحدث فى أى شيء بشأن انتخابات رئاسة الجمهورية، ولكن  لدى موقف واضح أعلنته عبر مؤتمرات حملة مرشح الثورة، وهو أنه فى حال التوافق حولى سأكون على استعداد لتلبية النداء، وإذا تم التوافق على شخص آخر، سأدعمه من أجل بناء دولة ديمقراطية حديثة.
واستطرد قائلا: "أنا على استعداد لدعم مرشح رئاسى آخر بشرط التوافق عليه وعلى برنامجه الانتخابى، وأيضا إذا تم رفضى وعدم التوافق حولى".