كعادتها دائما.. "الاستغلال"

"الإخوان" تراهن على غضب ثوار يناير

اخبار عاجلة

الخميس, 28 نوفمبر 2013 20:09
الإخوان تراهن على غضب ثوار يناير
كتب- محمود فايد:

كعادتها دائما "الاستغلال" مبدأ من المبادئ التى تربوا على أساسها, مثل السمع والطاعة كما هو مشاع عنهم.. إنه تنظيم جماعة الإخوان المحظور, والتى دائما ما تستغل الأحداث سواء كانت فى ظل الحكم أو بعد الإطاحة بهم بعزل الشعب المصرى لرئيسهم محمد مرسى, حيث وصلت زروة الاستغلال خلال المرحلة الأخيرة  فى محطة قانون التظاهر الذى  أقرته حكومة الببلاوى وثار حوله رفض سياسى وشعبى عارم.

تأتى استغلالية الإخوان للأوضاع بسعيها فى الخفاء للتنسيق بين  معارضى قانون التظاهر عبر وسطاء من أجل حشد القوى تجاه النظام القائم فى مصر، والذى يدير البلاد منذ ثورة 30 يونيو, حيث يتم التنسيق فيما بينهم للضغط على  النظام الحالى من أجل تحقيق مصالح شخصية تكون جماعة الإخون هى المستفيد الأول من جرائها، وإعادتها مرة أخرى على الساحة السياسية من جديد خاصة بعد القبض على معظم قياداتها، ووضعهم فى السجون.
جاء ذلك فى الوقت الذى كشفت مصادر مقربة من الحركات الثورية أن "قوى شريكة" للتحالف الوطني لدعم الشرعية الموالي لجماعة الإخوان المحظورة، بدأت مشاورات بينها وبين قوى سياسية وشبابية لعقد مصالحة ثورية" و"التنسيق الكامل" قبل الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير.

وقالت المصادر إن من شأن تلك المصالحة استعادة الزخم الثوري الذي أدى في 25 يناير 2011 إلى الإطاحة بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في حكم البلاد, وذلك فى الوقت الذى أصدر فيه  التحالف الوطني لدعم الشرعية قد أصدر بيانا يغازل فيه قوى الثورة حيث أعلن تضامنه الكامل مع معتقلي مجلس الشورى، ولفت إلى أن هناك مبادرة من  مجموعة "شباب

ضد الانقلاب" للتنسيق على الأرض مع شباب القوى المحتجة لاتخاذ موقف موحد والانتقام لثورة 25 يناير وليس للسلطة المنتخبة فحسب" وذلك حسب البيان الصادر. 
فى رده على هذه الأنباء يقول  هيثم محمدين, القيادى بحركة الاشتراكيين الثوريين, إن القوى الثورية والشبابية لا يعنيها ما يتردد من أنباء بشأن تحالفهم مع الإخوان أو غيرهم ولكن مايعينهم فى المقام الأول هى القضية  التى يخرجون من أجلها فى الشارع،  والتأكيد على المبادئ التى أوردتها ثورة يناير.
وأَضاف محمدين لـ"بوابة الوفد":" الإخوان أو غيرهم معرفون بمصالحهم الشخصية وعدم الآمان لهم  ولكن نحن كقوى ثورية نحارب من أجل  مطالب مشروعة وليس مطالب شخصية كما يسعى الإخوان, مؤكداً فى الوقت ذاته  على أن قضية الثوار لن يتراجعوا عنها مهما كانت الظروف قائلا:" تعاونوا مع الإخوان غير مطروح ولن نسمح لهم بإستغلالنا من أجل مصالحهم".
وبشأن قانون التظاهر قال محمدين:" التظاهر حق مكفول للجميع ومكتسب من مكتسبات الثورة  ولن نسمح بتمر ير مثل هذه القوانين", مشيراً فى الوقت ذاته إلى أن النظام الحالى يحارب الحريات ومكتسبات الثورة التى جاء من خلال التظاهر ضد نظام المعزول مرسى قائلا:" النظام الحالى يحارب التظاهر الذى جاء فيها من الأساس".
وفيما يتعلق بالحكم القضائى الصادر بشأن فتيات إسكندرية قال محمدين:" نحن نحارب من أجل قضية وليست أِشخاص مع إختلافنا الشامل مع رؤيتهم السياسية", مشيراً إلى أن
القضية فى الأساس كبت حريات ومنع التعبير عن الرأى وتلفيق تهم ونحن نرفض هذا الأمر جملة وتفصيلاً.
من جانبه نفى مصطفى الحجري، المتحدث الإعلامي لحركة 6 أبريل - الجبهة الديمقراطية، تلقى الحركة دعوة من تحالف ما يسمى "دعم الشرعية"، للتشاور والصلح قبل ذكرى ثورة 25 يناير.
وأكد الحجري في  إن الحركة لن تتحالف مع جماعة قال إنها باعت الثورة والثوار وأثبتت خيانتها لهم قائلا:"التحالف مازال لا يعترف إلا بشرعية الإخوان والرئيس المعزول محمد مرسي ولن يتنازل عنها في ظل أن القوى الثورية لا ترى ذلك... الاتفاق بيننا مستحيل".
تعود رؤية الجماعة الاستغلالية  منذ أحداث ثورة يناير  حيث إنضمامها  للثوار فى ميدان التحرير بعد مايقرب من 4 أيام من اندلاع الثورة بالإضافة  إلى طفوها على السطح وتحكمها فى الميدان  وفى صناعة القرار، وذلك حسب تصريحات اللواء عمر سليمان فى حينها, بالإضافة إلى تصريحات النائب العام السابق عبد المجيد محمود, بشأن حديث اللواء حسن عبدالرحمن, رئيس جهاز أمن الدولة السابق معه بأن الإخوان اتفقوا معه بعدم نزول التظاهرات.
واستغلت  الجماعة جميع الأحداث فى ظل المرحلة الانتقالية من أجل مصالحها الشخصية  بوصولها للبرلمان وأيضا الانتخابات الرئاسية، ووصول  المعزول مرسى لسدة الحكم،  واستغلالهم  لعدد من الأحداث  لترويج لأنفسهم  وخدمة مصالحهم الشخصية والتراجع عن كل ما كانوا يرددوه طوال عهد المخلوع مبارك من حريات  والتوافق وأيضا الديمقراطية ولكنهم سعوا نحو تحقيق مصالحهم الشخصية  على مصالح المجتمع المصرى الذى ثار عليهم فى أحداث 30 يونيو.
يأتى ذلك فى الوقت الذى واصلت الجماعة  استغلالها للأوضاع بعد ثورة 30 يونيو، وأحداث فض رابعة العدوية  وترويج نفسها كالضحية أمام  العالم الدولى،  بالإضافة إلى سعيها  لاستغلال أحداث  ذكرى 6 أكتوبر، وأيضا محمد محمود وإثارتها للفوضى فى الشارع المصرى، لتكون المحطة الأخيرة  الأزمة حول قانون التظاهر الذى تسعى الجماعة من الخفاء للتحالف مع الثوار الغاضبين من القانون والذين يتظاهرون ليل نهار  لكسره ، وسط تحد من الحكومة لإقراره.. ليكون الاستغلال مبدأ حياة للإخوان حتى لو كان على جثة الوطن.