رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بهاء الدين: لا نحتاج قرض الصندوق الدولى

اخبار عاجلة

السبت, 26 أكتوبر 2013 08:43
بهاء الدين: لا نحتاج قرض الصندوق الدولىالدكتور زياد بهاء الدين
متابعات:

أكد الدكتور زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء ووزير التعاون الدولى إننا لسنا مضغوطين الآن للتوقيع على اتفاقيات مع صندوق النقد الدولي، وقد تحفظنا على موقف الصندوق من مصر، ولكن لا نعزل أنفسنا دوليًا ومتمسكين بمكاننا، ولكن في الوقت الحالي لسنا في حاجة لقرض الصندوق.

وأعلن أنه سيقوم بزيارة للبنك الدولي خلال الفترة المقبلة في إطار المشاورات مع المؤسسات الدولية، مشيرًا إلى أن المعونة الامريكية الاقتصادية لم تنخفض، وأن المجتمع الدولي أكثر استجابة للتعاون مع مصر الآن، وسنستأنف عملنا مع الاتحاد الأوروبي قريبًا، وانه التقى مع عدد من السفراء الأوروبيين، وتبين أن لديهم رغبة في استمرار التعاون ومن مصلحتنا ألا ننعزل دوليًا.
وأشار إلى أنه يجري العمل حاليا للانتهاء من قانون الجمعيات الأهلية الجديد، وأن الدكتور أحمد البرعي وزيرالتضامن الاجتماعى عرض مشروع قانون جديد سينظم التمويل الأجنبي لمنظمات المجتمع المدني من خلال إجراءات محددة وبها شفافية كاملةً.
قال نائب رئيس الوزراء إن المساهمة الاماراتية لدعم مصر جاءت في إطار البرنامج الذي وضعته الحكومة المصرية ووفقا للاحتياجات المصرية وأولوياتها، مشيرًا إلى أن الامارات ستمول إقامة صوامع تخزينية بطاقة 5ر1 مليون طن.
وأكد أن زيادة الدين الداخلي شيء حتمي لكي نستطيع

تحويل دفة الاقتصاد إلى شيء آخر، مشيرًا إلى أن التوتر الاقتصادي والأمني يجعل الاستثمار الخاص يتراجع، وأنه بالرغم من الظروف الصعبة إلا أن الحكومة لم تنكمش ولكنها تتوسع من خلال الاستثمارات الحكومية وإقرار دعم إضافى للخطة بالاستثمارية بلغ ٢٦ مليار جنيه، بغرض تحريك السوق المصرفى فى مختلف المجالات.
وفي الشأن السياسي أكد أنه عقد سلسة من اللقاءات مع 15 حزبًا سياسيًا خلال الأيام الماضية لمعرفة ملاحظاتهم حول مشروع قانون التظاهر، وأنه نقل ملاحظاتهم للحكومة لمناقشتها وإدخال تعديلات على مشروع القانون الذي أقره مجلس الوزراء قبل أسبوعين.
وأضاف بهاء الدين أنه ليس عيبًا أن تسحب الحكومة مشروع القانون مرة أخرى وتحاور الأحزاب حوله، وقال "نحن كنا نعيب على الحكومات منذ زمن مبارك بأنهم لا يستمعون إلى رأي الاحزاب واعتراضاتها على ما يقومون به من برامج".
وأوضح نائب رئيس الوزراء أن مشروع القانون ينظم التظاهر ولا يحرمه ، واضاف " أنا لم أخف أنني كنت متحفظا على بعض بنود المشروع ، فليس من المعقول أن
تجلس الحكومة 7 ساعات لمناقشة القانون ، ونتفق على كل شيء، لأن الاختلاف وارد، ولسنا في عهد حكومات الاتحاد السوفيتي المركزية، واختلاف وجهات النظر مع وزير الداخلية أمر وارد إلا أن ذلك لم يرقٍ إلى الخلافات الحادة كما حاول البعض ترويجها، مشيرًا الى أن وزارة العدل هي من قدمت القانون وخضع للنقاش وتبادل وجهات النظر حوله.
وتطرق الدكتور زياد بهاء الدين، إلى مشروع قانون الارهاب، وقال إنه ليس بالضرورة أن تقر الحكومة هذا القانون الجديد قبل انتهاء حالة الطوارئ في منتصف الشهر المقبل.
وأشار بهاء الدين إلى أنه على اتصال مع جميع أحزاب تيار الإسلام السياسي ما عدا جماعة الإخوان المحظورة، موضحًا أن الحكومة وضعت شروطا للتوافق تقوم على نبذ العنف والاعتراف بما تم عقب ثورة 30 يونيو، والاخوان يرفضون كل شيء حدث بعد 30 يونيو، وأضاف "قواعد العملية السياسية بها شروط، وهناك حوارات مع القوي السياسية التي لا يجب قصرها على جماعة الإخوان"، وقال "لا يزعجني أن هناك مبادرات من بعض الأشخاص ، وهذا جيد ولكن شروطنا واضحة للاستجابة إلى أى مبادرة، موضحا أن الحكومة أعلنت سابقا برنامجها لحماية المسار الديمقراطي ونرحب بمشاركة القوي السياسية".
من جانبه، قال المهندس ابراهيم محلب وزير الاسكان والمرافق إن ميزة الدعم الذى تقدمه دولة الامارات لمصرأنه سيكون له عائد ومردود سريع يشعر به المواطن العادى، وأنه تم بالفعل دراسة المشروعات التى سيتم دعمها للبدء فى عمليات التنفيذ الفعلى لها عقب التوقيع على الاتفاقية الخاصة بذلك مع الجانب الاماراتى.