رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لتحريضهم على قتل 23 فى أحداث بين السرايات

إحالة "بديع والشاطر و أبوإسماعيل" للجنايات

اخبار عاجلة

الأربعاء, 04 سبتمبر 2013 15:22
إحالة بديع والشاطر و أبوإسماعيل للجنايات
بوابة الوفد - متابعات:

أمر المستشارهشام بركات، النائب العام، بإحالة المتهمين فى أحداث بين السرايات إلى محكمة الجنايات ،وهم :"محمد بديع المرشد العام لتنظيم الإخوان ،

ونائبه خيرت الشاطر، والقيادي بالتنظيم محمد البلتاجي وحازم أبو إسماعيل وحلمى الجزار , وعبد المنعم عبد المقصود,  و محمد العمدة و أبو العلا ماضي.
فيما تنتقل نيابة قسم الجيزة،برئاسة حاتم فاضل، بغد غد،إلى سجن مزرعة طرة،للمرة الرابعة على التوالي،لتجديد حبس كلا من :"حازم أبو إسماعيل، والدكتور حلمي الجزاز، القيادي بحزب الحرية والعدالة، وعبد المنعم عبد المقصود، محامي تنظيم  الإخوان، ومحمد العمدة، النائب البرلماني السابق، وأبو العلا ماضي، رئيس حزب الوسط".
حيث يواجهون اتهامات بالوقوف وراء أحداث بين السرايات، التي راح

ضحيتها23 مواطنًا، وإصابة 267 آخرين، خلال الاشتباكات التي دارت بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي والأهالي.
وقالت مصادر قضائية إن عصام سلطان لم تحقق معه النيابة مرة ثانية، سوى بعد انتهاء مهلة الحبس الاحتياطي له، على ذمة قضايا أخرى، فيما واجهت النيابة سعد الكتناتني، رئيس حزب الحرية والعدالة، ورشاد البيومي، نائب مرشد الإخوان، بتحريات الأمن الوطني، حول الأحداث، وتم إخلاء سبيلهما لعدم كفاية الأدلة ضدهما".
وأسندت النيابة للمتهمين تهم :"القتل والشروع فيه، وتأليف عصابة إرهابية تهدف إلى نشر الفزع بين المواطنيين، وتكدير الأمن والسلم العام، وإرهاب
المواطنيين باستخدام القوة ضدهم، وإذاعة خطابات تحريضية من شأنها إثارة الفتن".
وتواصل النيابة مواجهة المتهمين خلال التحقيقات بأدلة جديدة ظهرت فى الآوانة الأخيرة، وأبرزها تحريات الأمن الوطني التكميلية حول الأحداث، ودور كل متهم في الوقائع التي جرت في بين السرايات، حيث ثبت حثهم لشباب الجماعة على التصدى لمعارضيهم بالرصاص الحي، وهو ما تجلى في اعتلاء بعض الميليشات المسلحة لأسطح المباني المجاورة لجامعة القاهرة، وكوبري الجيزة، لتصويب الرصاص تجاه المواطنيين.

كما أقر أهالي الشهداء والمصابين أمام النيابة بتحريض المتهمين على قتلهم.
وكشفت التحريات،عن رصد لقاءات مع قيادات الإخوان ومكتب الإرشاد، كانوا يحثون فيها على الحشد ومواجهة المعارضين لحكم الرئيس المعزول ، وإلقاء خطابات تحريضية على القتل باسم
الدفاع عن حق الشرعية وتقديم مليون شهيد.
ويجري نظر تجديد الحبس للمتهمين بداخل السجون، نظرًا لصعوبة تأمين وصولوهم إلى سراي النيابة بمحكمة جنوب الجيزة الابتدائية .