رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تنظيم الجهاد يتفاوض مع الجيش لحقن الدماء

اخبار عاجلة

الاثنين, 19 أغسطس 2013 16:10
تنظيم الجهاد يتفاوض مع الجيش لحقن الدماءمحمد ابو سمرة -الأمين العام للحزب الإسلامى الجهادى
كتبت- آية الله محمد وسارة حسام الدين:

كشف محمد أبو سمرة -الأمين العام للحزب الإسلامى الجهادى والذراع السياسية للجماعات الجهادية عن حملة تفاوضات بين قادة الجهاديين بسيناء و قادة الجيش لحقن دماء المصريين.

ورفض أبو سمرة في تصريحات خاصة لبوابة الوفد " الإفصاح عن أية تفاصيل بشأن تلك المفاوضات , ولكنه استشعر أن تأتي تلك التفاوضات بثمارها وتحقق النجاح لأنها ستصب في مصلحة الوطن.
وأوضح أن الحزب الجهادى يهدف لمقاومة الظالمين و يرفض العنف ويدينه لافتا إلى أن بعض الجماعات الجهادية بسيناء قد انحرفت عن تلك الراية وإزداد كفرها فبدأت بزيادة ضربات العنف بعد عزل مرسي , مشككا في أن يكون الجهاديون وراء مقتل هؤلاء الجنود , مؤكداً أنهم لو قاموا بذلك لكانوا تفاخروا بما فعلوه.

فيما نفي أبو سمرة أن يكون مقتل الجنود الـ24 اليوم له علاقة بالقبض على محمد الظواهري شقيق تنظيم القاعدة أيمن الظواهري, مؤكداً أنه لا يوجد تنظيم قاعدة بمعناه الحقيقي في مصر فهو تنظيم ضعيف.
وأوضح أنه التقي بمحامى الظواهري وأكد أن اعتقاله مجرد إجراء احترازى, مستبعدا أن يكون تنظيم القاعدة في مصر له يد في مقتلهم ,واصفا التنظيم بـأنه "تعبان" ولا يملك تلك الإمكانيات الموجودة بنظيره بالعراق وأفغانستان".

وعن ظهور أعلام تنظيم القاعدة والجهاديين في ميدان رمسيس في الفترة الأخيرة , استنكر أبو سمرة محاولات الإعلام المصري المستمرة لتشويه الإسلاميين, قائلاً" إن تلك الأعلام ليست أعلام القاعدة ولكنها رايات "العقاب و الإسلام",

لذا فأنا أناشد إخواننا الجهاديين بأن يكفوا عن حمل تلك الرايات التى لا يفهم معناها ".
ورداً علي الأحداث الدامية التى تشهدها ميادين مصر بعد عزل مرسي قال أبو سمرة إن الإسلاميين اليوم في "قمة الانتصار" لأننا سمحنا للجيش بفرصة استخدام العنف ضدنا , الأمر الذي انعكس بشهادة دول العالم بأننا كإسلاميين لم نستخدم الأسلحة في اعتصاماتنا السلمية , وأضاف " نحن لن ننكسر أمام عزل مرسي لأننا نزداد قوة يوماً بعد يوم  , ويكفي أن هروب النخبة السياسية من أمثال حمزاوى والبرادعى من سفينة الوطن أكبر دليل للعالم بأننا نعيش  حالة انعدام للديمقراطية "
وقلل أبو سمرة من شأن تأييد بعض الدول العربية للنظام المصري وتحركاته للقضاء علي الإرهاب, زاعما أن الإمارات والسعودية والبحرين دول عميلة دفعت لتفشل الديمقراطية في مصر , لافتا إلى أن تلك الدول لم يطلها الربيع العربي لذا فهى تحاول التدخل في شئوننا بهدف التخريب.