رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شباك علي الثـورة

احمد فؤاد نجم

الاثنين, 12 سبتمبر 2011 09:59
بقلم : أحمد فؤاد نجم

تسعة شهداء منهم ستة برصاص الغدر الصهيوني وثلاثة برصاص الأمن المركزي المصري- مع الأسف - ثم يخرج علينا من التليفزيون المصري من يقول:

- دول بلطجية وراحوا في ستين داهية!

ثم يخرج علينا وزير الإعلام المصري يهددنا بالويل والثبور وعظائم الأمور بعد تفعيل كل أسلحة قانون الطوارئ حكمنا به اللص الفاسد حسني مبارك ثلاثين عاما بالتمام والكمال والحمد لله علي كل حال!

طب بزمة النبي مش دي تلحس الدماغ؟ فين الثورة يا مصريين؟ فين دم أكثر من ألف شهيد؟ أنا بصراحة كنت منتظر فقيه دستوري، وما أكثرهم عندنا- يطلع ويقول لنا رأيه في اتفاقية كامب ديفيد وهل هي اتفاقية دولية محترمة بالفعل أو جريمة تصل إلي حد الخيانة العظمي ارتكبها أنور السادات منفردا وفرض علينا أن نحتفل بها سنويا ليكتمل له اللقب «بطل الحرب والسلام» وعلي رأي رؤوف نظمي «الله يعوض علي الشهدا،

فين الثورة يا اخواننا؟ فين الثورة يا مصريين؟ وفين دلوقتي اللي بيحكم مصر؟ يا تري المجلس العسكري واللا عصام شرف واللا ثورة 25 يناير؟

باتفرج علي قناة الجزيرة امبارح لقيت صهيوني شكله بشع وبيتكلم عن الهمج اللي هاجموا السفارة الاسرائيلية في القاهرة!! ولولا الدكتور وحيد عبدالمجيد «الله يستره» كان جالي شلل رباعي من الغيظ.. الواد ابن الشر.. طالع أولا ينكر ان السفاح بنيامين نتنياهو اللي وقف اول امبارح يقول بمنتهي الصلف والعنجهية انه لن يعتذر عن جريمته لقتل الشهداء المصريين وطالع النهادرة يتكلم بمنتهي الحرص والأدب وإنه حريص علي معاهدة السلام مع مصر!! تصوروا قاتل ستة شهداء وحريص علي معاهدة السلام مع مصر، وبإذن واحد أحد حيرجع السفير اللي خلع زي الأرنب

المذعور وخد جواسيسه معاه أول ما سمع صوت الشعب المصري في العمارة اللي فيها السفارة! علي رأي وحيد حامد وعادل إمام وعلي سالم وسالم علي وأي اسم يخطر لك علي بال.

- الواد الصهيوني طالع بكل بجاحة بيقول محدش من لاحظ أي تغيير في خطاب ولهجة نتنياهو طب وحياة أمك- إذا كان ليك أم- زي بقية خلق الله.. من هنا ورايح بقي يا زبالة البشر لتشوفوا الشعب علي حقيقته والعين بالعين والسن بالسن وانسوا بقي أنور السادات وحسني مبارك وبشار الأسد والملك عبدالله وعبدالله الملك وحسابه من النهاردة حيبقي عند الشعوب يا لمامة البشرية يا زبالة يا قتالين القتلا واوعي يتهيألك ان الأراجوز اللي انتوا حاطينه في أمريكا ده حيقدر يحميكوا كان حمي نفسه في العراق أو أفغانستان أو حتي في الصومال اللي الجوع نحل وبره وتصدق ما تصدقش عصر الشعوب ابتدا من هنا من تونس والقاهرة وانتهي إلي غير رجعة عصر الملوك والرؤساء الأراجوزات ملعون أبوك علي أبو الملوك علي أبو الرؤساء والأراجوزات وأخيرا.. أمك اسمها فتاكات.. وياللا غور في داهية جاك داهية تلمك أنت وأهلك.