رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شبـاك علي الثـــــورة

احمد فؤاد نجم

الأربعاء, 31 أغسطس 2011 00:40
بقلم:أحمد فؤاد نجم

ومن نوادر عمك صابر يا ميشو يا خويا اللي بيحكوا ويتحاكوا بها لغاية وقتنا هذا والنادرة دي حدثت في بداية الخمسينيات من القرن العشرين الماضي وكان مسرح الحدث هو معتقل مصطفي باشا بالاسكندرية

حيث كان الرفاق بربطة المعلم مشرفين في ضيافة القلم السياسي اللي هو انتهي بيه الأمر إلي ما سمي بمباحث أمن الدولة اللي بيقولوا انهم لغوها بعد الثورة ولو إني بصراحة مش قادر أبلع البرشامة دي!، وذات صباح وهما بيقروا الجرايد قروا خبر غريب مفاده ان المساجين في أحد سجون كوريا انتفضوا وقبضوا علي إدارة السجن نفر نفر وكتفوهم وطلبوا وزارة الداخلية علي التليفون.

- آلو

- أيو مين

- احنا مساجين سجن كذا كذا

- امال فين إدارة السجن

- في الحفظ والصون احنا بس مكتفينهم وقافلين

عليهم زنزانة وكلهم بصحة جيدة مع الأسف

- طب وانتو عملتوا كده ليه

- لينا مطالب يا باشا

- مطالبكم ايه إن شاء الله

- مطالبنا بدال ما احنا مرميين في الزنازين زي الجثث تفرجوا عننا وتسفرونا لميدان الحرب لنشارك في هزيمة الأمريكان المعتدين علي أرض الوطن

- طيب اعطونا فرصة نصف ساعة

- معاك فرصتك يا باشا

إلي هنا وانتهي الخبر لكن الزملاء فوجئوا بالزميل صابر زايد بيقول لهم

- أنا جت لي فكرة يا زملا

- فكرة ايه يا زميل صابر؟

- احنا مش أقل من الرفاق في كوريا

- طب وبعدين

- وبعدين نعمل زيهم

- نعمل زيهم ازاي يا بن المجنونة؟

راح عمك صابر قايم منطور وخرج

من الزنزانة وبعد دقيقة واحدة دخل عليهم الزنزانة وهو شايل تحت باطه بني آدم وقال:

أهه دي البداية يا زملا

وراح رامي البني آدم علي أرض الزنزانة فاكتشف ان المختطف هو قائد معتقل مصطفي باشا وانه هو ذات نفسه ممدوح سالم إلي وصل في عهد كامب ديفيد والسادات إلي منصب وزير الداخلية وتسرب الخبر إلي إدارة المعتقل فبدأوا يستعدوا لعملية انقضاض مسلح علي العنبر لاستخلاص الرهينة من أيدي المختطفين وأعداء الوطن، وسارع صلاح حافظ بالاتصال بنقابة الصحفيين للخروج من هذا المأزق ومن حسن حظهم ان اللي رد علي التليفون كان الفنان زهدي العدوي - زميلهم- الطليق الذي اتصل بالأستاذ كامل الشناوي وأطلعه علي ما حدث وجلجلت ضحكة كامل الشناوي في التليفون وهو يخاطب صديقه (مرتضي المراغي) وزير الداخلية.

- آلو بس عرفته دا العامل المشاغب في مصانع الغزل.. الله يخرب بيته.

ورد الكاتب والشاعر الكبير كامل الشناوي قائلا:

- نصيحتي ليكم يا مرتضي بيه انكم تبطلوا تعتقلوه عشان تبعدوا عن مشاكله.