رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شبـاك على الثورة

احمد فؤاد نجم

الأحد, 28 أغسطس 2011 23:28
بقلم: أحمد فؤاد نجم

سألني ميشو وميشو هو صديقي وابن ميشيل غالي الذي كان يعمل بنجاح في مجال السياحة قبل الثورة.

- وتفتكر وقف الحال ده حيستمر كتير ياعم أحمد؟

 

قلت له

- كل آت قريب يا ميشو

قال لي

- مش فاهم أنا باسألك سؤال محدد حول ما نحن فيه من توقف الإنتاج اللي بيسموه ولاد البلد «وقف الحال» تفتكر ده لسه حيستمر كتير؟ يعني لسه حياخد كتير من وقت البلد

قلت له

- مش دي القضية يا ميشو ومش ده السؤال الملح الآن

ضحك وقال لي

- أمال إيه القضية وايه السؤال الملح

قلت له

- القضية إن الثورة لسة ماكملتش والسؤال الملح هو إذا لم تكتمل الثورة.. ما العمل؟

ضحك وقال

- صحيح من فات قديمه تاه ياعم احمد

قلت له

- تقصد إيه؟

قال لي

- أصلك استخدمت عبارة ما العمل وهي عبارة طرحها لينين في أول الثورة البلشفية وأنا كنت فاكر إنك نسيت الكلام ده

قلت له

- وهو ده كلام يتنسي برضه

قال لي

- معلوماتي بتقول انك كنت شيوعي زمان ودلوقتي تبت

قلت له

- معلوماتك غير صحيحة وأنا لا كنت شيوعي زمان ولا تبت عن الشيوعية انهاردة

قال لي

- طب ما تفطمني ياعم احمد الله لا يسيئك

قلت له

- أنا يا واد يا ميشو التقيت بالشيوعيين المصريين في معتقلات عبد الناصر والسادات وعايشتهم فترات طويلة كان لها أثر علي تفكيري وسلوكي فيما بعد ومن خلال تلك المعايشة التقيت بمجموعة من أنبل واشرف المصريين أعتز بهم وبصداقتي لهم.

قال

- طب حيث كدة بقي قول لي بمنتهي الصراحة عن رأيك

قلت له

- رأيي في إيه يا ميشو

قال

- في الشيوعية وبالمرة في الشيوعية

قلت له

- أنا اللي فهمته إن الفكر الشيوعي هو أقرب الأفكار الموضوعية للأديان السماوية وعلي وجه الخصوص الإسلام

قال لي وهو يضحك

- مش خايف م السلفيين؟

قلت له

- إنت عارف اني ماباخفش الا من ربنا وربنا أمر بالعدل بين الناس والشيوعية قائمة علي هذا المبدأ أساسا وأما الشخصيات التي لا أنساها فلا استطيع حصرها ولكن دعني الان اتذكر احمد سليم الفلاح عامل التراحيل والاستاذ نبيل الهلالي المحامي العظيم والاستاذ زكي مراد المحامي العظيم أيضا والمهندس فرنسيس لبيب والكاتب الفنان أحمد الخميس وهو ابن «القديس» عبد الرحمن الخميس مجمع المواهب والصعلوك العظيم وهو أيضا شيوعي وكنا نقول عنه من باب التفكه

- الخميس شيوعي طالع لابنه واعتقد أن الوقت قد حان ليتعرف المصريون علي ابنائه الذين سلكوا هذا الطريق في حب مصر ومصر فقط لا غير.