شباك علي الثورة

احمد فؤاد نجم

السبت, 28 مايو 2011 21:55
بقلم: أحمد فؤاد نجم

 

- والله وعفلجت يابو النجوم باينها

وانفجر أحمد القزعة في الضحك وهو يقول للشيخ عبده:

- فوضت أمري لله في الظروف اللي حدفتني عليك.

فقال الحاج عبده:

- وليه عاد ما تجولش الظروف اللي حدفتك علي.

ضحك أحمد القزعة وقال لي:

- انت فاهم هو بيقول إيه؟

قلت له:

- باحاول

ضحك وقال لي

- بلاش تتعب نفسك وخلينا قاعدين هنا.

الحاج عبدالهادي بقاله يومين غايب عن الوجود رغم وجوده معنا دائما وسألت أحمد القزعة؟

- الحاج عبده ماله يا

قزعة

قال لي:

- صحيح والله يا عم أحمد الراجل ساكت علي طول والله اعلم بما في الصدور.

قلت له:

- طب ما تنكشه انت وهو بيحبك

ضحك وقال لي:

- امري لله ح أشوفك يا غيبوبة وانت متجهم واتضح ان الحاج عبده زعلان من الثورة

قلت له:

- زعلان علي الثورة؟

فترت هممهم وانشغلوا بالمسائل السطحية والكاميرات الاعلامية.

قلت له:

- بس دي فسوة علي الثولار اللي

أضاءوا بلدنا ورووا شوارعها وحوريها بالدم الطهور الزكي رضوان الله عليهم أجمعين.

وإذا بنا نفاجأ بالتليفزيون ومجموعات من النخبة يتحاورون ويتشاورون حول المادة 2 من الدستور المصري وربنا يرحم الشهداء ولا عزاء للجميع وعلي فين يا ثورة؟ هو ده السؤال الوحيد ؟؟ المصريين البلد بقت بتاعتنا وبقينا بتوعها واللي عنده كلام جديد يقوله ولازم الكل يستمع له. احنا النهاردة واقفين علي عتبة المرور إلي المستقبل المشرق علي روابي المحروسة مصر أم الدنيا ايه رأي حضراتكم في شوية الهلوسة اللي فاتوا وقد أعذر ن أنذر والسلوم علي من اتبع يا هدي.