شباك علي الثورة

احمد فؤاد نجم

الأحد, 08 مايو 2011 09:52
بقلم -أحمد فؤاد نجم

 

سلام علي شهدائنا الأبرار في تونس وليبيا وسوريا والبحرين واليمن وفلسطين، وأخيراً وليس آخراً في مصر المحروسة.. اليوم يكون قد مر علي اندلاع ثورة الشباب مائة يوم بالتمام والكمال يعني »قرن صغير« لأن القرن الكبير مائة عام كما يقول أحمد القزعة.

ـ النهاردة ياغيبوبة يبقي مضي علي الثورة قرن من الزمان ولايتركه الحاج عبده شمة يسترسل في الحديث فسأله:

ـ كيف يا بو جهل: إذا  كان النهاردة هو اليوم الميه.

فيجيب أحمد القزعة:

ـ ياعم الغيبوبة صلي علي اللي مش حنشوفه إن شاء الله ويضحك الحاج عبده قائلاً:

ـ عليه الصلاة والسلام.

فيقول أحمد القزعة:

ـ هو القرن في بلدكم يطلع كام.

فيقول الحاج عبده:

ـ يطلع مائة عام ياجهول

فيضحك أحمد القزعة قائلاً:

ـ خلاص ضربها في بعضها حنلاقي القرن الترانزستور يطلع ميت يوم. صح يا عم أحمد قلت له:

ـ صح يا قزعة

فقال:

 

ـ خلاص قول لو أكل ناسه ده يمكن يفهم عربي.

فقال الحاج عبده:

ـ ماليكش دعوة بعمك أحمد فهمني انت يا بو العريف

فقال القزعة ضاحكاً

ـ أفهمك ازاي؟

فقال الحاج عبده:

ـ تفهمني يعني جرن صغير

فقال القزعة:

ـ انتو مش عندكم في اللغة الفظعي كلمة

قرن

وصرخ الحاج عبده:

ـ اخرس ياكافر يا ابن الكفار

فقال القزعة موجهاً حديثه نحوي

ـ جالك كلامي يا عم أحمد؟ أهو أول ما تختلف مع واحد منهم يكفرك، يحجز له تأبيدة في جهنم

فقال الحاج عبده:

ـ يخلصك ياعم أحمد ان الفسل ده يجول علي لغة القرآن »الفضحي«؟

قلت له:

ـ لأ طبعا ما يخلصنيش وانت ياقزعة تأدب حين تتحدث عن المقدسات.

فضحك القزعة قائلاً:

ـ وهو غيبوبة خلاص بقي من المقدسات.

فقال الحاج عبده:

ـ ماليكش دعوة بيا أنا ياحوان انت

فقال القزعة:

ـ امال لي دعوة بمين ياعم الغيبوبة؟

قلت:

ـ يا جماعة احنا بنحتفل بمرور مائة يوم علي 25 يناير اللي غير وجه المنطقة العربية وأحدث خللاً في موازين القوي في العالم بأسره. أي نعم لسه الثورة ما اكتملتش ولسه المتربصين بيها كتير  لكن الرهان علي الشعب صانع الثورة  مازال هو الضمان الوحيد لاستمرار ثورتنا المجيدة والحفاظ عليها من المتربصين بها وعلي رأسهم الكيان الصهيوني  مغتصب فلسطين العربية وعملاؤه في مصر والوطن العربي والإدارة الأمريكية وبقايا النظام الرسمي العربي الذي يقاتل معركته الأخيرة امام  ثوار الربيع العربي القادم بقوة وثقة في النصر النهائي.