شباك علي الثورة

احمد فؤاد نجم

الجمعة, 22 أبريل 2011 16:54
بقلم- أحمد فؤاد نجم

 

أحمد القزعة اليومين دول مزاجه مش معدول.. سألته؟

ـ مالك ياقزعة؟

اتنهد بعمق وقال:

ـ مالي ومالك علي الله.

قلت له؟

ـ مالك صحيح.

قال لي:

ـ الحكاية أصلها طولت حبتين.

قلت:

ـ حكاية إيه بالظبط؟

قال لي:

ـ هو احنا عندنا حكاية غيرها وبس عمالين نسمع ونقرأ أخبار عن حبس العصابة ومن أول السطر.

قلت له:

ـ طب ودا وحش؟

قال لي:

ـ لأ مش وحش. حلو وكل حاجة لكن حيبقي أحلي لو كمل الخبر بالصورة عايزين نشوف الناس دي وهي بين ادين العدالة عشان نحس أن بلدنا أمان والثورة بخير عشان نبتدي نشتغل بقي.

قلت له:

ـ نسمع شعر؟ أنا أصلي باعيد كتابة قصيدة

»آدي مصر« وبأقول عن حادثة »كوبري عباس«:

مصر الكتاتيب والمدارس

والثورة والأناشيد

وعبدالحكم رفع العلم

ألف بهمزة

ياعم حمزة

وطلعنا نفرح بالوطن

إحنا التلامذة

ياعم حمزة

شفنا الوطن فكرة

مظبوطة علي  بكره

ونبشنا بطن الدفاتر

من سالف الأزمان

وكشفنا بعض الطبيعة

بالعقل والبرهان

وعرفنا فين الحقيقة

والكدب والبهتان

وقلنا نهرب لبكره

يمكن هلاله يبان

حامت علينا الحدادي

وقنابل الدخان

وحوطونا العساكر

علي الكوبري يوم طوفان

ردوا علينا الأغاني

بالضرب في المليان

سقط شبابنا المصحصح

في النيل ومات عطشان

ورجعنا نحشد ونشد

ونغني للانسان

ومن عين الحبيبة

يفرش علي فدان