شباك علي الثورة

احمد فؤاد نجم

الثلاثاء, 19 أبريل 2011 08:09
بقلم: أحمد فؤاد نجم

 

نفخ الحاج عبده شمة أو كما يقولون »زفر« زفرة عميقة وطويلة خرج معها دخان السيجارة فملأ المكان ثم قال:

- صحيح يا ولاد اللي تجول عليه موسي يطلع فرعون، تصدج يا عم احمد ناس زمان دول ما جالوش حاجة غلط فقال احمد القزعة:

- هات م الآخر يا غيبوبة انت ح تعمل لي فيها حكيم، ما تجيب م الآخر وتخلصنا

فضحك عبده شمة قائلاً:

- اخلصك كيف هو انت علي ذمتي يا جزعة

فقال القزعة:

- ياعم هات م الآخر ما تعملش فيها عبد المهم، هي الحكاية ناقصاك؟

قلت له:

- بالراحة ع الراجل يا قزعة عشان نعرف نفهم منه

وضحك القزعة قائلاً:

- تفهم من مين ياعم احمد ونفهم ايه بالظبط؟

قلت له:

- حكاية موسي وفرعون ومين اللي احنا قلنا عليه موسي

فأجاب عبده شمة بسرعة

- الدكتور ياعم احمد.. طبيب العيون بشار الأسد اللي حول سوريا الطيبة إلي جهنم حمرا تأكل الأخضر واليابس وتحرج الجلوب جبل بدان

فقال احمد القزعة:

- حسبنا الله ونعم الوكيل

فقال لي الحاج عبده:

- مش ده يا اعم احمد اللي كنت مراهن عليه؟

قلت له:

- أنا آسف يا حاج عبده حسبتها غلط معلش

فقال احمد القزعة:

- بس دي مش أول مرة تحسبها غلط

قلت له:

- ولا آخر مرة.. دنا كنت مراهن علي حسني مبارك أول ما شفنا خلقته سنة 1981

وقال الحاج عبده:

- تفتكر دا عيب في

المصريين يا عم أحمد؟

قلتله:

- عيب ولا مش عيب أهم المصريين ملو الدنيا بسم الله ما شاء الله عليهم ولسة عاملين ثورة أول امبارح.. ثورة أدهشت وأذهلت العالم يبقي فين الغلط؟

فقال الحاج عبده:

- انت لسه فاكر الكلمة اللي كتبتها لحسني مبارك عن الغاء خانة الديانة من بطاقة تحقيق الشخصية؟

قلت له:

- فاكر ياحاج عبده دنا كنت متصور انه لسه فيه الرمق فقلت أفوقه يمكن..

فقال احمد القزعة

- وكانت النتيجة الطناش العام أو الموت الزؤام

قلت:

- يا حبيبي يا عمار

فقال الحاج عبده:

- عمار مين لا مؤاخذة

قلت له:

- عمار الشريعي الفنان الكبير اللي قال له بالحرف الواحد »بلاش يا ريس الصلف ده واعتبر الشباب دول اولادك وخدهم في حضنك وطبطب عليهم« لكنه ما فهمش

فقال احمد القزعة:

- الحمد لله إنه مافهمش ولا كان زمان اللي لسه عايشين مننا متكتف خلف خلاف ومرمي في اوسخ زنزانة

وانفجرنا ضاحكين