رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شباك علي الثورة

شهداء ماركة سليمان خاطر

احمد فؤاد نجم

الأربعاء, 07 مارس 2012 09:16
بقلم- أحمد فواد نجم

دائرة المستشار الجليل محمود شكري التي تنحت عن نظر قضية التمويل الأجنبي بعد أن تلقت مكالمة تليفونية من المستشار اللي مش جليل عبدالمعز إبراهيم -بتاع الانتخابات- قال لهم فيها لازم الغاء قرار عدم سفر المتهمين الأمريكان

ودي أوامر عليا واجبة التنفيذ وفوراً.
ولأن للقضاء لغته الراقية المهذبة ما حدش قال له أمك في عش ولا طارت وقررت الدائرة التنحي عن نظر القضية كلها وانتشرت الفضيحة في ربوع مصر المحروسة كما تنتشر النار في الهشيم وعلي رأي الفنان الكبير الراحل عبدالمنعم مدبولي كل شيء انكشفن وبان، ومن أهم مظاهر الفضيحة أم جلاجل

كان مشهد صديقي الفنان الاصيل الجميل أحمد إسماعيل وهو لامم حواليه مجموعة من المصريين ويغني لهم قصيدتي «الصوت المصري» اللي كنت كتبتها في الفارس النبيل محمود القاضي اللي عصلج مع السادات أثناء انبطاحة فيما سمي معاهدة كامب ديفيد وهي تقول
فيه فاضي اتعين قاضي
بيرد جميل مولاه
ويبيع الذمة بنكلة
ويشرد خلق الله
لمجرد إن الحاكم
طلعه في الصورة معاه
<
فيه قاضي أساساً فاضي
ومعقد من جواه
وباباه كان أصله حرامي
واترقي بفضل الله
ودا يحبس كل الشرفا
لمجرد يرضي باباه
< فيه قاضي صحيح
مش فاضي
حاكم بحدود الله
ودا صنف عزيز في بلدنا
زي الألماظ تلقاه
وانت القاضي الي ميزانك
وجدانك عمره ما تاه
<
كان حكمك فعلاً قاضي
ع الخاين واللي وراه
كروان في الليلة الضلمة
بيلعلع
وامصراه
الله ع الصوت المصري
الله الله الله
<
ويا عم محمود يا شكري يافارس الفرسان أنت وصحبتك الجميلة اقبل مني هذه الهدية المتواضعة لكن اقسم بالله العظيم لو كان في عمري بقية وربنا سبحانه وتعالي وفقني لافقعكم قصيدة أثلج من دي ولو ان تنحيكم عن الاشتراك في هذه المؤامرة الرئيسية كان في حد ذاته قصيدة من عيون الشهر وصدقني انتم فكرتوني بمعركة «راس العش» اللي طرمخوا عليها كما طرمخوا علي عبدالعاطي صائد الدبابات والبطل الشعبي سليمان خاطر وطول ما مصر المحروسة ولادة حفرجهم علي فرسان من أمثالك وعلي شهداء من ماركة سليمان خاطر والأيام «بيننا» علي رأي شكوكو.