شباك علي الثورة

أصدقائي الزملكاوية

احمد فؤاد نجم

الجمعة, 11 نوفمبر 2011 23:24
بقلم : أحمد فؤاد نجم

* أصدقائي الزملكاوية وعلي رأسهم الحبيب الدكتور أشرف سلامة «حكيم المجانين» كل قرن ومصر المحروسة الولادة فرحانة بعيل من عيالها بلغ سن الرشد وقايدين له الشموع وبيغنوله يا له حالا بالا  هنوا أبو الفصاد حيكون عيد ميلاده الليلة أسعد الأعياد.. صحيح اني أهلاوي ـ طحن ـ

وصحيح إنك زملكاوي محط وصحيح اننا أكبر منكم بأربع سنين حسب  تاريخ الانشاء لكن بيني وبينك إحنا لوحدينا ما كناش حنقدر نشيع في مصر المحروسة كل هذا الفرح وأحياناً ـ النكد ـ في قلوب ونفوس هذه الجماهير الرائعة المتعطشة دائماً للفرح والانتصارات وأحياناً ـ الهزائم ـ كما يفعل فريقكم الشقيق في المواسم والأعياد ورحم الله «الأستاذ» نجيب المستكاوي أول من رصد هذه الظاهرة العجيبة! لهذا الفريق العريق فكان يسمي هزائم الزمالك الموسمية «العيدية» وكان يسمي كوكبة النجوم الكبار التي يتكون منها فريق  الزمالك «العتاولة» كما أطلق بعدها علي نجوم فريق النادي الأهلي «العناتيل» ثم أطلق عليهما معا لقب «الأسرة الكروية الكريمة» رحمة الله علي «الأستاذ» نجيب المستكاوي الناقد الرياضي الكبير والمثقف المصري المحترم الذي كنا نقبل علي كتابته في الرياضة تماما

كما كنا نقبل علي قراءة ابداع فارس الرواية العربية نجيب محفوظ الحكاء الأعظم  عند العرب في القرن العشرين الميلادي رحمة الله عليه وبهذه المناسبة القومية السعيدة عندي سؤال ياريتك يا أشرف ترفعه إلي اعتاب المسئولين في نادي الزماك وهذا السؤال هو:
ـ هل يعتبر نادي الزمالك مؤسسة يمتلكها الشعب المصري؟ فإذا جاءت الإجابة بـ «نعم» فلماذا اذن لا ينتهز نادي الزمالك هذه المناسبة التي  تأتي مرة في كل مائة عام ويحتفل برموز الإبداع المصري الذي لم يتوقف حتي ومصر تحت الاحتلال؟ لماذا لاتحتفلون بـ «الأستاذ» نجيب المستكاوي والمهندس محمد حسن حلمي  قديس الرياضة المصري وأحد أبرز رجالات نادي الزمالك علي مدي تاريخه المجيد ولماذا لا يحتفل المصريون مع نادي الزمالك بـ «أبو الكباتن» حنفي بسطان قلب دفاع المنتخب الوطني المصري الذي لم ولن يتكرر ليس في كرة القدم وحدها ولكن في كل جوانب العظمة في هذا الكيان الرائع المعشوق من كل من لاقاه
أو  عرفه لاعبا وانسانا يتدفق حيوية وظرفا وكأنه واحد من عظماء الظرفاء كعبدالعزيز العيسوي أو فكري أباظة أو الدكتور ابراهيم ناجي شاعر الأطلال أو أو والقائمة طويلة بحيث  يصعب الإلمام بها طب بذمة النبي يا أشرف حنفي بسطان كان كده ولا أنا مزودها حبتين لأني أهلاوي ومع هذا أنا من المتيمين به أبو قطر الكابتن حنفي بسطان الذي لا يعادله عندي إلا ـ أبو الجنود ـ الكابتن محمد الجندي قلب هجوم مصر والنادي الأهلي العظيم رحمة الله عليهما معا وأظنك لسه فاكر انهما رحلا معا في ظروف  اتناشر ساعة. محمد الجندي تمانية بالليل وتوأمه محمد الجندي الساعة ثمانية الصبح ويومها سمعت جليل البنداري بيقول:
ـ سبحان الله.. تعرف لو الطريق مزحوم  يبقي حنفي حيلحق الجندي وحيخشوا باب الجنة في لحظة واحدة.
الله يرحم الجميع ويعوض علينا فيهم ودي مش معضلة بالنسبة للحبالة الولادة أم الدنيا مصر المحروسة.
***
الدكتورة ليلي سويف والدكتور أحمد سيف الاسلام طبعا وصلكم كلام وموقف الشعب المصري العظيم ومن مسألة اعتقال فتاكم الجميل علاء عبدالفتاح واليكم ما قاله الحاج عبده شمة.
ـ خبر ايه أمال يا عم أحمد! لساهم برضك ح يغزلوا ع النول الجديم إياك ما شافوش الفرج بين مظاهرات الجلاء  بالدماء وبين ابداع شباب ثورة 25 يناير قلت له:
ـ ماهو السادات حاكمني عسكريا بتهمة تأليف الشعر! وكان الاعلام  بيطبل له ويزفه «زفة المطاهر» شوف أنا بقيت فين وهو بقي فين؟