رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شــباك على الــثورة

احمد فؤاد نجم

الأحد, 06 نوفمبر 2011 22:59
بقلم: أحمد فؤاد نجم

ليلة العيد بالمصرى أو ليلة عيد مصرية تلك التي قدمها لنا الفتى خيرى رمضان علي قناة (سى. بى. سى) التي بزغت فى الأيام والليالى الأخيرة دون أن يعرف أحد مصدرها أو من الذى اصدرها وخيرى رمضان نفسه أنا بيتهيأ لى والله أعلم انى شفته قبل كدة إنما فين وإمتى هو ده السؤال؟

وهو شاب حليوة مبتسم دائمًا ويخيل لمن يراه للمرة الأول أو للوهلة الأولى إنه اتولد واتربى فى زمن الانفتاح الساداتى المدوحس اللى جاب عاليها واطيها وحط عيشة علي أم الخير وبغبغ اللخبطان فى مصر المحروسة وخلانا بزرميط لا احنا خواجات ولا احنا ولاد عرب وحسبنا الله ونعم الوكيل.. لكن بعد السهرة البديعة اللي قدمها لنا فى ليلة العيد اكتشفت انه واد أروب ومدقدق ومقطع السمكة وديلها سميع ما جابتوش ولادة وكأنه مربى ودانه على صوت

عم الشيخ على محمود والحاج عبده الدمرداش، وكمان الفرقة اللى جايبها تحيى ليلة العيد حدوتة، وحدوتة مصرية بالذات بسم الله ما شاء الله ع الآلاتية والصييتة متنقيين ع الفرازة مافيهمش غلطة من أول المايسترو ياسر معوض لحد ضابط الايقاع أو (الطبلجى) كلهم ولاد كار مأصلين وارد شارع محمد على ـ ولذلك بدأوا برنامجهم بالملمح الاساسى (ليلة العيد المصرية يا ليلة العيد انستينا، وجددتى الأمل فينا، اللى من غيرها ما يبقاش عيد زى ـ رمضان جانا وفرحنا به ـ اللى من غيرها ما يبقاش رمضان وشوف بقى لما فى وسط الغاغة اللى طافحة علينا زى المجارى تتكعبل فى نغم السنباطى الساحر الأعظم ورامى العاشق المدهول وبعدين ياخدك السنباطى
علي جناحه السحرى ويحط بيك علي بستان الكلام
والقلب يعشق كل جميل
ويا ما شفتى جمال يا عين
واللي صدق فى الحب قليل
وان دام يدوم
يوم ولا يومين
لحد ما ينزل بيك بيرم العاشق المتيم النايب الندمان
على روضة
هلله من الجنة
فيها الأحبة بتنول
كل اللى تتمنى
فيها طرب وسرور
وفيها نور على
وكاس محبة تدور
واللى شرب غنى
وبعدين يا موعود يقابلك الطفل الإلهى صلاح جاهين فى الليلة الكبيرة المدهشة وياخذك من قلبك يحدفك علي اعظم ما لحن سيد مكاوى العظيم اللى بعد ما يسكرك يشقطك لبيرم وزكريا
وعزيزة شبة
وشبة وشباب
نواضرها تسحر الالباب
وضفايرها
عند الكعاب
ومباسمها
خمرة وشراب
جمر ليلة عشر واثنين
يا صلاة الزين علي عزيزة
يا صلاة الزين
وكمان اسم البرنامج (ممكن) وأنا بيتهيأ لى انه مستوحى من عبارة مصطفى كامل الخالدة عند المصريين: لا حياة مع اليأس ولا يأس مع الحياة يعنى كل شىء ممكن ويا قناة (سى بى سى) يا جميلة كل سنة وانتى طيبة وانتى اللى اعلنتى عن دعم شباب الثورة بنشر برامجهم بدون أجر أو رسوم وفى الآخر ما عنديش كلام وسلام كبير قوى للواد خيرى رمضان المصرى ابن المصرية اللى قدم لنا أجمل عيدية.