رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شبـاك علـــي الثورة

احمد فؤاد نجم

الاثنين, 31 أكتوبر 2011 21:53
بقلم: احمد فؤاد نجم

كان العنبر الفوقاني من معتقل القلعة سنة 1969 هو مصدر الحركة والحياة داخل هذا المخزن العجيب كما كان هو المنطقة الاهم نظراً لقيمة الجثث المكدسة داخل زنازينه وهي لمجموعة من چنرالات القوات المسلحة المصرية لدرجة أذهلت ماركو الطلياني الذي راح يتساءل بصوت مسموع.

ــ إذا كان هذا العدد من الچنرالات داخل هذا السجن وأنتم في حالة حرب مع إسرائيل فمن يحارب إذا بالنيابة عن المصريين والفلسطينيين فقال له محمود بيه
ــ يا ابني ياحبيبي الچنرالات عندنابالكوم مش زي عندكم فإذا كنت حامل همنا .. متحملش هم وحط في بطنك بطيخة صيفي.
وماركو الطلياني هذا هو من ملايين الشباب الاوروبي الذي عرف عقب مصرع المناضل أرنستوشي چيفارا باليسار الجديد

الذي بدأ بما يسمي بالهيبز في كل من أوروبا وأمريكا وباقي أنحاء العالم وكان أخونا ماركو من أهالي نابولي جنوب إطاليا وهناك ألتقي بشاب عربي «لاسع» وضربوا زخروفين بانجو مع بعض وبعد ما ونونوا حكي له الشعب العربي مأساة فلسطين وفهمه إن اللي فاضل من الزعماء العرب في القضيةالفلسطينية هو الرئيس جمال عبد الناصر والباقي خلع كعادة الملوك والرؤساء العرب.عمنا ماركو سمع الحدوتة من هنا وقام استأذن الاخ العربي علي أساس أنه لازم يروح بيتهم حالا لأن الوالدة في انتظاره فالاخ العربي قال له:
ـــ طب ياماركو ياخويا دي
فرصة سعيدة وارجوا أن تبلغ الست الوالدة وتحيات كل الشباب العربي وخصوصا الفلسطينيين ..أتاري ماركو أبن اللئيمة كان راسم سيناريو في دماغه وراح طالع عدل علي مطار البلد وانتظر طائرة العال الاسرائيلية المسافرة إلي فلسطين المحتلة وفي الجو قدم نفسه إلي طاقم الطائرة وأمرهم بالتوجه فوراً إلي مطار القاهرة وإلا قام بتفجير الطائرة بمن عليها وحين اتصل طاقم الطائرة بالمسئولين في مطار القاهرة وأبلغهم بالحدوتة من طقطق لسلامو عليكم أيامها لأن زبانها كانت اسرائيل بتضرب العمق المصري بالطيران بشكل شبه يومي
ــ الله يخرب بيتك ياماركو ويخرب بيت امك هو احنا ناقصين مصايب
وحين هبطت الطائرة في مطال القاهرة جري الاتصال
ــ آلو
ــ أيوه
ــ مين معايا
ــ أنا ماركو ممثل شباب اليسار الجديد في أوروبا كلها
ــ وطلباتك ايه ياسيد ماركو؟
ــ طلباتي أن الصهاينة يخرجوا فوراً من فلسطين
ــ يخرجوا يروحوا فين؟
ــيروحوا في أي داهية
ــ أمتي الكلام ده
ـ دلوقتي وفوراً