رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عنجهية واشنطن ستدمر إمبراطوريتها

احمد عز العرب

الخميس, 04 سبتمبر 2014 21:27
بقلم: أحمد عزالعرب

تحت هذا العنوان نشر بول كريج روبرتس نائب وزير الخزانة الأمريكى خلال رئاسة ريجان بمجلة إنفرميشن كليرنج هاوس فى 10 يوليو مقالاً بدأه قائلاً إن واشنطن تفوح منها رائحة الشر ثم استطرد شارحاً ما يجرى فيها:

يقول روبرتس إن واشنطن تقف وحدها وسط حكومات العالم مطالبة باقى دول العالم المستقلة أن تتبع قوانين أمريكا حتى عندما تتعارض مع قوانينها والأمثلة على ذلك لا حصر لها، فمثلاً أجبرت واشنطن سويسرا على مخالفة قوانين سرية البنوك السويسرية التاريخية، وتقوم واشنطن بإعدام مواطنى دول أخرى فضلاً عن مواطنيها دون مراعاة الإجراءات القانونية، وتنتهك واشنطن سيادة الدولة الأخرى بقتل مواطنى هذه الدول بالطائرات بلا طيار وبالقنابل وبوحدات القتل الخاصة، وتقوم واشنطن خارج حدود أمريكا بخطف مواطنى الدول الأخرى وإحضارهم إما لأمريكا لمحاكمتهم بالقانون الأمريكى أو إرسالهم إلى دول أخرى لتعذيبهم فى مراكز تعذيب سرية، وتفرض واشنطن على البنوك الأجنبية فى الدول الأجنبية الامتناع عن التعامل مع من تكرههم أمريكا من رجال الأعمال الأجانب، فإن لم تطع البنوك الأجنبية أوامر أمريكا تبتزهم بفرض غرامات ضخمة عليهم تهدد كيانهم، وفى الأسبوع الماضى فرضت واشنطن على بنك فرنسى أن يدفع لأمريكا تسعة مليارات دولار أو تمنعه من العمل فى أمريكا، لأن البنك يقوم بتمويل دول تكرهها أمريكا.
إن واشنطن تصدر إنذارات لدول ذات سيادة لتفعل ما تأمر به أو تتعرض للقصف الجوى حتى تعود للعصر الحجرى، وتنتهك واشنطن حرمة الحصانة الدبلوماسية وتجبر طائرات تحمل رؤساء دول ذات سيادة على الهبوط والخضوع للتفتيش غير القانونى، وقد أمرت واشنطن تابعها البريطانى بمخالفة القوانين والاتفاقيات التى تحكم اللجوء السياسى وترفض السماح لجوليان أسانج بالعبور الحر لإكوادور.
وقد أمرت واشنطن روسيا بمخالفة القوانين الروسية وتسليمها إدوارد سنودن، ولكن روسيا بلد قوى يرفض الخضوع لأوامر أمريكا، فماذا فعلت واشنطن بإزاء هذا العصيان الروسى.
إن المدينة فوق التل التى تعتبر نفسها نور العالم وحكومته المتميزة التى لا غنى للعالم عنها قد قامت بخطف رومان سلزينوف ابن أحد أعضاء البرلمان الروسى. وكان الرجل موجوداً فى دولة أخرى هى جمهورية المالديف الواقعة فوق جزيرة بالمحيط الهندى، قبضت واشنطن على رومان وهو يصعد الطائرة المتجهة لموسكو ونقلته إلى طائرة خاصة لتحمله إلى أرض تسيطر عليها أمريكا، حيث اعتقلته ووجهت إليه اتهامات مفبركة، وقامت وزارة الخارجية الروسية باتهام واشنطن باختطاف مواطن روسى من خلال حركة عدائية جديدة ضد روسيا، وليس هناك أدنى شك فى أن اختطاف سلزينوف هو عمل غير

قانونى مثل بقية الأعمال التى تقوم بها واشنطن منذ كان كلينتون رئيساً ويعتقد عضو البرلمان الروسى والد سلزينوف أن واشنطن قامت باختطاف ابنه لمبادلته بإدوارد سنودن، ووجهت لسلزينوف على وجه السرعة اتهامات وهمية يمكن بموجبها الحكم عليه لمدة ثلاثين عاماً بالسجن.
وأعلن المدير الفاشستى لجهاز الأمن الداخلى الأمريكى أن هذا الاعتقال غير القانونى هو اعتقال مهم فهو يرسل إشارة واضحة لكل من يعنيهم الأمر أن ذراع العدالة الطويلة لإدارة الأمن الداخلى الأمريكى ستستمر فى ملاحقة وإحباط مخططات عصابات الجريمة المنظمة، واتهمت أجهزة المخابرات الأمريكية ابن عضو البرلمان الروسى بأنه أحد أخطر المتاجرين فى العالم بالمعلومات المالية المسروقة، وهو كلام سوقى لا يساوى الورق الذى كتب عليه الاتهام.
كما يعلم العالم كله الآن فإن أكبر لص للمعلومات المالية هو واشنطن من خلال جهاز ستاس القومى، فقد سرق هذا الجهاز لحساب الشركات الأمريكية العملاقة التى تقدم منحاً سخية عما يقدم لها الجهاز من معلومات مالية عن شركات البرازيل وألمانيا وفرنسا والصين واليابان، وعموماً من كل العالم، وقد وصل الأمر بجهاز ستاس أن سرق المحادثات الخاصة من تليفون المستشارة الألمانية المحمول.
كان العالم غبياً عندما وضع ثقته فى نظام المعلومات الأمريكى الذى يستخدم كأداة للتجسس، فأى شخص يشترى كمبيوتر أمريكياً أو يعتمد على خدمة الإنترنت الأمريكية عليه أن يدرك أن جهاز ستاس القومى الأمريكى لديه معلومات كاملة عن المشترى، كانت الحكومات الأخرى تظن أن لديها تسهيلات كاملة فى الاستثمار فى الرأسمال الأمريكى، ولكن معنى هذه التسهيلات الكاملة هو أنه ليست هناك حكومة أو أشخاص لديهم ملكية مصونة لأسرارهم إذ يستطيع جهاز ستاس الأمريكى ابتزاز العالم كله، وطبقاً للمحافظين الجدد فإن حق التجسس على العالم كله يملكه الشعب الذى لا غنى عنه وهو الشعب الأمريكى الذى تمثله الحكومة المتميزة فى واشنطن.
والعالم كله غبى فى أمور كثيرة أخرى بالنسبة للثقة التى يضعها فى واشنطن، فمنظمات العمل المدنى التى تمولها واشنطن تعمل فى دول كثيرة بمثابة جواسيس لأمريكا، وتستطيع واشنطن أن تدفع هذه المنظمات للنزول فى الشارع لتحدى وإسقاط الحكومات التى لا تتعاون مع أمريكا، أو العمل كجهاز دعاية ضد الحكومات
المستهدفة من أمريكا، كما فعلت واشنطن عندما دفعت منظماتها للعمل المدنى فى روسيا إلى التظاهر والاحتجاج فى الشارع الروسى، مدعين أن بوتين قد سرق الانتخابات فى روسيا، وتفتخر هذه المنظمات بالدماء التى أهرقتها أو على وشك أن تهرقها، وطبعاً فى ذلك الدليل على أن هذه المنظمات عميل مهم للإمبراطورية الأمريكية.
ونتيجة السيطرة على الإعلام الغربى والحكومات الأوروبية واليابان وأستراليا وكندا ونيوزيلاندا وكوريا الجنوبية والفلبين تستطيع واشنطن نشر أكاذيبها واتهاماتها الباطلة: «صدام حسين لديه أسلحة دمار شامل»، ولم يحاسب أحد على هذه الكذبة المكلفة، «الأسد فى سوريا استعمل الأسلحة الكيماوية ضد شعبه»، ولم يحاسب أحد على هذه الكذبة التى كلفتنا الكثير، «روسيا قامت بغزو أوكرانيا»، ولم يحاسب أحد على هذه الكذبة المكلفة، «إدوارد سنودن جاسوس روسى أو صينى أو يعمل لحساب دولة ما وخائن ذميم لأنه أخبر الأمريكيين بأعمال حكوماتهم غير المشروعة»، ولم يحاسب أحد على هذه الكذبة، «جوليان أسانج جاسوس لأنه نشر على الإنترنت وثائق عن جرائم أمريكا»، ولم يحاسب أحد على هذه الكذبة، وأى أمريكى يعارض وول ستريت (حى المال الأمريكى) أو السيطرة الأمريكية يعتبر شخصاً غير مرغوب فيه ويسمى «متطرف داخلى» يستهدفه الجستابو الأمنى الأمريكى الذى أصبح قوة عسكرية جيدة التسليح بالمخالفة للدستور الأمريكى، فهو قوة غير شرعية وغير دستورية موجهة ضد الشعب الأمريكى، وحيث إن أنصار حماية البيئة مثلاً عقبة أمام أرباح الرأسماليين، وحيث إن الرأسماليين هم الحاكمون فإن أنصار حماية البيئة يعتبرون «متطرفين داخليين»، ويتم التحقيق مع المعارضين للحرب باعتبارهم عملاء لقوى أجنبية، والشىء نفسه بالنسبة لجمعيات حماية الحيوان من الانقراض وتعتبر المحكمة العليا فى أمريكا مؤسسة تملكها مجموعات المصالح التى صنعت حكومتنا، وهذه المحكمة هى العدو الأكبر للدستور الأمريكى، فيساء استخدام القوانين لإرسال ملايين الأبرياء للسجون لتدعيم احتياجات نظام السجون الذى تمت خصخصته، واحتياجات ممثلى الادعاء.
من الصعب تصور دولة أكثر فساداً من أمريكا، فحكومة لا تخدم شعبها بل الأقلية الضئيلة الحاكمة التى لو نطقت بالحقيقة لحطمت نفسها.. إن واشنطن غارقة فى الشر وقد بدأ العالم يدرك ذلك.
وإلى هنا ينتهى هذا التشريح المذهل لحقيقة الدولة الأمريكية العظمى بقلم رجل عمل نائب وزير لسبع سنوات ويدرك ما يحدث فى بلاده ويحذر منه، وإذا نظرنا إلى ما تفعله أمريكا حالياً بالشرق الأوسط محاولة تمزيق دوله إلى دويلات صغيرة متحاربة، وتجنيد وتسليح حثالة الأرض مثل عصابات داعش والمسيح الدجال الذى أعلن نفسه خليفة للمسلمين واتضح أنه إسرائيلى عميل للموساد، كل هذا الشر والخراب الذى تفجره أمريكا فى العالم مستخدمة فضلاً عن أتباعها الأوروبيين عصابات الإرهاب الإخوانية وسط مجتمعاتنا لتحاول تسخير راية الدين لتدمير الوطن، لم يعد أمام شعوب العالم وخاصة العرب إلا وقفة شجاعة فى وجه هذا الشر الأمريكى المستطير حتى تدمره وتزيل خطره كما فعل شعب فيتنام العملاق يوم دفع فلول أمريكا إلى الهرب فى طائرات الهليكوبتر من فوق سطح السفارة الأمريكية يوم تحرير سايجون فى ربيع سنة 1975، إما هذا وإما الانقراض الذى حدث للهنود الحمر ولسكان أستراليا الأصليين على سبيل المثال، ألا قد بلغت اللهم فاشهد.

نائب رئيس حزب الوفد

ا