العدو الأمريكي يجاهـرنا بالعداء

احمد عز العرب

السبت, 28 ديسمبر 2013 23:20
بقلم: أحمد عزالعرب


لم يعد ممكناً أو مقبولاً أن نستمر في ترديد هذا اللغو السياسي الأجوف عن الصديق الأمريكي شريكنا الاستراتيجي...إلخ بينما نحن نعرف وهم يعرفون حقيقة العداء الشديد الذي تكنه

عصابة المجمع العسكري الصناعي الحاكم في أمريكا لأي نهضة أو تطور ديمقراطي في الشرق الأوسط عموماً وفي مصر خصوصاً وبالتحديد باعتبارها قلب المنطقة ومؤشر بوصلتها. فمنذ حضرت الشيطان العجوز كونداليزا رايس وزيرة خارجية العدو الأمريكي لنا في 2005 تبشرنا بما سمته الفوضي الخلاقة وأوراق هذه الفوضي تتكشف أمامنا ورقة بعد ورقة تفوح من كل ورقة منها رائحة الغدر والخيانة وتتوالي خطوات المخطط الشرير الذي تريده أمريكا لنا وضوحاً أمام أعيننا. فمنذ قررت في مطلع هذا القرن تخصيص الخونة بالتيار المتأسلم كعميلها الأول في المنطقة لتنفيذ مخططها الإجرامي الشرير باعادة تقسيم المنطقة إلي دويلات متنافرة علي أساس ديني وعرقي. ومنذ أسقط العدو الأمريكي الديكتاتوريات العسكرية المحلية التي نخر فيها السوس من حسابه. قرر الاعتماد كلية علي عصابة الخونة المتأسلمة المتاجرة بالدين وبأرض الوطن المقدس.
سبق لنا منذ 2000 ونحن نصرخ في مقالنا الأسبوعي بالوفد قائلين انه التيار الديني هو رهان أمريكا المقبل لما له من ميزتين أساسيتين أولاهما ان تيار فاشستي تحكم قيادته السيطرة الكاملة علي الباعة من خلال قسم السمع والطاعة الذي يقسم العضو لمرشده ومضله عند التحاقه بهذا التيار. ثم يسير وراءه كالقطيع. فلا تخشي أمريكا انفجار ديمقراطية حقيقية مادام مرشد الضلال ممسكاً بزمام القطيع ومستسلماً تماماً لرغبات سادته الأشرار في واشنطن الذين يحمون انفراده بالحكم مقابل ولائه التام لهم واستعداده لتنفيذ مخططاتهم الشريرة وثاني أسباب اختيار أمريكا لهذا العميل المتأسلم بدل الديكتاتوريات العسكرية هو انه تيار له تواجد حقيقي في الشارع حتي وإن كان أقلية. فهي أقلية عمياء في طاعتها عمياء في تصرفاتها لا تعنيها عواقب جرائمها مادامت مستسلمة لمرشد الضلال وليس هذا مجال التفصيل أو التأريخ لسنوات المؤامرة منذ مطلع القرن الحالي للآن. فقد وصل الإخوان المسلمين للحكم بمساعدة العدو الأمريكي وأذنابه وبمنحة مالية منه بلغت ثمانية مليارات دولار لحملتهم الانتخابية. فضلاً عن المليارات التي تتدفق عليهم من أذناب أمريكا في قطر وغيرها من دويلات العملاء.
وخلال عام واحد من حكم الإخوان ظهر وجههم الشائه الكريه علي حقيقته. حاولوا هدم القضاء والإعلام والشرطة وغيرها

من مؤسسات الدولة ليستطيعوا بناء فاشيتهم الدينية علي أنقاضها. وأطلقوا المجرمين من زعماء الإرهاب من السجون. وفتحوا أرض سيناء المقدسة لعصابات الإرهاب وشذاذ الآفاق وكل جرذان الشر الهاربة من أركان الأرض الأربعة. وتدفقت عليهم آلاف الأطنان من الأسلحة المهربة من مختلف الأنواع وبدأوا حرباً حقيقية شرسة ضد الدولة المصرية تدار من عصابة حماس التي هي فرع الإخوان المسلمين في غزة. وفتحوا أبواب جحيم الإرهاب علي شعب مصر. بغية إسقاط الدولة المدنية واقامة ديكتاتورية العصور الوسطي المشئومة التي ينوونها علي أنقاضها.
ولكن شعب مصر العظيم الواعي الذي كسر حاجز الخوف والجهل إلي الأبد خرج يوم 30 يونية 2013 الخالد في أكبر مظاهرة في تاريخ البشرية بلغ قوامها ثلاثة وثلاثين مليوناً لتفويض ابنه البار عبدالفتاح السيسي في سحق الطغيان وبناء ديمقراطية عصرية توجها مشروع الدستور الذي سيستفتي الشعب عليه منتصف يناير. ورغم كل جرائم الإرهاب. ورغم كل التظاهرات الدموية «السلمية»! التي يقوم بها مجرمو ومجرمات الإخوان المسلمين ليلاً ونهاراً، يحرقون سيارات الشرطة، ويدمرون مدرجات الجامعات لمنع الطلبة من الدراسة، ويعتدون بالضرب وبالأسلحة علي مدرسيهم لدرجة تعدي بعض المجرمات علي عميدة معهدهن وتجريدها من ثيابها. ورغم الطامة الكبري المنكرة التي ارتكبت في المنصورة فجر يوم 25 ديسمبر بتدمير مديرية الأمن بطن كامل من المتفجرات. والتي ترتب عليها إفاقة الحكومة من ترددها نتيجة الضغط الشعبي الهائل واعلان الإخوان المسلمين منظمة إرهابية ومصادرة أموالها وإغلاق مقارها تنفيذاً لأحكام المادة 86 من قانون العقوبات، وقياماً بواجب أي حكومة مسئولة في حماية شعبها.
نقول رغم كل ذلك يتصل جون كيري وزير خارجية العدو الأمريكي بوزير خارجيتنا ليحتج علي اعلان الإخوان المسلمين منظمة إرهابية متجاهلاً كل ما يراه من جرائم ودماء يرتكبها عملاؤه من الإخوان. فلتذهب إلي الجحيم يا مستر كيري.
فسنستمر في محاربة إرهاب عملائك في سيناء وفي الوادي حتي نسحقه تماماً. وتري عملاءك في النهاية معلقين علي أعواد المشانق أو متعفنين في غياهب السجون. ولو راودك العناد يا مستر كيري وغامرت بقواتك لمساعدة عملائك فثق أن طعم مقاومة الشعب المصري سيكون أكثر مرارة في فمك من مقاومة شعب فيتنام العظيم الذي هرب فلول جنودك من فوق سطح سفارتك بسايجون في طائرات الهليكوبتر يوم تحرير سايجون في ربيع 1975.

نائب رئيس حزب الوفد