رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسرائيل والرعب من المستقبل

احمد عز العرب

الجمعة, 08 أبريل 2011 16:04
أحمد عز العرب

 

يعلم كل متابع لتاريخ المنطقة أن مشروع الاستيطان الاسرائيلي هو مشروع يحمل في طياته جرثومة فنائه، خلقه الاستعمار البريطاني بوعد بلفور سنة 1917 عندما كانت بريطانيا القوة الاولي في العالم والامبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس لتأمين سيطرتها علي المنطقة ومنع نهضة دولها، ولما فقدت بريطانيا مكانتها بعد الحرب العالمية الثانية وحلت امريكا محلها كالقوة الاولي في العالم تحول المشروع الاسرائيلي تلقائيا ليكون في خدمة الاستعمار الامريكي للسيطرة علي المنطقة.

ولكن ورغم القوة العسكرية والنووية الهائلة التي تسيطر عليها اسرائيل بمعونة امريكا التي تضمن لها حاليا ًتفوقها العسكري علي العرب مجتمعين تعيش اسرائيل في رعب من المستقبل، فهي تعلم أنها كيان دخيل محاط بأعداء ويعمل العنصر الديموجرافي وحده علي دمارها في مستقبل ليس بعيداً، ولا تحميها إلا القوة العظمي امريكا حالياً، ولكن هذه القوة العظمي ليس مضمونا أن تظل علي قمة العالم، بل إن تدهور وضعها ينذر بانهيار امبراطوريتها بدوره، وقد عبر الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز عن رعب اسرائيل من المستقبل عندما صرح في حديث بالقدس خلال نوفمبر الماضي قائلا إن وجود اسرائيل مرهون بصداقتها لأمريكا، وأضاف أن من الصعب عليه أن يعترف بذلك ولكن هذه هي الحقيقة.

ومن المخيف لدولة تابعة في حمايتها لقوة عظمي أن تري أن هذه القوة العظمي تدخل في مرحلة الغروب كامبراطورية استعمارية، رغم أن النخبة الاستعمارية الحاكمة في واشنطن مازالت تحلم بالبقاء علي قمة العالم رغم التدهور المستمر في نفوذ أمريكا.

ولكن الفشل الأمريكي في العراق وأفغانستان، والأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تواجهها امريكا تجعل من المستحيل عدم رؤية التدهور الاستراتيجي الامريكي، فالتمدد العسكري في حروب لا يمكن الانتصار فيها، والاقتصاد المتدهور الذي يعيش حاليا علي القروض الصينية يحدان تماما من قدرة امريكا علي فرض نفوذها، فعالم القطب الأمريكي الأوحد يقترب من نهايته، وصعود قوي دولية جديدة ينذر بعالم متعدد الأقطاب.

ويبدو أن اليمين الاسرائيلي مازال يخدع نفسه بأن امريكا هي القوة العظمي الوحيدة، وأن التوتر بين أمريكا واسرائيل في الشرق الأوسط مؤقت نتيجة آراء متحيزة لأوباما، وأنه عندما يعود الحزب الجمهوري للحكم في أمريكا ستعود العلاقات علي ما يرام مثل أيام رئاسة جورج بوش الإبن، ولكن معسكر السلام الاسرائيلي يعتقد في محورية الدور الامريكي في عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وأن حل الصراع قد يشجع علي اقامة

كتلة اقليمية تقودها امريكا تستطيع احتواء الخطر الايراني وحلفائه في لبنان وفلسطين، فهو يري في التأييد الأمريكي وسيلة للوصول للسلام وليس بديلاً لاندماج اسرائيل في الشرق الأوسط.

وخلال الحرب الباردة، وفي الفترة القصيرة التي انفردت فيها امريكا بالقطبية علي العالم منذ سقوط الاتحاد السوفيتي حتي سقوط صدام حسين كان في استطاعة امريكا العمل مع اسرائيل ومن يسمون العرب المعتدلين لمحاولة تحقيق "سلام" في المنطقة، ولكن هذه الفرصة تضيع حالياً، ففشلت محاولة المحافظين الجدد في امريكا في اعادة "تشكيل" الشرق الأوسط وتصفية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي انتهي الي اضعاف قوة امريكا في المنطقة وتقوية نفوذ ايران وحلفائها بما ينذر ببداية النهاية "للسلام الامريكي" في المنطقة، ولذلك فالواقع ان الصعوبات التي تلاقيها ادارة اوباما في فرض سياساتها علي العالم، سواء في ايقاف تحدي كوريا الشمالية لها او ارغام الصين علي رفع قيمة عملتها، او تطويع العراق وافغانستان، أو فرض السلام في فلسطين وتعجيز القدرة النووية الايرانية، كل هذا العجز الامريكي يعكس المشاكل العميقة التي تزعزع القوة الاميركية، ولن تحل هذه المشاكل سواء تحت ادارة الحزب الديمقراطي أو الجمهوري، وستؤدي الي عدم امكان اسرائيل الاعتماد علي الحليف الامريكي وحمايته لها مستقبلا.

ورغم أنه من غير المتوقع ان تنتهار امريكا فجأة كما انهار الاتحاد السوفيتي فإنها لن تبقي قطبا أوحداً، وقد ادرك حلفاء امريكا التقليديون مثل تركيا واليابان والبرازيل هذه الحقيقة وبدأوا يوزعون رهاناتهم الاستراتيجية علي تحالفات إقليمية جديدة يحاولون انشاءها مع احتفاظهم بالعلاقة مع امريكا في نفس الوقت.

ولذلك فليس هناك ما يمنع  اسرائيل من اقتفاء اثر هؤلاء الحلفاء السابقون لامريكا وهي تري امريكا تمهد للانسحاب العسكري من الشرق الأوسط مستقبلاً، فالحلف مع امريكا محتوم أن يضعف نتيجة التراجع الاستراتيجي الامريكي.

إن المحافظين الجدد في امريكا واليمين الاسرائيلي مازالوا يرون أن تحالفهما يمكن أن يكون بديلاً للسلام في الشرق الأوسط، ويعتقدون أن "الارهاب" الاسلامي يمكن أن يشعل صراع الحضارات: غرب تقوده امريكا ضد "خلافة" اسلامية، وبذلك يمكن لاسرائيل الاحتفاظ بدورها كقاعدة

امريكية في المنطقة ومعسكر حرب صليبية يعتمد للأبد علي حماية امريكا لبقائه، ولكن ما يسمي بالارهاب الاسلامي سيساعد علي عزله امريكا والاسراع بانسحابها من الشرق الأوسط، والمذهل ان المتطرف ليبرمان وزير خارجية اسرائيل يهدد أمريكا بأنها إذا لم تساعد المشروع الصهيوني المتطرف في الاستيطان فإن اسرائيل ستتحالف مع قطب دولي آخر يكون مستعدا لحمايتها كجيتو يهودي معاد للعرب في الشرق الأوسط.

ولكن ما الذي يدفع الاتحاد الأوروبي أو روسيا أو الصين أو الهند أو تركيا الي التحالف مع جيتو يهودي ويعادي كل العرب والمسلمين ويدخل شبكة عنكبوتية لعملية سلام لا تنتهي؟! إن أهمية اسرائيل كحليف هي في أن تكون قوية عسكرياً ومتقدمة اقتصادياً وقائمة بدور بناء في شرق أوسط مستقر ومزدهر، أي أن تكون بمثابة سنغافورة وليس كوبا في الشرق الأوسط.

قد لا تكون الصين أو الهند مستعدة بعد للعب دور كبير في غرب آسيا، ولكن اعتمادهما المتزايد علي بترول المنطقة يجذبهما إليها بقوة، والواقع أن الصين مستفيدة من الوضع الحالي، فبينما  تهدر أمريكا مواردها في استمرار السيطرة علي المنطقة تنمي الصين اقتصادها بحيث تحل محل أمريكا عندما ترحل منها، وإذا كان الاتحاد الاوروبي يعاني ازمة اقتصادية كبيرة فإن دوله الرئيسية بريطانيا وألمانيا وفرنسا لها اهتمامات كبري بالمنطقة ولديها جاليات اسلامية كبيرة، وربما يدفعها ذلك الي تقديم مشروع سلام يسمح لإسرائيل بعضوية الإتحاد الأوروبي إذا قبلت شروط أوروبا للسلام.

وهناك "البديل التركي" ممثلاً في دولة إسلامية ديمقراطية ذات اقتصاد حر وصديقة للغرب ويمكن مساعدتها في وصول اسرائيل لسلام مع العرب واحتواء ايران، ليس معني كل ذلك أن اسرائيل ستجرؤ سريعا علي خلع عباءة الحماية الامريكية من فوق كتفيها والارتماء في احضان الصين أو تركيا، ولكن خلال فترة انحسار القطبية الأمريكية الاحادية وقيام عالم متعدد الأقطاب ستحاول اسرائيل البحث عن قطب بديل يحميها كما فعل زعماؤها في الماضي عندما استبدلوا بريطانيا بأمريكا كدولة الحماية لاسرائيل.

لقد حصلت الحركة الصهيونية علي نصرين كبيرين في القرن العشرين، الأول عندما قرر زعيمها حاييم وايزمان أن الامبراطورية العثمانية في طريقها للزوال، فربط نفسه ببريطانيا وحصل علي وعد بلفور منها سنة 1917، والثاني عندما أدرك بن جوريون أن الهيمنة البريطانية العالمية في طريق الزوال وأن امريكا والاتحاد السوفيتي هما القوي الصاعدة فربط نفسه بهما، وساعدته القوتان علي قيام دولة اسرائيلية سنة 1948 رغم تنافس القوتين علي زعامة العالم.

ولكن اسرائيل لاتستطيع الحياة دون حماية قوة عظمي، وذوبانها المحتوم في البحر العربي المحيط مستقبلاً أسوة بالاقلية البيضاء في جنوب أفريقيا هي الرعب الذي تعيشه اسرائيل، فهل يفهم أهل الكهف من العرب وملوك الطوائف الذين يحكمونهم هذه الحقائق؟ أم هل يساعدون اسرائيل علي اطالة عمرها الافتراضي بتمكين المخطط الاستعماري بتمزيق دولهم كما يحدث الآن في السودان كمرحلة أولي نحو تمزيق باقي الدول العربية الي دويلات تابعة؟ اللهم إنك لا تغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم.

*رئيس لجنة العلاقات الدولية بالوفد