"اغسل اليوتيوب".. بالتوثيق الإلكتروني الحلال

اجتماعية

السبت, 18 ديسمبر 2010 09:24
كتب: محمد خليل الكسيح

تحتل مشاهدة ملفات الفيديو على تنوعها المكانة الأولى في عالم الإنترنت، ويأتي موقع اليوتيوب ليكون في

الصدارة بما يحمله من إمكانات متميزة للمستخدم فضلا عن ملايين الملفات المتنوعة في كل شىء وعن أي شىء يمكن أن تشاهده بسهولة بمجرد كتابة المصطلح الدال عليه من أول فيلم فرنسي يصور وصول القطار إلى المحطة عام 1895 إلى أهداف كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا والأمر لا ينتهى فكل شىء يحمل الجديد من الملفات المصورة.

ونظرا لما يحمله هذا الموقع على وجه الخصوص ومواقع نشر الفيديو على وجه العموم من ملفات تحمل الكثير من السلبيات سواء فيما تعرضه من صور مخلة بالآداب العامة والشريعة فضلا عن الإهانة والإساءة للجميع دون تمييز لذا فقد رفع نشطاء الإنترنت شعار "اغسل اليوتيوب" في محاولة لتهذيب الملفات التي يحملها الموقع ونشر المفيد منها، خاصة مع عدم وجود رادع

إداري من مديري اليوتيوب خاصة في حالة ملفات الجنس التي تُعتبر حرية شخصية.

نجح نشطاء الإنترنت في وقف العديد من الملفات المصورة التي تحمل إساءة للرسول صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم وذلك من خلال نشر مواقع هذه الملفات على المنتديات وساحات الحوار والمواقع الاجتماعية لكى تصل لأكبر عدد ممكن وطلب استخدام خاصية "FLAG" للاعتراض على الملف ومع زيادة عدد المعترضين يتم حذف الملف.

ولكن هذا الأسلوب لم يعد كافيا فضلا عن صعوبة هذه الطريقة في التعامل مع هذه النوعية لذا بدأ الاتجاه في تنفيذ مواقع بديلة تتمتع بنفس مواصفات اليوتيوب أو على الأقل إتاحة نشر ملفات اليوتيوب مع فلترة لها لمنع أية ملفات غير مرغوب فيها.

موقع بال يوتيوب paltube.org أحد هذه المواقع التي اجتهدت على هذا الطريق إلا أن الموقع في الغالب يقتصر نشاطه على ملفات الفيديو المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ولكن موقع "اليوتيوب النقي" Naqa Tube يعتبر الأفضل على هذا الطريق في محاولة جادة لتنقية ملفات الفيديو على اليوتيوب هذا بالإضافة إلى المتطوعين الذين يجتهدون في إغراق موقع اليوتيوب نفسه بمئات الملفات المحترمة وفي مقدمتها الملفات الدينية والوثائقية والإخبارية وغيرها الكثير مما يحمل مضمونا مفيدا ونافعا أو على الأقل يخلو من الانحطاط حتى يجد المتصفح مئات الملفات التي يمكن مشاهدتها والاستمتاع بها بعيدا عن إباحية اليوتيوب ومن ناحية أخرى تقدم الآن العديد من المواقع خدمة نشر الفيديو ضمن خدماتها وبالتالي توفر بديلا عن اليوتيوب وشرور اليوتيوب.

ولكن المهم في النهاية أن يكون لنشطاء الإنترنت على وجه الخصوص والجمهور عموما النية في مواجهة مثل هذا النوع من الشرور المتوقعة على الإنترنت حتى يتحقق في النهاية الهدف من شعار "اغسل اليوتيوب" في توفير بيئة آمنة للجميع على شبكة الإنترنت وتوفير مشاهدة محترمة تقدم للمستخدم ما يفيد وينفع لنحظى جميعا برؤية نظيفة ويوتيوب مغسول إن شاء الله.

أهم الاخبار