"فيس بوك"..حلبة صراع بين مؤيدي ومعارضي القذافي

اجتماعية

السبت, 19 فبراير 2011 15:28
كتبت : سمر مجدي


دشن عدد كبير من النشطاء الليبيين صفحات علي موقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني الـ"فيس بوك" لرصد الأحداث الدامية التي تشهدها مدينة بني غازي، لتتحول الشبكة العنكبوتية لساحة
صراع جديدة بين مؤيدي ومعارضي النظام الليبي في تكرار للسيناريو المصري والتونسي. "المنارة للإعلام"، إحدى الصفحات المعارضة للنظام الليبي والتي ظهرت حديثا ورغم ذلك وصل عدد أعضائها لـ"9163"، ووجهت الصفحة نداءات لمنظمة "صحفيون بلا حدود" تناشدهم بالتدخل لرفع أساليب القمع التي تستخدمها الحكومة الليبية تجاه المتظاهرين، الأمر الذي أدى إلى سقوط 37 قتيلا أغلبهم غير معروف الهوية ظهر اليوم السبت وتتواجد جثثهم في مستشفي الجلاء ببني غازي .
وأكدت الصفحة أن الشركة الأفريقية الليبية الخاصة بشئون الطيران وممثلها صبري الشادي قامت بعقد صفقة مع شركة تونسية تدعي "نوفيل اير" وممثلها عزيز ميلاد تتضمن نقل مجموعة من المرتزقة الأفارقة إلي ليبيا لعملهم مع الشرطة لقمع المتظاهرين، إلا أن الطيارين التونسيين التابعين للشركة رفضوا نقل هؤلاء إلي ليبيا.
ووجهت الصفحة نداءً عاجلا إلي الليبيين قائلة إن المرتزقة الأفارقة يحتجزون 150 عسكريا ليبيا فى منطقة الجبل الأخضر وهددوا بقتلهم جميعا.
"الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا"، صفحة معارضة أخرى، إلا أنها تعد من أكبر الداعين للإطاحة بالرئيس معمر القذافي وتابعة لجبهة الإنقاذ الوطني التي أنشئت عام 1981 ، حيث تعلن الصفحة عن بيان الجبهة ومطالبهم بالإطاحة بالرئيس الليبي وإنشاء حكم

بديل دستوري ديمقراطي وتشكيل مجلس رئاسي مؤقت وإجراء انتخابات حرة ونزيهة وحماية كافة المقدسات الليبية وكفالة الحريات لجميع المواطنين.
وعلى الجانب الآخر، ظهرت مؤخرا صفحات مؤيدة للرئيس الليبي معمر القذافي ومن بينها "ليبيا المستقبل "، التي تعتبر من أبرز الصفحات التي تروج لنظام القذافي، وتتهم الداعين إلى قلب نظام الحكم والإطاحة بالرئيس القذافي بالعمالة لإسرائيل وأمريكا، كما هاجمت شباب الدول العربية الذين يساندون المتظاهرين الليبيين وخاصة مصر وتونس.
وتؤكد الصفحة أن البلدان العربية لم تساعد ليبيا أثناء فترة حصارها أو مرحلة الثورة بل قام زعماء العرب برفع أسعار السلع التموينية الذاهبة إلي ليبيا ، وترفع الصفحة شعارات مثل "لا للفتنة ولا للفوضي والغوغائية" "أيديكم معنا ضدهم" ، "اللهم احفظ بلدنا وأولادنا من شر الفتن" ، "معا من أجل ليبيا" .
"محبو أعضاء قيادة الثورة الليبية" صفحة أخرى مؤيدة للنظام الليبي ، حيث تحتفي الصفحة بالرئيس القذافي والضباط الأحرار الذين ناصروا الثورة الليبية ووصل عدد أعضائها إلي 7216 ، وطالبت الصفحة الشعب الليبي بالصمود أمام الإملاءات الخارجية التي تحرضهم ضد رئيسهم، وتؤكد أن الفساد متواجد فى كل قطاعات الحياة وليس مقتصرا علي الشأن العام للدولة ووجهت نداءً إلي الرئيس معمر القذافي بأن يجند رفاقه من الرعيل الأول الذين قادوا الثورة الليبية وأن يقوموا بمتابعة أداء الأجهزة الأمنية وكافة مؤسسات الدولة .

أهم الاخبار