زوار الوفد: نهاية فورية للاحتجاجات

اجتماعية

الاثنين, 14 فبراير 2011 22:53
كتب: هشام عبد العزيز:



رضخ الرئيس المصري السابق حسني مبارك لمطالب الثائرين بترك الحكم بعد 18 يومًا من الاحتجاجات المتواصلة والمنتشرة في كافة أنحاء القطر المصري.

ورغم أن طلب تنحي مبارك كان هو المطلب الرئيسي للمحتجين، إلا أن لائحة المطالب شملت أشياء أخرى من أبرزها حل مجلسي الشعب والشورى وصياغة دستور جديد.

وفي هذا الصدد فتحت بوابة "الوفد" الإلكترونية استطلاعًا لرأي زوارها عن رد فعل المحتجين والمعتصمين في ميدان التحرير على تنحي مبارك، وما إذا كان سيتمثل في فض فوري للاعتصام، أم تحوله لمجموعة اعتصامات جزئية

لمراقبة تنفيذ بقية المطالب، إضافة إلى خيار ثالث باستمرار الاعتصام حتى تحقيق كافة المطالب.

وشارك في الاستطلاع الذي فتحته البوابة من السبت 12 فبراير إلى الاثنين 14 من الشهر نفسه، نحو 19256 زائرًا، اختار 52.7% منهم بعدد مشاركين بلغ 10142، الخيار الأول: وهو فض الاعتصام فورًا.

أما خيار تحول الاحتجاجات لاعتصامات جزئية لضمان تنفيذ المطالب الثورية، فحظي بتأييد 35.2% من المشاركين بعدد زوار 6784، بينما جاء في المركز الثالث خيار

استمرار الاعتصام حتى تحقيق كافة المطالب، وهو ما أيده 2330 زائرًا، بنسبة بلغت 12.1% من إجمالي المشاركين.

وفي سياق متصل، طلب البيان الخامس للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الاثنين 14-2-2011، إلغاء الاحتجاجات بالجهات الحكومية وبعض القطاعات فى الدولة.

وقال البيان " تلاحظ تنظيم بعض القطاعات فى الدولة وقفات رغم عودة الحياة لطبيعتها ، وإن المجلس يعلم أن المصريين الشرفاء يرون أن هذه الوقفات تؤدى إلى الإضرار بأمن البلاد لما يؤثر بالسلب على توفير متطلبات المواطنين.

وأضاف البيان أن هذه الوقفات تؤدي الى إرباك وتعطيل عجلة الإنتاج والعمل فى قطاعات الدولة وتؤثر سلبا على الاقتصاد .

وأهاب المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالمواطنين والنقابات المهنية والعمالية القيام بدورها في تسيير الحياة الطبيعة للدولة.

 

أهم الاخبار