رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محطات

كراهية العلم والثورة

ابراهيم عبدالمعطي

الثلاثاء, 20 ديسمبر 2011 08:57
بقلم - إبراهيم عبدالمعطي

أصاب الاستفزاز كل مواطن غيور رأى على شاشة الفضائيات وعلى الإنترنت لقطات لشابين يتضاحكان ويظهران الفرحة الغامرة ويكادان يرقصان بعد إشعالهما النار في شبابيك المجمع العلمي المصري، وكأنهما قد حققا انتصارا يشبه عبور خط بارليف عام 1973،

لقد أظهرا ابتهاجا شديدا بتحقيق الرغبة في التخلص من هذا المبنى العريق بما يحتويه من كتب ومخطوطات ووثائق نادرة قد لا توجد إلا في هذا المكان. لا ندري إن كان الأشخاص الذين أحرقوا المجمع العلمي يعلمون قيمته أم لا، لكن الفعل نفسه يدل على كراهية العلم، وإن كنت أشك في أن هؤلاء الأشخاص يعلمون بما فيه، وأرجح أن مهمتهم اقتصرت على تنفيذ الأوامر بإحراق المكان، وأنهم تلقوا وعدا بثمن كبير في حالة إنجاز المهمة، لذلك حرصوا على إتمامها بنجاح، وعندما أنجزوا ما كلفوا به ظهرت الفرحة العارمة على وجوههم.
لا يعرف قيمة هذا المبنى العريق إلا من دخله ورأى بعينيه الكنوز العظيمة التي يحتوي عليها. لقد حالفني الحظ بالتردد على المبنى عدة مرات، وفي أول مرة دخلته فيها كنت بصحبة أستاذنا العالم الجليل الدكتور محمود

فهمي حجازي رئيس دار الكتب الأسبق، وذلك منذ أكثر من عشر سنوات، وشعرت بجلال المكان وعظمته، فالكتب والمخطوطات والوثائق ترجع إلى زمن الحملة الفرنسية، أي أن عمرها أكثر من مائتي عام. وسقف الدور الأرضي الذي تقع فيه المكتبة عالٍ جدا، والوصول إلى الكتب يحتاج –في كثير من الأحيان- إلى ارتقاء سلم طويل لم أعهده من قبل في مثل هذه الأماكن، لكن لا سبيل إلى الوصول إلى الكتب في الرفوف العليا إلا بارتقاء هذا السلم الطويل جدا، والكتب معظمها باللغة الفرنسية، ويضفي اللون الأصفر وقارا عليها يدل على ندرتها وأهميتها التاريخية، ومن الصعب تعويض ضياع أحد هذه الكتب. حرق المجمع العلمي ضربة قوية لأحد الآثار العلمية التي تركتها لنا الحملة الفرنسية، وكان القائمون عليها يظنون أنهم سيقيمون في مصر إلى الأبد، لكن ظلمهم للشعب المصري لم يمكنهم من البقاء فيها، رغم أسلحتهم المتقدمة في ذلك الوقت، ليبقى
الدرس الذي يجب أن تعيه السلطة في أي وقت، وهو أن الشعب لا يقبل بالاستعباد والتعامل بالعنف، وأن الطغاة يذهبون ويبقى العلم وما ينفع الناس.
من أحرقوا المجمع العلمي المصري يكرهون العلم ويريدون للجهل أن يسود في هذا البلد، لأن الطغاة يخشون من المتعلمين الذين يعرفون حقوقهم ويطالبون بها، ويفضلون أن يظل الشعب في حالة الأمية حتى يسهل قيادته، ويظل الطاغية في مأمن من صداع معارضته أو رفض سياساته التي تتسم في الغالب بالجهل.
كارهو العلم والثورة فئة واحدة، تضيق صدورها بالرأي الآخر، لذا فإنها لم تتحمل الثوار ووجهت الرصاص الحي إلى صدورهم، دون أن يشعروا بألم الجريمة التي يرتكبونها أو حتى بوخز الضمير، ولو أن لديهم بعضا من الضمير ما كانوا قد صوبوا رصاصة غادرة إلى عالم أزهري جليل مثل الشيخ عماد عفت، وهو أحد رموز العلم في الأزهر، لتكون العداوة للعلم في صورة قتل هذا العالم يوم الجمعة، وإحراق المجمع العلمي يوم السبت.
هؤلاء الكارهون للثورة لم يتورعوا عن ضرب النساء، وليس لديهم شيء من حمرة الخجل يمنعهم من الاعتداء على البنات الضعيفات اللاتي لا يملكن من القوة سوي الإرادة الجسورة على التعبير عن الرأي والإحساس بالمسئولية تجاه وطن يحاول الطغاة أن يسرقوه ويستأثروا به. آفة مصر الآن هم كارهو العلم والثورة، لكن محاولاتهم لن تفلح في إجهاض الحلم المصري بالحرية والعدالة والعيش الكريم.
[email protected]