رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وداعاً إدريس علي

بقلم: إبراهيم عبدالمجيد

الكاتب المصري الكبير إدريس علي، الذي رحل الاثنين الماضي فاتني أن أراه للمرة الاخيرة، منذ حوالي خمس عشرة سنة وأنا أقابل إدريس بالصدفة، وفي اكثر المرات التي قابلته فيها كنت أجده حزيناً، وفي بعض الأحيان كنت اجده جالسا علي مقعد بواب العمارة.. ليست عمارة محددة لكن أي عمارة كان إدريس يجد نفسه متعبا أمامها كان يطلب من البواب مقعدا ليجلس قليلا، وبالصدفة اقابله، أضحك ويضحك، مافيهاش حاجة لما استريح شوية، قوم معايا يا إدريس، لأ سيبني قاعد شوية.. ثم لا أراه إلا بعد وقت طويل فأجده في أزمة، متوتراً وحزيناً.. مالك يا إدريس.. الصحفيين واجعين دماغي علشان قلت إن ما فيش مشكلة في التطبيع مع اسرائيل.. وبعدين هو أنا كنت رحت اسرائيل ولا حتي حاروح.. أهو كلام وخلاص..  والله ما أنا عارف قلت كده ليه.. بصراحة كله بيتاجر بالتطبيع وتلاقي الواحد من دول فاتح سكة وكتبه مترجمة ويمكن قابض كمان.. طيب يا إدريس خد بالك وما تتكلمش مع حد..

 

وتمر الأيام وأجده في ضيق شديد.. فيه إيه يا إدريس.. يا أخي مقدم علي تفرغ والحملة شديدة علي فاروق حسني وعايزين رأيي، يعني بلاش تفرغ وأجوع أنا.. ما تكلمش يا إدريس.. وما تردش علي تليفونات ما تعرفهاش أو قول لهم نايم.. واضحك وابتسم.. وتمر الأيام وأجد إدريس ذات مرة في رمضان الماضي وجدته جالسا في الزقاق المجاور لبيته في محطة التعاون بالهرم.. إيه اللي جابك هنا.. يسألني: جاي اشتري سمك.. البياع اللي هنا كويس.. طيب اقعد معايا شوية أنا بيتي هو اللي قدامك ده.. أجلس.. أعمل لك شاي نشربه وإحنا قاعدين كده قدام البيت.. شاي إيه يا إدريس إحنا في رمضان.. يا عم

دي عالم كلها فاطرة وبتستعبط.. وأنا مريض لو صمت أموت وأنت أكيد برضه كده.. وأضحك ويضحك ويبدو مندهشا من كلامي ورفضي.

أما أغرب لقاء فكان منذ حوالي عشر سنوات.. كنت قرأت له روايته الفذة »انفجار جمجمة« واشتقت بقوة أن أراه ولم يكن معي رقم تليفونه فطلبت من كل من أقابله أن يخبر إدريس بافتتاني بالرواية.. هذا الافتتان الذي جعلني أتحدث فيها للجميع وأشتري منها نسخاً أوزعها علي من أقابله وأذهب إلي المرحوم الدكتور علي الراعي وأعطيه نسخة منها.. عرف إدريس بما أفعل فجاء إلي مقهي البستان حيث ممكن أن نلتقي صدفة.. وبالفعل التقينا.. وحكي لي كيف أن أحداً لم يهتم بالرواية قبل ما فعلت وكيف كان حزيناً حتي إنه في أحد المشاوير الخاصة له إلي العباسية وأثناء عودته في منتصف الليل جلس في ميدان عبده باشا الخالي يبكي علي الرصيف.. ثم ضحك وقال الغريب كان مرور أحد الشبان الذي ما إن رأي رجلا يبكي جالساً علي الرصيف حتي وضع في يده نصف جنيه مما جعل إدريس ينتبه وينهض يجري ورا الشاب الذي توقف وأعطاه إدريس النصف جنيه ولم يعد للبكاء علي الرصيف مرة أخري في أي مكان.

كل ذلك لم يكن غريبا لي من إدريس لأني أول مرة سمعت عنه كان ذلك بعد قراءة روايته الجميلة »دنقلة«، ومن حدثني عنه قال إنه حاول الانتحار مرتين بإلقاء نفسه في النيل وفي كل مرة ينقذه المراكبية.. وهكذا وهكذا كانت تصرفات

إدريس كلها خارج التوقع.

والحقيقة إنها تصرفات فنان كبير وكاتب موهبته عظيمة ولولا بؤس الحياة النقدية وانحيازاتها لأخذ إدريس حقوقا كثيرة أخذها غيره ولا يستحقونها.

ترجمت لإدريس أكثر من رواية »دنقلة« و»النوبي« و»تحت خط الفقر« لأكثر من لغة.. وأنا شخصيا حملت إلي فرنسا ذات مرة معي رواية »انفجار جمجمة« ورشحتها للكاتب فاروق مردم لتترجم وترجمت وللأسف لم تنشر بعد ويا ليته ينشرها او يجد طريقة لنشرها ولا يقف حجمها أمام هذا النشر.

كان إذا جلس بيننا يجلس صامتا وإذا تكلم يقول أنا نشرت عند فلان والكتاب باع ومادانيش فلوس حاجة غريبة يا أخي.. وفي مشواري الاخير لبائع السمك في محطة التعاون وقفت لحظة أفكر أن أمر عليه وأجلس معه قليلا لكني لم أفعل.. أرجأت اللقاء وقلت ليس لدي وقت هذه المرة.. ومضي يومان وعرفت بوفاته فحزنت جدا لوفاته، ولأني حرمت نفسي من جلوس أخير معه.

إدريس علي الكاتب الذي لم يتلق تعليما وامتهن مهناً غريبة بدءاً من كي الملابس إلي حرس الحدود، والذي ثقف نفسه ثقافة رفيعة وكتب روايات مغموسة بدمه وروحه رحل عنا بعد أن قدم للمكتبة العربية روايات فائقة الجمال.. أتذكره الآن وقد سافر إلي إسبانيا العام قبل الماضي لحضور إطلاق الترجمة الإسبانية لإحدي رواياته وكيف عاد سعيدا وحكي لي عن هذه السعادة وفجأة قال: لكن يا أخي مت من الجوع.. لماذا يا إدريس.. الجمعية الثقافية التي دعتني لم تعطني أي بوكيت موني »مصروف«.. طيب والدعوة التي جاءتك ألم تقرأ شروطها.. ما اعرفش إنجليزي، وبعدين فرحت وخلاص وهناك عرفت من العرب أنه مكتوب في الدعوة الإقامة والفطار في الفندق بس.. طيب ما اخدتش فلوس من دار النشر.. لأ لأن الكتاب منشور بالتعاون مع هيئة الكتاب المصرية وحقوقي حاخدها من هنا.. يا نهار أبيض وعملت إيه؟.. قضيت أسبوعاً علي الفطار بس.. كان معايا ميت دولار خلصت في يوم.. بس إسبانيا حلوة يا أخي.. إيه العيشة اللي إحنا عايشنها دي؟

يرحمك الله يا إدريس وتأكد إن ما كتبته من روايات يحتل وسيظل يحتل أرفع مكانة رغم كل سوءات حياتنا الأدبية التي جعلتك لا تكف عن الدهشة والصمت والابتسام والخروج علي المألوف.

 

 

[email protected]